من هو المجرم الحقيقي، وما الهدف
آخر تحديث GMT 07:39:25
 فلسطين اليوم -

من هو المجرم الحقيقي، وما الهدف؟

 فلسطين اليوم -

من هو المجرم الحقيقي، وما الهدف

طلال عوكل

مناضل كبير ومنذ وقت مبكر، قبل أن يصبح وزيراً، كان الشهيد زياد أبو عين الذي أقدمت القوات الإسرائيلية الاحتلالية على اغتياله جهاراً نهاراً وأمام عدسات الكاميرات، وعيون وسائل الإعلام.
لم يكن أبو عين يحمل بندقية ولا سكيناً، بل كان يحمل "منكاشاً" بيد وبالأخرى شتلة زيتون، يغرسها في أرض آبائه وأجداده. 
كان أبو عين يحمل إشارات على قناعاته، بأولوية غصن الزيتون الذي يرمز إلى السلام، والنماء والالتصاق بالأرض.
عملية الاغتيال، لم تكن عفوية، وهي بقدر ما أنها تشير مجدداً إلى الطبيعة العنصرية التي ترفض السلام، وترفض الاعتراف للشعب الفلسطيني بحقوقه، فهي أيضاً مدبرة، وعن سابق إصرار. 
المجموعة التي قامت، بتنفيذ عملية الاغتيال، كانت بالتأكيد، تعرف من هو زياد أبو عين، وتعرف أن من امتدت بنادقهم إلى صدره، كان هو أبو عين. لا يحتاج الأمر إلى تحقيقات، حتى تتم إدانة مرتكب الجريمة، هي فقط تحتاج إلى اعتراف إسرائيلي صريح، وإلى إدانة صارمة وعقاب حاسم للأيدي التي ارتكبت الجريمة، لكن إسرائيل لو فعلت هذا ولن تفعل كعادتها فإنها لن تصيب الحقيقة. 
الحقيقة هي أن دولة إسرائيل وحكوماتها وقياداتها السياسية، هي المجرمة، وهي التي ينبغي دفعها إلى قفص الاتهام والتحقيق، وإخضاعها للعقاب.
يخطئ مجلس الأمن الدولي الذي أصدر بياناً بالإجماع مطالباً بإجراء تحقيق شفاف، ومخطئة الدول التي طالبت بالتحقيق، أو اكتفت بالإعراب عن القلق. 
لا يمكن لمن يرتكب الجريمة أن يحقق مع نفسه، وأن يكون المجرم حاكماً، فكان لا بد من أن يتخذ مجلس الأمن قراراً إلزامياً، وأن يتضمن القرار إجراء تحقيق دولي ربما ينطوي على قدر من العدل والشفافية، لأن حماة إسرائيل سيكونون هناك. 
حماة إسرائيل، لم يساعدوا لجنة مجلس حقوق الإنسان التي منعتها الحكومة الإسرائيلية من الدخول إلى الضفة الغربية، أو إلى داخل إسرائيل، أو قطاع غزة، حتى تقوم بالتحقيق في شبهة ارتكاب إسرائيل جرائم حرب خلال العدوان الأخير على غزة.
تسير إسرائيل على عهدها الدائم، في منع ورفض التعاون مع أي لجان تحقيق دولية أو غير دولية، وما زال الجميع يتذكر سلوك إسرائيل تجاه لجنة التحقيق التي ترأسها القاضي غولدستون الذي طعنت في صدقية تقريره، رغم أنها هي من منعته من متابعة التحقيقات في إسرائيل وفي الضفة الغربية.
على كل حال فإن جريمة اغتيال أبو عين، ليست الوحيدة التي ترتكبها إسرائيل، فلقد سبقتها على الطريقة ذاتها، عملية اغتيال الشهيد الرمز ياسر عرفات، وعشرات القيادات الفلسطينية من بيروت إلى تونس، إلى أوروبا، والأراضي الفلسطينية المحتلة.
ماذا نقول في جريمة اغتيال الشهيد أحمد ياسين، القائد الإنسان، المقعد، وهو على كرسيه ذاهب إلى الصلاة؟ قائمة الجرائم التي ارتكبتها قوات الاحتلال، تطول، ولا يتسع المقام، لتذكر تفاصيلها بالأسماء والتواريخ، ولكن ماذا عن بقية الجرائم؟
أليس الاستيطان جريمة بحق القانون الدولي، والقانون الإنساني وبحق الأمم المتحدة وقراراتها؟ أليس تهويد القدس وتغيير معالمها وتهجير أهلها جريمة وفق المقاييس الدولية؟ وماذا عن جرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل بحق الآلاف من المدنيين، نساءً وأطفالاً وشيوخاً خلال عدواناتها المتكررة على قطاع غزة؟
المجتمع الدولي مقصر، ومتواطئ كحد أدنى مع جرائم الحرب التي ترتكبها دولة الاحتلال، التي يطفح سجلها بالمجازر، لكنها حتى اليوم لم تنل عقاباً واحداً، رادعاً من قبل المجتمع الدولي، لأن الدول التي صنعتها هناك، والدول التي تحميها وتمدها بوسائل الجريمة هناك، وهناك أيضاً تغيب المعايير، وتغيب القيم الإنسانية وقيم العدالة. 
لم تكتف حكومة بنيامين نتنياهو، بالهروب من المحاولات والمبادرات التي تستهدف دفع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى طاولة المفاوضات، عبر حل الكنيست والدعوة إلى انتخابات مبكرة، فأرادت أن تؤكد رسالتها الرافضة للمفاوضات والسلام من خلال ارتكاب جريمة بحجم جريمة اغتيال أبو عين. 
إسرائيل تغتال المبادرات الدولية التي تتصل بعملية السلام، وبالتالي لا ضمانة أبداً من أنها لن تعاود ارتكاب المزيد من الجرائم، حتى يقتنع الجميع بأن عليهم أن يكفوا عن البحث في إمكانية تحقيق السلام.
الفلسطينيون يعرفون تماماً، أن إسرائيل ليست في وارد تحقيق أي سلام مع الفلسطينيين يفضي إلى إنهاء الاحتلال وترك الشعب الفلسطيني يقرر مصيره بنفسه، وبأنها تحث الخطى نحو تنفيذ مخطط إسرائيل الكبرى.
لقد قالها مراراً بنيامين نتنياهو، بأنه سيمنع قيام دولتين لشعبين أو دولة واحدة على أرض فلسطين التاريخية فماذا يريد إذن؟.
ولكن على الرغم من أن المجتمع الدولي لا يزال متخلفاً عن اتخاذ مواقف حاسمة لصالح السلام، ولصالح تحقيق العدالة، وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة، إلاّ أن ثمة ما يمكن اعتباره صحوة لدى الرأي العام هذه الصحوة التي أخذت تتجلى في إقدام معظم البرلمانات الأوروبية على رفع توصيات بالاعتراف بدولة فلسطين.
بقدر ما أن هذا مهم، ولكن الأهم هو أن يدرك الفلسطينيون كيف وبأية وسائل وأشكال، تم تحقيق ذلك، وبأية وسائل وأشكال ينبغي المتابعة لتحقيق المزيد من الإنجازات. 
ولكن ليس لنا أن نغادر هذه الفكرة قبل أن نؤكد أن ترميم البيت الفلسطيني وتكامل الاستراتيجيات والأدوار، كان وسيبقى أكثر من ضروري لتعظيم وتسريع الإنجازات على طريق طويل من غير الممكن ضبطه وفق ساعة زمنية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

من هو المجرم الحقيقي، وما الهدف من هو المجرم الحقيقي، وما الهدف



GMT 17:53 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

الاتّكالُ على أميركا رهانٌ مُقلِق

GMT 17:37 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

آراء الأصدقاء في الحياة الدنيا

GMT 10:51 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

اسرائيل تطرد من يفضح تجاوزاتها

GMT 16:02 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

اسرائيل من دون حكومة فاعلة

GMT 17:34 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

مع أمجد ناصر .. الــفَــنُّ متمكِّــناً

GMT 15:51 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

المساعدة العسكرية الأميركية للبنان عادت

GMT 15:23 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

لجان الكونغرس تدين دونالد ترامب

GMT 17:00 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

العالم كله يدين الاحتلال الاسرائيلي

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday