مصر تركب الموجة العفيّة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

مصر تركب "الموجة العفيّة"!

 فلسطين اليوم -

مصر تركب الموجة العفيّة

حسن البطل

فاجأني المصريون لا بحبهم المعروف لمصر، لكن خلال اسبوع، لا غير، تحت تغطية اكتتاب مشروع "سويس جديدة" في مرحلته الاولى البالغة ٦٠ مليار جنيه. هذه "حمّى" غير مسبوقة، كما وصف الاقبال على الاكتتاب!
مصر الأمة - الدولة مثل عجلة ثقيلة، يُفترض إن دارت تدور ببطء، وان توقفت توقفت ببطء، لكنها دارت بسرعة مشهدية في ميادين يوليو ويونيو، بما جعل من ملايين "ميدان التحرير" ظاهرة عالمية عزّ نظيرها.
مصر كانت العلامة، الحقيقية والكبرى، لـ "الربيع العربي" .. والآن، هل تكون البوصلة؟ الاكتتاب الكبير هو، اولاً وأساساً، علامة استعادة الثقة المفقودة عربياً بين الشعب ودولته، وبينه وبين حكومته ونظامه.
قيل الكثير عن "اغتراب" المواطن العربي عن هذه الثقة، كسبب عميق ومحرك لثورات الربيع العربي .. لكن، ليس في اي بلد عربي غير مصر، تجري محاكمة رئيسين بعد ثورة يونيو وبعد ثورة يناير!
هذا يعني ان نظاماً جديداً قام في مصر، لاستئناف ثورة يوليو ١٩٥٢، ومشاريعها الكبرى من تأميم القناة، الى بناء السد العالي، الى قوانين الاصلاح الزراعي.
في مقالتب، بعد الاقبال الغفير المصري على الاكتتاب في يومه الاول، قلت ان الرئيس عبد الفتاح السيسي عليه، اولاً، ان ينهض بمصر كما فعل محمد علي، لتنهض مصر بالعالم العربي كما فعل جمال عبد الناصر. أولاً محمد علي مصر المصرية، وثانياً ناصر العربي او مصر العربية.
مشروع سويس جديدة ليس وحيداً في مشاريع نهضة مصر الجديدة، فهناك مشروع لشبكة طرق، وآخر لاستصلاح أربعة ملايين فدان، وثالث لقناة توشكي .. او لتجديد وتحسين وتوسيع هذه المشاريع.
كان محمد حسنين هيكل قد نصح الرئيس السيسي بأن يجمع حوله مجموعة من المستشارين والخبراء والعلماء، لأن الإدارة المصرية مشهورة، تاريخياً، ببيروقراطيتها وفسادها.
هكذا شكل السيسي "المجلس الاستشاري للعلماء والخبراء" ومصر لا ينقصها عقول في كل مجال، لكن كانت تنقصها علاقة ثقة بين المواطن والنظام وحكومة وإدارة النظام انعكست على علاقة المواطن بالوطن.
سيشكل نجاح باهر للاكتتاب في مشروع "سويس جديدة" يعود بإرباح مجزية وسريعة على المكتتبين من عائدات القناة، دفعة لمشاريع قومية أُخرى، وبخاصة استصلاح أربعة ملايين فدان، اي اكثر من نصف مساحة مصر الزراعية راهناً!
تبقى السرعة التي نبذ بها الشعب حكم الإخوان، الذين هم حركة عالمية إسلامية ذات منشأ مصري، علماً ان المصريين اكثر شعوب العالم تديناً. من هذه الحركة تفرعت معظم الفرق الإسلامية ذات التوجه الأصولي - الجهادي، التي شوشت على "الربيع العربي" وجعلته خريفا او حتى شتاء، بفعل ما يجري في العراق وسورية (سورية بخاصة) لأن مشاكل العراق سباقة على الربيع العربي، وكذا مشاكل اليمن والسودان، وأما مشاكل لبنان فهي هزات ارتدادية لمشاكل سورية.
الى جانب مصر، كعلامة وبوصلة للربيع العربي، هناك تونس التي ثارت على علمانية - فردانية - استبدادية، وعلى اغتراب المواطن عن وطنه ونظامه.. لكن ضوابط حركة النهضة الإسلامية منعتها من الوقوع في التطرف الجزائري، وكذا تطرف الإسلام الجهادي الأصولي في العراق وسورية، فاختارت النهضة المشاركة في الحكم مع قوى ليبرالية وحتى علمانية .. وسجال طويل حول الدستور الجديد، والحكم الجديد الائتلافي، بما يثبت بانتقال ديمقراطي في هذا البلد، الذي كان "باكورة" عدوى الربيع العربي.
كما في تونس، كما في مصر، حيث يستعد البلدان لانتخابات برلمانية في الشهر المقبل، علماً أن مصر أنجزت، اولاً، انتخاباتها الرئاسية قبل البرلمانية، وستجري الانتخابات الرئاسية التونسية في تشرين الثاني، حتى بمشاركة شخصيات من نظام بن - علي البائد، لأن للأحزاب التونسية المعارضة خبرة في الديمقراطية اكثر مما للأحزاب المصرية المعارضة، او لأن "التراث" البورقيبي العلماني، والتراث الناصري القومي كانا خير معين لتصحيح ثورات الربيع العربي في البلدين.
أما العنف والاحتراب الجاري في دول عربية أُخرى طالها "الربيع العربي" مثل ليبيا وسورية والعراق، فيعود جزئياً او كلياً الى حالة القمع التي مارسها القذافي في ليبيا (وشعاره .. من تحزّب فقد خان" وتلك التي مارسها حزب عروبي فاشي في العراق وسورية، رغم ان هذين البلدين هما موطن العروبة السياسية؛ وهما الاكثر تعددية مذهبيا ودينيا وقومياً.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر تركب الموجة العفيّة مصر تركب الموجة العفيّة



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 13:50 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 10:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة بينهم محاميان
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday