وفي كلاهما خير  إما نصر أو شهادة
آخر تحديث GMT 13:43:58
 فلسطين اليوم -

وفي كلاهما خير ... إما نصر أو شهادة

 فلسطين اليوم -

وفي كلاهما خير  إما نصر أو شهادة

مصطفى الصواف

في الثامن من كانون أول ( ديسمبر) لعام سبعة وثمانين من القرن الماضي شهدت الأراضي الفلسطينية الانتفاضة الأولى في أعقاب حادثة باص العمال المتعمد من صهيوني حاقد اُستشهد فيه أربعة من العمال وجرح العشرات، هذه الحادثة كانت فتيل الصاعق الذي فجر انتفاضة شعب أراد الكرامة والحرية والانعتاق.
لم تكن حادثة الباص السبب الحقيقي لهذه الانتفاضة التي دخلت التاريخ من أوسع أبوابه بل سجلت لأول مرة كلمة لم يعرفها قاموس اللغة لها رديف في المصطلح السياسي وباتت تكتب بلغات العالم بالانتفاضة لتفردها في حجمها وشكلها وأثرها، هذه الحادثة هي الصاعق ولكن كانت هناك قضايا وأمور بلغت حدودا لا تطاق من قبل قوات الاحتلال وخاصة في قطاع غزة تراكمت بشكل متسارع حتى بلغت مبلغا لم يعد يحتمل في انتظار حدث ما يفجر برميل البارود في وجه المحتل.
لقد عايشنا تلك الأيام التي سبقت الانتفاضة من إهدار لكرامة المواطن في شوارع غزة من قبل عصابات الاحتلال كان فيها اعتداء على الكبار وإرهاب للصغار واهانة للشباب والتحرش بالنساء والاعتداء عليهن، كان الجندي يوقف المواطن والمواطن الآخر ويطلب من كل واحد منهما صفع الآخر على وجه، أو أن يبصق عليه ومن يرفض فعل ذلك يتعرض للضرب المبرح على أيدي الجنود، وتحمل الناس الضرب لرفضهم الاستجابة لهذه الطلبات الشاذة ، بل بلغ بهم الحد أن يطلبوا من الرجل كبير السن أن يرقص في الشارع وأمام المارة ويأبى الكبار الاستجابة وعندها يتعرضون للركل بالأرجل أو الصفع على الوجه أو الاهانة بألفاظ نابية، والباعة في الشوارع كانوا يتعرضون للأذى فتكب عرباتهم بما فيها من خُضرة أو بضائع وتداس بأقدام الجنود ويعتدى على أصحابها.
كل ذلك اوجد حالة من الغليان في الشارع الغزي وما أن جاء حادث المقطورة حتى خرج الناس بلا وعي إلى الشوارع للتعبير عن جام غضبهم وواجهوا قوات الاحتلال بصدور عارية وبأيدي لا تحمل إلا الحجر أو تشعل إطار سيارة كاوتشوك وبات الناس من ليلتهم في حالة غليان لم يشهدها القطاع واستمر المشهد في اليوم التالي وأزداد ضراوة وعنفوانا عندما ارتقى الشهداء وأصيب الجريح واعتقل الشباب فكان أول الشهداء حاتم أبو سيسي من مخيم جباليا والذي استشهد في التاسع من الشهر إي في اليوم الثاني من اندلاع الانتفاضة وتوالى بعده سقوط الشهداء ومع كل يوم تزداد المواجهات عنفوانا وينضم إليها الشباب أفواجا حتى خرج القطاع عن بكرة أبيه في مواجهة المحتل، منهم من كسر الحجارة لتكون في قبضة الشباب ومنهم من أخ يراقب الشوارع ومنهم من أشعل الإطارات ومنهم من صنع مسامير( رجل الغراب ) الثلاثية والتي لو سقطت على أي مسمار منها يمكن أن تصيب سيارات الاحتلال في إطاراتها وتصبح هدفا للشبان، ومنهم من صنع المتاريس لعرقلة قوات الاحتلال، وسائل متعددة وبأيدي فلسطينية.
الحديث عن الانتفاضة الأولى يجعلنا نتأمل الواقع المعاش والذي بات اقرب إلى ما كانت عليه الأجواء في الانتفاضة الأولى وإن كان بوجه مختلف، ولعل ابرز ما يجري اليوم هو مخططات الاحتلال التهويدية في القدس وفي النقب ( برافر ) ومنطقة الجليل، وما يجري في الضفة الغربية وقطاع غزة والحصار وفشل مشاريع التصفية للقضية وثبات الشعب الفلسطيني وتمسكه بحقوقه رغم ما يجري على أيدي بعض أفراده من تنازلات وتعاون امني مع المحتل ، إلا أن إرهاصات الانتفاضة الثالثة على الأبواب، فكما كانت الانتفاضة الأولى ستكون الثالثة بحاجة إلى الصاعق الذي يفجرها.
القدس قد تكون المفجر للانتفاضة الثالثة يساندها مخططات العدو في النقب وتهجير سكانه ومصادرة أراضيهم واقتلاع بيوتهم وكذلك مخطط تهويد منطقة الجليل ومصادرة الأراضي لتفريق المواطنين أو شق الطرق وإقامة المشاريع الهادفة للاستيلاء على ارضي المواطنين أو تكثيف الاستيطان اليهودي فيها.
على الفلسطينيين أن يجهزوا أنفسهم لهذه الانتفاضة والتي لن تقتصر على غزة أو الضفة بل ستشمل كل فلسطين لأن العدو يضرب بعرض الحائط بكل القيم ويسرع في تنفيذ مخططه الهادف إلى الاستيلاء على كل الأرض وتهويدها من اجل إقامة دولته اليهودية ، هي أيام تطول أو تقصر وسنفجر برميل البارود، فلنعد أنفسنا للمرحلة القادمة ويكون يقيننا إم نصر أو شهادة وفي كلاهما خير والنصر حليفنا إن شاء الله تعالى.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وفي كلاهما خير  إما نصر أو شهادة وفي كلاهما خير  إما نصر أو شهادة



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday