نحو استثمار المرحلة الرمادية
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

نحو استثمار المرحلة الرمادية

 فلسطين اليوم -

نحو استثمار المرحلة الرمادية

طلال عوكل

خطاب الرئيس محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الأربعاء الماضي، الثلاثين من أيلول، لم يكن عادياً، ولا هو مكرر، كما يدعي البعض، ولكنه لم يكن خطاباً حاسماً باتجاه القطع مع المرحلة السابقة، نحو مرحلة جديدة واستراتيجية فلسطينية جديدة.
أراد الرئيس أن يضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته إزاء عملية سياسية مستمرة منذ أكثر من عشرين عاماً، أنتجت أوضاعاً لا تمكن الفلسطينيين من إحراز حقوقهم أياً من حقوقهم الوطنية، ولا تحقق الحد الأدنى من سلام تحدثوا عنه طويلاً.
الرسالة الأساسية في الخطاب، تنطوي على بعد تقييمي للمرحلة السابقة، مع استنتاجات غير قطعية، وعلى تحذير للمجتمع الدولي من أن الفلسطينيين لا يمكنهم الاستمرار في الالتزام بشروط اتفاقية نسفتها إسرائيل هي اتفاقية أوسلو.
هذا يعني أن الرئيس يعطي مهلة من الوقت لمن أراد أن يتقدم بمبادرات دولية فاعلة، تصحح المسار الذي اتخذته عملية السلام، وإلاّ فإن الفلسطينيين سيتصرفون على نحو مختلف، يؤكد ما أعلنه الرئيس من أن القضية الفلسطينية هي عنوان ومحور وأساس الحرب والسلام في المنطقة.
ومع أننا لا نعتقد بأن هناك من ينتظر وبإمكانه أن يصحح المسار الأعوج لعملية السلام، فإن الرسالة ستكون لها آثار إيجابية على مستوى تحريك مواقف بعض الدول والمجتمعات الفاعلة خصوصاً في أوروبا نحو اتخاذ مواقف إيجابية لصالح القضية الفلسطينية، وربما الاعتراف بالدولة الفلسطينية فضلاً عن تعميق عملية الوعي الدولي لحقائق الصراع في هذه المنطقة.
ربما كان على الرئيس أن يعلن موقفاً أكثر جرأة وشجاعة إزاء السياسة الأميركية التي تتحمل مسؤولية أساسية وكبيرة تجاه فشل خيار المفاوضات ومسار عملية السلام، لأنها وهي القادرة على التأثير في السياسة الإسرائيلية، آثرت على مدار كل الوقت تبني ودعم وتغطية كل ما تقوم به إسرائيل.
خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما جاء قبل خطاب الرئيس عباس، وقد كان حرياً بالرئيس الفلسطيني أن يرد بقوة على تجاهل الرئيس الأميركي للقضية الفلسطينية في خطابه، وانحرافه نحو أولويات في السياسة الأميركية، تتنكر لحقائق الصراع الأساسي في المنطقة.
أميركا أعلنت عبر رئيسها عن فشلها الكامل في تحقيق السلام وإن كان تهرب من إعلان هذا الفشل، لكنه بانسحابه عن الاهتمام بجوهر الصراع في المنطقة، إنما يعطي إسرائيل الأفضلية في ظل ظروف عربية متردية، تعاني من صراعات دموية وتنشغل بعض أنظمتها السياسية في أولوية الحفاظ على وجودها واستقرارها.
ثمة توافق كامل بين السياسة الأميركية والإسرائيلية فلقد تجاهل نتنياهو، كما فعل تقريباً اوباما، حقائق الصراع واكتفى بإعلان مختصر عن أنه مستعد للقاء الرئيس عباس ثم استغرق في الحديث عن الخطر الإيراني، الذي يشكل بالنسبة لإسرائيل أداة ابتزاز للمجتمع الدولي.
المسؤولة عن السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيدريكا موغريني التقطت رسالة الرئيس عباس، واعتبرتها رسالة تحذيرية قوية، وأعلنت عن أن ثمة تحركات نحو تفعيل المفاوضات، وعملية السلام.
قد يكون الوقت مناسباً لأوروبا الموحدة لكي تتقدم بمبادرات، تتجاوز الدور الأميركي، الذي يتراجع إلى الخلف، خاصة وأنه عدا الانسحاب الأميركي، فإنه لم يتبق سوى عام على الانتخابات الرئاسية الأميركية التي يتنافس فيها الحزبان الديمقراطي والجمهوري على كسب الصوت اليهودي، واسترضاء إسرائيل.
ومع أننا نشك كثيراً في أن تتحلى أوروبا الموحدة بكل الشجاعة والجرأة اللازمة، لتفعيل قدراتها في اتجاه التأثير الفعال على السياسة الإسرائيلية، حتى لو حصلت على المزيد من الوقت، فإن أي تحرك جدي تقوم به القارة العجوز المتصابية قد يترك للفلسطينيين بعض الآثار الإيجابية، بما في ذلك منحهم بعض الوقت لإعادة ترتيب أوضاعهم الذاتية، استعدادا لمرحلة قريبة قادمة تتجه فيها الأوضاع نحو صراع شامل ومفتوح.
الفلسطينيون اليوم غير جاهزين بما هم عليه من حال، لمقابلة وخوض التحدي مع السياسات الإسرائيلية، ذلك أن خوض هذه المجابهة يتطلب تغييرات جذرية على مستوى طبيعة المؤسسة ووظائفها، وطبيعة وآليات اتخاذ القرار وقد يتطلب ذلك تغييرات جذرية وشاملة.
المرحلة المقبلة، بعد الوقت الوقت المتاح لتحرك أوروبي، تستدعي حواراً وطنياً فلسطينياً جامعاً وشاملاً، لوضع استراتيجيات جديدة وخيارات جديدة، وتستدعي إعادة بناء مؤسسات القرار السياسي الفلسطيني على نحو يسمح بتعبئة كل طاقات الشعب الفلسطيني لخوض هذه المواجهة.
مما جرى ويجري بعد الخطابات في الأمم المتحدة يتضح أن اسرائيل تبادر إلى التصعيد عبر المستوطنين والجيش والأجهزة الأمنية، وتستنفر المزيد من قدراتها العدوانية كترجمة لخطاب نتنياهو، فيما لا يزال الطرف الفلسطيني يخوض مجابهات شعبية محدودة، تتخللها رسائل عنفية، قد تتسع وتتكرر، على غرار عمليتي نابلس والقدس دون أن يكون الفلسطينيون قد أخذوا فرصتهم في ترتيب أوضاعهم، والاتفاق على أشكال خوض الصراع.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نحو استثمار المرحلة الرمادية نحو استثمار المرحلة الرمادية



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 00:06 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يؤكد بإمكاني أنا أيضا أن أعلن عن فوزي بالرئاسة

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 10:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 14:53 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أسطورة النصر السعودي ماجد عبدلله يرغب في شراء العالمي

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 05:47 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

فوضي كوندليزا رايس طعم ابتلعته شعوبنا لتفتيت وحدتها

GMT 11:43 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ما هي «خطوط الدفاع» عــن العهد والحكومة؟!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday