ما هذا بيت المقدس ضد نهضة مصر
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

ما هذا؟ "بيت المقدس" ضد نهضة مصر؟

 فلسطين اليوم -

ما هذا بيت المقدس ضد نهضة مصر

حسن البطل

مشمئز من الارهاب الجهادي وأساليبه خارج مصر، لكن بصدد الارهاب داخل مصر يناوشني غضب ممزوج بالحنق، والسبب هو أن الارهابيين الجهاديين في سيناء خاصة اضافوا "سواد وجه" للقضية الفلسطينية، عندما تسمّوا بـ "أنصار بيت المقدس".
أفهم ان يكونوا فرعاً لـ "القاعدة" وأن يتفرّع من الفرع مبايعة داعشية .. لكن وبحق الله - اتركوا انتحال بيت المقدس. فلسطين لا تحتاج سيوفكم ولا ترجو من "جيش القدس" الايراني أن يحررها. نحن للقضية وأنتم عليها؟
سأشيح بوجهي عن تحليلات خبراء الأمن والدراسات الاستراتيجية الملآى بتحليلات لوجستية واستراتيجية (عملانية وسَوْفيه) للمواجهة بين جيش مصر والارهابيين. هناك، دائماً، مشكلة في حرب الجيوش النظامية ضد الحركات المسلحة غير النظامية. نعرف هذا بدمنا في صراعنا مع اسرائيل.
صحيح، ان الرئيس السيسي كان القائد الأعلى لجيش مصر، لكن برنامج عمله جعل من تقويم وانتشال واشفاء الاقتصاد الوطني بمثابة استراتيجية عليا، اي أعلى من الاستراتيجية!
تعرفون زبدة ما قاله الجنرال نابليون بونابرت: الجيوش تزحف على بطونها. يعني قوة كل جيش هي نتيجة قوة اقتصاد الدولة. لعل جيش مصر من اقوى جيوش المنطقة، لكن الامر ليس كذلك في الاقتصاد المصري.
سأدخل للموضوع: بعد مباشرة العمل في قناة سويس جديدة او موازية، وتغطية اكتتاب المشروع بأموال مصرية (٨ مليارات دولار) خلال عشرة ايام، وبدء مشاريع كبرى اخرى.
ماذا حصل؟ وكالة موديز للتصنيف الائتماني الدولي لاقتصاديات الدول غيرّت في ٢٠ الشهر الجاري نظرتها المستقبلية من "سلبية" الى "مستقرة" للاقتصاد المصري. خبراء التصنيفات الائتمانية يفهمون أكثر مني في مصطلح CAAI.
إذا استمر الارهاب في سيناء ومصر فقد ينتكس التصنيف الى "سلبي" من جديد، وبالتالي، لا تتشجع صناديق الاستثمار على الاشتراك في مشاريع اشقاء الاقتصاد المصري، علماً ان الاكتتاب الشعبي المصري، واستثمارات صناديق بعض دول الخليج اغنت مصر، حتى الآن، عن الحاجة الى صناديق الاستثمار الدولية التي تقودها، غالباً، الولايات المتحدة.
يمكن فهم ان ينسف الارهابيون، مرارا وتكراراً، خط نقل الغاز المصري عبر سيناء الى الاردن واسرائيل، علماً بأن خبراء اقتصاديين مصريين يرون أن اسعار الغاز المصري عبر هذه الانابيب اقل بكثير من سعرها الحالي في السوق الاقتصادية الدولية.
ما لا يمكن التسامح فيه هو المسّ بالأمن المصري، وبخاصة في سيناء "درع مصر" ما يجعل الأمن القومي المصري مشتتاً وموزعاً بين مخاطر الفوضى الليبية في خاصرتها الغربية، والفوضى السودانية في خاصرتها الجنوبية .. والحرب ضد الارهاب في خاصرتها الشرقية!
بعد طرح الاكتتاب ومباشرة توسعة قناة السويس، بدأت حكومة مصر في طرح ٣٠ مشروعا عملاقا اول نوفمبر - تشرين الثاني المقبل تتراوح بين اصلاح وزراعة مئات آلاف الأفدنة، الى مشروعات لتطوير المدن الجديدة، ومنها مشروعات ترفيهية تضاهي "ديزني لاند". ومن يزر القاهرة يشعر انها "ورشة" في الجسور المعلقة الجديدة.
في شهر فبراير (شباط) ستعقد قمة اقتصادية في مصر، لمزيد من مشاريع الاستثمار المصري والعربي والدولي، وبخاصة مشاريع استثمار روسية وصينية وعربية على المجرى الجديد لقناة السويس. حتى الآن تصل تقديرات الاستثمار في مشروعات توسعة قناة السويس الى ٤٠ مليار دولار، من شأنها جميعا ان تقلل بدرجة كبيرة مشكلة البطالة في مصر، او هجرة العمالة المصرية الى الخارج.
على مصر ان تقدّم نموذجاً في التنمية الاقتصادية لتلعب دورها الاقليمي في استراتيجيات التنمية الى جانب تركيا واسرائيل .. وفي استراتيجيات الامن القومي العربي بالتالي.
صحيح، ان ميزانية الأمن الاسرائيلية هي الاكبر من ميزانيات أمن الدول المجاورة جميعاً، لكن نسبتها الى الميزانية العامة تبقى اقل من ميزانية الأمن في بعض الدول العربية قياسا الى حجم ميزانيتها العامة (الدخل القومي الاجمالي).
لا يمكن للارهابيين في سيناء وبرّ مصر ان يهزموا الجيش المصري القوي والمتماسك، لكن اعمالهم يمكن ان تلحق ضررا في الاستثمارات المحلية والعربية والدولية، لتبقى مصر كسيحة اقتصادياً.
أقرب الضرر هو ما يصيب القطاع السياحي في مصر، الذي شهد تراجعاً كبيرا خلال السنوات الثلاث الاخيرة.
للعلم، مساحة سيناء ثلاثة اضعاف مساحة فلسطين بأسرها، وهناك قيود على انتشار الجيش المصري يعود بعضها الى معاهدة سلام كامب ديفيد، علماً بأن مساحة غزة ١٪ من مساحة فلسطين .. وقد أرهقت الجيش الإسرائيلي القوي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ما هذا بيت المقدس ضد نهضة مصر ما هذا بيت المقدس ضد نهضة مصر



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 02:08 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

جامعة تكساس تكشف عن علاج الصداع النصفي

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,14 أيار / مايو

مُواصفات قياسية لـ "تويوتا راف فور 2019"

GMT 21:53 2015 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نبات القلقاس منجم معادن

GMT 22:37 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يخصص إجازة الكريسماس لدعم ضحايا شابيكوينسي

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

"شلالات نياغرا" أجمل الوجهات السياحية في كندا

GMT 11:45 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

"جزيرة الشيطان" في الصين الوجهة المثالية لقضاء أوقات مرعبة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday