بعض ما يقال وبعض ما يقع
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

بعض ما يقال وبعض ما يقع ...

 فلسطين اليوم -

بعض ما يقال وبعض ما يقع

طلال عوكل

هرمنا في العمل الكتابي والإعلامي المكرس للقضية الفلسطينية وهموم الحركة الوطنية، والصراع، وهموم الشعب، والتأكيد على عدالة الحلم وحتمية تحقيقه، ولكن صناع القرار والحدث، لا يزالون شباباً يتمتعون بكل قوة التجاهل، والإصرار على احتكار الحقيقة، وميزان الحكم على الخطأ والصواب، وهم دائماً على صواب!

وهرمنا في العمل السياسي، الأكاديمي والعملي، حتى حسبنا أنفسنا من الخبراء الذين لا يشق لهم غبار، وتعبنا لكثرة تقديم النصائح والأفكار والتمسك بالموضوعية، ومعايير الوطنية المخلصة، ولكن صناع القرار والحدث، مصممون على إعادة تعليمنا السياسة من ألف بائها، وليقدموا لنا وللشعب، ومفكريه ومثقفيه دروساً، تحتاج إلى مدارس جديدة وإبداعية لاستيعابها، وتفهمها.

هرمنا في الكتابة والسياسة لكننا سنظل على عهدنا، تقليديين، ولكن ليس من باب رفض التعلم، أو جرياً وراء المثل الشعبي الذي يقول إن التعليم في الكبر كالنقش في الحجر، فإذا كان الأمر كذلك، فإن الكثير من فصائل العمل السياسي وقادتها، قد بلغت وبلغوا سن التقاعد. ليس للنضال من أجل قضية وطنية تحررية، حدود للتقاعد، كما أنه ليس بالإمكان تحديد توقيتات زمنية محددة لتحقيق إنجازات أو لبلوغ الأهداف، إزاء صراع من النوع الذي يخوضه الشعب الفلسطيني.

إن كان من غير الضروري أو الممكن في هذا المقام المرور على كل الأخطاء التي وقعت فيها الحركة الوطنية الفلسطينية فإننا نكتفي بالإشارة إلى خطأين أو خطيئتين من دون أن نتجاهل أخطاء وخطايا أخرى. الأولى تتصل بمجريات الأحداث التي أدت إلى الانقسام ورافقته، ولا يزال فعلها سارياً حتى اللحظة، ونقصد تقديم التناقض الثانوي، الداخلي على التناقض الرئيسي مع الاحتلال، ما أدى ويؤدي إلى استنزاف جزء من طاقة الشعب والحركة الوطنية في غير وجهتها الموضوعية الصحيحة والتي تستقيم مع قوانين ومعادلات التحرر الوطني. وبضمن ذلك تقديم الرؤى والبرامج والمصالح الفصائلية الفئوية على المصالح الوطنية العامة، وبرامج الإجماع الوطني، الأمر الذي يكرس العصبوية والقبلية السياسية، ويستنزف الطاقات في تنافسات وصراعات فصائلية هي في كل الأحوال على حساب الوطني العام، وحتى على حساب الفصائلي الخاص.

أما الثانية فهي الإصرار على العناد، وتغييب العقل السياسي والحكمة في ممارسة السياسة وقبل ذلك في فهم قوانينها ومدركاتها، حيث من غير الممكن، أن يتقرر الصلاح والإصلاح بوجود رأسين، أو قوتين متعادلتين، وكل منهما يملك القدرة على رفع الفيتو في وجه الآخر. حتى في الأسرة، أو في المؤسسة، من غير المقبول وجود رُبانين أو رأسين، فإن وقع ذلك، فسيؤدي إلى الطلاق والتفسخ وإهدار الموارد والإنجاز. إن واحداً من أبرز عوامل تعطيل المصالحة، هو الصراع المتكافئ على السلطة، والإدارة، والقرار، ما سيبقي الحالة الفلسطينية رهينة لازدواجية السلطة وهو أمر غير قابل للاستدامة، إذ إن الحياة أو الانتخابات، ستعطي طرفاً حق الأرجحية على الآخر، ولكن السؤال، هو لماذا ننتظر أن ندفع أثمانا غالية حتى يسلم طرف بأرجحية الآخر؟
هل تدرك القيادات الفصائلية العنيدة، أنها لا تستطيع أن تصمد بدون أضرار قد تكون بليغة أمام عاصفة هوجاء؟ حين هجمت علينا "هدى"، هبت عواصف رملية، أجبرت السائرين على أقدامهم أن يحنوا رقابهم، حماية لعيونهم من الأتربة المتطايرة، فلماذا يرفض البعض أن يحني رقبته، حماية لبرامج وطنية، وأهداف عامة، أو حتى لحماية برامجه ورؤاه وأهدافه ومصالحه الفصائلية؟

حركة حماس في عين العاصفة، وكلنا في دوامة تعصف بالمشروع الوطني والحقوق الوطنية، الأمر الذي يقتضي البحث المعمق واتخاذ القرار السليم، والقرار السليم سليم في وقته، وهو غير سليم ومدفوع الثمن في غير زمانه.

خلال الأشهر المنصرمة دأب نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الدكتور المحترم والهادئ موسى أبو مرزوق، على جملة مكثفة من اللقاءات المباشرة مع الفصائل ونشطاء السياسة والمجتمع، بعضها مفتوح أمام وسائل الإعلام وبعضها في غرف مغلقة. في بعض هذه اللقاءات يكون الهدف اطلاع الحضور على المستجدات السياسية، والداخلية، وشرح رؤية "حماس" لها، وفي بعضها الآخر، سعياً وراء الوقوف على اقتراحات ونصائح تساعد في تجاوز واقع الحال المأزوم الذي تعاني منه المصالحة، وما أكثر الأزمات التي تعاني منها القضية ويعاني منها الناس.

الأحاديث صريحة وجريئة، والنصائح تتمتع في أغلب الأحيان بالبراءة الوطنية والموضوعية، وتنضح بالشكوى، إلى أن بلغت عند بعض القيادات السياسية المعروفة لأن يطالب صناع القرار والأحداث بأن يقدموا هموم الناس على الهموم الوطنية والسياسية، بعد أن تفاقمت هذه الهموم إلى الحد الذي أدى إلى فقد ثقة الجمهور بقياداته والكفر بفصائله.

أحاديث الدكتور أبو مرزوق إيجابية، وهو لا يتورع عن إدانة معظم الانتهاكات التي تقع وتنسب إلى حركة حماس، سواء بمسؤولية مباشرة أو غير مباشرة على خلفية سيطرتها الأمنية على القطاع. غير أننا نلاحظ بأنه بعد كل لقاء مهم، يقع حدث مدان ومرفوض، وكأن هناك من يتعمد الإفساد، وإعادة تذكير الناس بانقطاع الصلة بين ما يتحدثون به في الغرف المغلقة وأمام وسائل الإعلام وبين الواقع والممارسة العملية.

المحاولات من قبل ابو مرزوق وفريقه لا تزال مستمرة، لتحسين الأجواء والبحث عن مخارج للأزمات، ولكن هذا البحث قد يستمر طويلاً بدون نتائج طالما أنه يفتقر إلى مبادرات عملية. من نوع هذه المبادرات، اقترحنا ونصر على أن القراءة الموضوعية للتطورات الخارجية والداخلية تستدعي من حركة حماس، أن تبادر للتخلي كلياً عن موضوع المعابر، لجهة تسليمها للسلطة. إن وقع ذلك فإنه يساعد في معالجة ملفين كبيرين: ملف حرية الحركة والسفر، وفتح معبر رفح، وهو ملف صعب وشائك ويضرب الكثير من حقوق الناس، بالإضافة إلى ملف إعادة الإعمار الذي يتعلق بعشرات آلاف الأسر التي تضررت بيوتها ومصالحها، خلال العدوانات الثلاثة السابقة على قطاع غزة. ثمة نصائح أخرى جرى تقديمها، لا سبيل لذكرها الآن، ولكن الواقع لا يزال عنيداً.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بعض ما يقال وبعض ما يقع بعض ما يقال وبعض ما يقع



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 07:27 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نور اللبنانية تُعلن عن تمنيها العمل مع أولاد بلدها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 05:39 2017 السبت ,01 إبريل / نيسان

تعرّف على أحدث أدوات الحمام المنزلي لعام 2018

GMT 18:12 2014 الإثنين ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أمطار على مركز العسافية في محافظة تيماء السعودية

GMT 06:51 2015 السبت ,17 كانون الثاني / يناير

الجبهة الشعبية تنعي والد القائد الشهيد يامن فرج

GMT 14:44 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 06:27 2018 الخميس ,12 إبريل / نيسان

خطوات ترتيب المطبخ وتنظيمه بشكل أنيق

GMT 05:02 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مجدي كامل يكشف عن شخصيته الجديدة في "كارما"

GMT 10:45 2014 الثلاثاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"رينو" تطلق جيلًا جديدًا لسيارة "نيسان نافارا"

GMT 11:02 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

سمير غانم يرفض خلع الباروكة في مصارحة حرة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday