من الذي حرث الثور أم برغوث يمتطيه
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

من الذي حرث؟ الثور أم برغوث يمتطيه؟

 فلسطين اليوم -

من الذي حرث الثور أم برغوث يمتطيه

حسن البطل

لكم أن تتساءلوا: هل بالتزامن أم بالمصادفة؟ في يوم واحد ٦ آذار نشرت صحيفة «هآرتس» خطوط مبادرة سلام اميركية جديدة، منسوبة إلى كبير في البيت الابيض؛ وكذا نشرت «يديعوت» خطوط وثيقة «مفاوضات سرية» فلسطينية - اسرائيلية جرت في لندن شهر آب ٢٠١٣.
في آذار ٢٠١٤، عشية فشل مفاوضات أدارها كيري تسعة شهور، اوشكت الخارجية الاميركية على نشر «اتفاق اطار» فلسطيني - اسرائيلي، ودعوة الجانبين إلى محادثات بواشنطن على أساسها.
خلافاً لرأي المبعوث مارتن انديك، وكبار في الخارجية الاميركية، فضل كيري الرهان على اقناع عباس ونتنياهو بتمديد المفاوضات الى ما بعد مهلة الشهور التسعة. النتيجة: كيري يأسف لعدم نشر اتفاق الاطار.
هل نقول ما قاله الشاعر «ولات ساعة مندم»؟ لأن كيري تأسف، مرة ثانية، لاحجامه عن تقديم وثيقة الاطار هذه مشروعاً الى مجلس الأمن، قبل شهرين من فشل مشروع قرار فلسطيني اعاقته اميركا في كانون الاول بحاجز الاصوات التسعة العادية شرطاً للتصويت عليه.
يندم كيري مرتين وهو المعتبر أهم رئيس سابق للجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس بعد وليم فولبرايت.
الوثيقة والمشروع يستندان، إلى حد كبير، إلى افكار الرئيس بيل كلينتون، التي طرحها في نهاية ولايته الثانية، وبعد فشل مؤتمر كامب ديفيد ٢٠٠٠، باستثناء مستجد واحد: مقابل قدس عاصمة دولتين، هناك الاعتراف باسرائيل «دولة قومية للشعب اليهودي» اميركا تعترف والسلطة لا.
الرئيس اوباما ترك مسافة بينه وبين خطوط مشروع كيري، لكن دعمه بشكل غير مباشر. 
هذه المرة، وبعد الانتخابات الاسرائيلية، يفكر الرئيس اوباما بمبادرة سلام جديدة تحمل اسمه، على ان يطرحها قبل انتهاء ولايته الثانية، وفي ضوء نتائج تركيبة حكومة اسرائيل ما بعد انتخاباتها.
سيكون هذا هو المشروع الرئاسي الاميركي الثالث، بعد افكار كلينتون في نهاية ولايته الثانية، وافكار بوش - الابن في ترتيب مؤتمر انابوليس لمفاوضات بين عباس ونتنياهو .. في نهاية سنته الاخيرة لولاية ثانية.
يبدو ان افكار كيري «اتفاقية الاطار» كانت حافز نتنياهو لاستباقها بمفاوضات بين مستشاره الامين المحامي اسحاق مولخو ومستشار للرئيس عباس هو حسين آغا، بروفيسور في جامعة اكسفورد، ولبناني انضم الى م.ت.ف في شبابه.
اذا قيل ان مشروع ايهود اولمرت ما بعد انابوليس كان اكثر تفصيلا من مشروع ايهود باراك في كامب ديفيد ٢٠٠٠، فإن افكارا طرحها مولخو على آغا كانت اشمل واكثر تفصيلا من افكار الايهودين، وهي تقترح مبادلات ارضية: متر مقابل متر، وسيادة فلسطينية على بعض المستوطنات، وحدود فلسطينية ملاصقة للحدود الاردنية، مع اتفاقية لتواجد قوات اسرائيلية لأمد ما، مع التلميح الى سيطرة فلسطينية على اجزاء من القدس الشرقية، دون تقسيم المدينة.
الخلاف كان حول حق العودة: هل هو محدود وفردي، ام اشمل من ذلك، بما يذكّر بمقترح عرفات القديم: حق عودة بما لا يخلّ بتوازن اسرائيل الديموغرافي.
لماذا لا يقايضون بقاء يهود في دولة فلسطين وعودة لاجئين إلى دولة اسرائيل!
خلاصة مشروع مولخو، في رأي ناحوم برنياع، احد المحررين الرئيسيين لـ «يديعوت» هو: «عملياً، استخدم ابو مازن المحامي حسين اغا طعماً. اجتذب نتنياهو الى تنازلات، دون ان يتعهد هو بالتنازل عن اي شيء. في لعبة البوكر هذه، فإن ابو مازن هو فنان عظيم».
هناك من يقول في الصراع السياسي - التفاوضي ان العالم يستوعب التنازلات وينسى التحفظات المرفقة بها، هناك من يقول: اسرائيل تعرض افكارا ويرفضها الفلسطينيون نيابة عنها.
سؤال المحرر هو: هل سعى نتنياهو الى خداع الفلسطينيين، او على العكس خداع ناخبيه؟ هل سعى للرقص في الوقت نفسه في العرسين.. ام ان نتنياهو لم يخدع إلا نفسه؟
سنتذكر أن بيبي تحدث في جامعة بار- ايلان ٢٠٠٩، مستهل ولاية اوباما الثانية، عن «دولتين لشعبين» دون قرار من الليكود أو قرار من الحكومة، ثم تحدث عن شرط الاعتراف بيهودية اسرائيل. يعني: الجمل بدينار والرسن بألف ألف دينار.
من غير المرجح ان يترأس نتنياهو حكومة اسرائيلية رابعة، حتى في حال فوزه بتشكيل حكومته الثالثة بعد انتخابات ١٧ اذار. 
المهم عنده أن يبدو ساعياً للسلام، على أن يبقى السلام عصافير على شجرة مشاريع، أو فقاعات صابون ملونة كلعبة الاطفال، أو بالونات اختبار تحلق في الفضاء .. واسكان مليون يهودي في فلسطين.
الرئيس اوباما طرح افكاره في مستهل ولايته الاولى ثم مستهل ولايته الثانية، وكانت اكثر شمولاً وتحديداً من افكار كلينتون وبوش - الابن .. لكن مشروعاً باسمه يحمل اسمه يفترض ان يكون اكثر تبلورا من اي مشروع اميركي سابق.
فقاقيع ملونة؟ بالونات اختبار؟ سمك في البحر؟ عصافير على الشجرة؟
برغوث على ظهر ثور حراثة، قال: ها قد حرثت الأرض. البرغوث اسرائيل والثور اميركي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

من الذي حرث الثور أم برغوث يمتطيه من الذي حرث الثور أم برغوث يمتطيه



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 02:08 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

جامعة تكساس تكشف عن علاج الصداع النصفي

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,14 أيار / مايو

مُواصفات قياسية لـ "تويوتا راف فور 2019"

GMT 21:53 2015 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نبات القلقاس منجم معادن

GMT 22:37 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يخصص إجازة الكريسماس لدعم ضحايا شابيكوينسي

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

"شلالات نياغرا" أجمل الوجهات السياحية في كندا

GMT 11:45 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

"جزيرة الشيطان" في الصين الوجهة المثالية لقضاء أوقات مرعبة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday