ملاحظات على هامش الذكرى العاشرة لرحيل عرفات
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

ملاحظات على هامش الذكرى العاشرة لرحيل عرفات

 فلسطين اليوم -

ملاحظات على هامش الذكرى العاشرة لرحيل عرفات

د. عاطف ابو سيف

إنها السنة العاشرة على رحيل الزعيم ياسر عرفات، بما مثله من قيمة ومركز وعامود للخيمة، وبما بث من روح وصاغ من جسد الحركة الوطنية. 
وهي ذكرى مؤلمة حقاً، مثل كل ذكرى القادة العظام والزعماء التاريخيين. وعرفات الفلسطيني الأول والزعيم الأول، وأبو الوطنية الفلسطينية، سيظل وكلما تقدم الزمن يحظى بالمزيد من التقدير والمحبة، مثل كل الأشياء الثمينة كلما مر عليها الدهر زادت ثمناً. 
ويمكن للمرء أن يقف عمراً وهو يعدد مناقب الرجل ويتحدث عن دوره في صياغة شخصية كل فلسطيني منا، فيندر أن تجد أحداً ليس لديه قصة مع عرفات أو عن عرفات أو حوله، إنه الفلسطيني في داخلنا وسر الرائحة في كنهنا.
بالطبع ليس هذا للتذكير، فعرفات البصمة الوراثية للحركة الوطنية وذكرى رحيله في اليوم الحادي عشر من الشهر الحادي عشر يوم لا ينسى وربما كان أهم يوم يتذكره الفلسطينيون بعد انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة. ولكن ما لفت انتباهي هو جدول الفعاليات الذي أعلنت عنه مؤسسة ياسر عرفات في مثل هذه الذكرى العظيمة، وهو جدول متواضع على كل حال ولا يرتقي لمستوى الحدث ولا مكانة المحتفل به والمبكي على ضريحه صباح مساء، ثمة جملة من الملاحظات واجبة هنا تتركز في أكثر من اتجاه.
الأول هو غياب مؤسسة ياسر عرفات عن كل المكان الفلسطيني إلا موقعها في رام الله. 
بالطبع هذا يشير إلى الشتات وإلى قطاع غزة، بخصوص الاخير فإن المؤسسة غير موجودة بأي حال من الاحوال في القطاع الذي شهد قسطاً كبيراً من طفولة عرفات أو من زعامته بعد العودة إلى أرض الوطن أو خلال ذلك من عمله السري. 
المؤسسة كأن غزة لا تعنيها في ذلك، فلم نسمع قبل ذلك عن نشاطات لها في القطاع خلال السنوات الماضية، وكنت ممن تحدث على صفحات الأيام حول الجرائم التي يقدم عليها بعض تجار الانقسام في غزة ببيع ميداليات وانوطة وأشياء عرفات الشخصية في سوق فراس. 
وتحدثنا مرة ثانية عن كيف حول الانقسام منتدى ياسر عرفات إلى كافيه على شاطئ البحر، المنتدى الذي شهد أولى جلسات القيادة الفلسطينية على أرض الوطن، المنتدى الذي كانت ترحل عيون ياسر عرفات منه إلى امواج يافا وعكا وتبرق عيناه شرقاً نحو القدس، تدمر ولم يحتج أحد، ولم تتم حتى الآن المطالبة باستعادة المنتدى حتى لو كان قطعة أرض، حيث يجب استردادها وبناء مبنى بنفس شكل وهندسة المنتدى وتحويله لمتحف شخصي لياسر عرفات أو لحقبة من حياته. 
صديق لي شكى أنه حصل على ساعة روسية لياسر عرفات من سوق فراس لا يعرف ماذا يفعل بها!!
حتى ساحة السرايا التي خرج الناس إليها احتفالاً بالذكرى الثامنة والأربعين لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة ثورة ياسر عرفات ورفاق دربه، والتفوا يهتفون بحياته، وأطلقت عليها وقتها الجماهير ساحة الشهيد ياسر عرفات تحولت للأسف قبل سنة إلى سوق تجارية، ولم يلتفت أحد إلى ضرورة وقف هذه الاعتداءات المعنوية والمادية على تراث وحضور ياسر عرفات. 
ولا أظن أن فلسطينيا سيرفض أن يتم الحفاظ على تلك الساحة التي شهدت أكبر رفع لصور ياسر عرفات في النصف قرن الماضية، وتخليد اسمه فيها في حفل وطني مهيب. 
تذكروا يا سادة أن لا شيء في غزة يحمل اسم ياسر عرفات إلا محبة الناس وأسماء بعض الأطفال والذكريات، فلا يوجد شارع مركزي في المدينة باسم الرجل، والدول تغير من أسماء شوارعها لتمنحها لأسماء أكثر إجلالاً وأهمية في تاريخها، فلماذا لا نفعل ذلك. 
عرفات الذي رفض تسمية المطار ولا تسمية الجامعة باسمه تواضعاً، لم يجد من ينتصر لتواضعه بعد رحيله.
طبعاً مؤسسة ياسر عرفات لا علاقة لها بالأمر أو كأنه لا يعنيها.
المهم في جدول الفعاليات ثمة فعاليات متنوعة في أماكن مختلفة وثمة أكثر من فعالية في اكثر من مدينة، أما نصيب غزة وعلى استحياء فكان اقتراحا بإقامة فعالية مركزية في غزة يوم 11/11. 
بالطبع فإن أقل شيء يمكن أن يليق بياسر عرفات هو أن تخرج غزة على بكرة أبيها يوم 11/11 بقدها وقديدها بشيبها وشبابها لتقول نحن مع ياسر عرفات وفكرة ياسر عرفات، وهذا لن تقوم به المؤسسة بل ستقوم به إن تم حركة فتح والحركة الوطنية. 
وعلى فتح أن تباشر من اليوم بهذه المهمة بالتعاون مع القوى الوطنية والإسلامية حتى يسمع العالم أن شعباً نهض من رماد النكبة لن يموت وأن جسد عرفات تحت الثرى يمد تراب الأرض وجذور زيتونها بالحياة. 
وعليه فإن المستنتج أن المؤسسة لا تنوي فعل أي شيء في غزة، وباستثناء اجتماع يتيم عقد في غزة حضره أعضاء مجلس أمناء المؤسسة من غزة مع بعض الشخصيات الوطنية فإن أحداً لا يعرف شيئاً عن الأمر، حيث إن الفعاليات الوطنية والمجتمعية والنقابات وغيرها من صحافيين وكتاب وفنانين ومسرحيين لا يعرفون شيئاً في غزة. 
وكل هؤلاء لهم مؤسسات ونقابات واتحادات في غزة، ولكن هل سأل أحدكم عن خلاصات اجتماع غزة: حفل استقبال للفصائل في مركز رشاد الشوا: رحم الله ياسر عرفات!!!
خلاصة القول إن الإعداد لذكرى مهمة كهذه في أوقات حساسة مثل تلك التي نعيشها كان يمكن أن يكون تجسيداً للوحدة الوطنية وتعزيزاً لتطلعات شعبنا الذي يخوض حروباً شرسة في الساحات الدولية وعلى الأرض، لا أن يمر مرور الكرام وان الحدث مجرد ذكرى "وبتمر". 
وإذا كان الوقت سيفاً، فإن حقيقة فكرة أنها الذكرى العاشرة قد يعطي متسعاً من الوقت حتى يتم ترتيب النشاطات، وحتى تعاد صياغة نشاطات وفعاليات وأهداف المؤسسة بما يجعلها مؤسسة أبو الوطنية الفلسطينية وبما يليق به وبمكانته، وبذكراه المؤلمة على قلوبنا. 
فياسر عرفات ليس إرثاً وحسب، وليس نشيدنا الوطني وحسب، وليس صورتنا عن أنفسنا وحسب، إنه كل متداخل وبعض متفرق، فلا يمكن اختزاله.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملاحظات على هامش الذكرى العاشرة لرحيل عرفات ملاحظات على هامش الذكرى العاشرة لرحيل عرفات



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 19:59 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 11:43 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

القنبلة والقرار

GMT 06:44 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

من هتلر والإنجيل إلى "داعش" والقرآن

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 06:41 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

فيروس "ترامب" اخترق النظام الأمريكى
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday