للمقاومة في الضفة طعم آخر
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

للمقاومة في الضفة طعم آخر

 فلسطين اليوم -

للمقاومة في الضفة طعم آخر

د. مصطفى الصواف

الشعب الفلسطيني وحدة واحدة سواء كان في الضفة الغربية أو قطاع غزة أو فلسطين المحتلة من عام 48 أو المتواجدون في الشتات، ولا غنى لأي منهما عن الآخر؛ ولكن هناك أدوار مختلفة لكل منهما يتقدم بعضها ويتأخر آخرون ، وأدوار مختلفة ولكن كلها تصب في هدف واحد وهو إزالة الاحتلال وتحرير الأرض وإقامة الدولة وهذا يحتاج إلى كل الجهود.

ولكن ما يخص قطاع غزة والضفة الغربية في هذه المرحلة مختلف عما يخص الفلسطينيون في فلسطين المحتلة من عام 48 والشتات وفي نفس الوقت لهم دور مختلف في المراحل الأولى وهو دور إسناد وفق ما يحقق المصلحة العليا وبطرق وأدوات تتلاءم مع وضعهم وظروفهم التي هم أجدر الناس على تقديرها والتعامل وفقها بما يؤسس لعمل مختلف في مرحلة متقدمة.

سأركز اليوم على غزة و الضفة الغربية وهما أشبه بجناحي الطائر الذي يمكنه من الطيران، هذان الجناحان سيمكنان الشعب الفلسطيني في هذه المرحلة من التحليق على الأقل في المرحلة القريبة التي تحتاج فقط بشكل عملي غزة والضفة وخاصة في موضوع المقاومة للاحتلال، فقطاع غزة كما هو معلوم جاهز وهو بات اليوم مكون أساسي للمقاومة في فلسطين، أما الضفة الغربية فقد تعرضت لعمليات تصفية للمقاومة من قبل أجهزة أمن السلطة ومن قبل قوات الاحتلال وهذا يحتاج اليوم وبعد معركة عصف المأكول إلى عودة بناء المقاومة في الضفة، والسؤال كيف ومتى وبأي شكل؟ .

أما على أي شكل ستكون المقاومة في الضفة، فاعتقد أن المقاومة في الضفة في هذه الأيام لم تكن بالشكل السلمي فقط وإن كان في مراحلها الأولى غلب عليها الطابع السلمي ومازال مع وجود بعض الأعمال المسلحة، ونعتقد أن النسبة ستتغير لصالح العمل المسلح في المواجهة مع الاحتلال مع مرور الأيام وستعود الضفة إلى ما كانت عليه في التسعينيات وما بعدها خاصة أن الضفة تشهد إرهاصات انتفاضة ثالثة إن لم تكن قد خلتها بشكل عملي خلال العدوان على قطاع غزة وأن المسألة تحتاج إلى وقت حتى تتضح المعالم بشكل لا يقبل التأويل.

لماذا نركز اليوم على الضفة الغربية، المسألة ليست من باب الترف في الحديث ولا من باب المكايدة واتهام الغير بتعطيل المقاومة وملاحقتها سواء عبر التعاون الأمني القائم بين السلطة والاحتلال أو من خلال هاجس الخوف والقلق الشديد من قبل السلطة لعودة المقاومة إلى الضفة وكان ذلك واضحا على محمود عباس خلال اللقاءات التي جرت في الدوحة العاصمة القطرية أو من خلال خطابه الأخير بعد العدوان على قطاع غزة ووقوعه في شرك المخابرات الصهيونية التي أوهمته أن هناك تخطيط من قبل حماس للانقلاب عليه في الضفة والذي تنفيه تقارير الصحافة الصهيونية أيضا وتؤكد أنه ملفق من خلال قراءة لوائح الاتهام والتحقيقات التي جرت من قبل المخابرات مع المتهمين ورغم ذلك عباس مازال يعتبر هذا الشرك الدليل على حماس والذي استند هو وجوقة المتحدثين باسم حركته من شن هجوم غير لائق على المقاومة وتحديدا حماس.

لكن عندما نقول المقاومة في الضفة فنحن نتحدث عن جبهة القتال الأكثر إيلاما للاحتلال والأكثر إيجابية للشعب الفلسطيني في الضفة الغربية لاعتبارات كثيرة منها تواجد المستوطنين والمستوطنات، وجود قوات الاحتلال ودورياته،  والأمر الثالث القرب الجغرافي للضفة الغربية من قلب الكيان وهذا يجعل المقاومة أكثر نجاحا، لذلك يجب أن تسعى كل القوى والفصائل كل حسب قدراته لصناعة المقاومة المسلحة وإعادة إنتاجها في الضفة الغربية من جديد حتى تشد أزر المقاومة في غزة وهذه نعتقد باتت ضرورية وملحة في المرحلة القادمة بعد ما شهدناه في غزة خلال العدوان الذي استمر على مدى 51 يوما وكيف غيرت المقاومة كثير من المعادلات السياسية والعسكرية.

لذلك لابد من إعادة الاعتبار للمقاومة وفق دراسة دقيقة ومفصلة تأخذ في الحسبان كل الاحتمالات وبطريقة التدرج والتنظيم المحكم حتى تستمر وتتطور وتؤتي أكلها، ولا تخشوا كثيرا الأجهزة الأمنية التي لن تقبل في بداية الأمر وأنا على يقين أن جزء منها لا يستهان به سيكون جزءا فاعلا في صفوف المقاومة ولدينا نماذج كثيرة اذكر منها واحدة نفذها الشهيد البطل بهاء الدين أبو السعيد وكان الشهيد أحد عناصر الأجهزة الأمنية قام بعمليته ليس بتعليمات من جهازه الأمني بل من تلقاء نفسه أو كان منتميا إلى أحد الأجنحة العسكرية العاملة في ذلك الوقت وفي الضفة وغزة نماذج كثيرة يصعب حصرها.

المهم أن يبدأ الحراك في الضفة وأن تشتعل المواجهة مع العدو المحتل؛ لأن دورها الآن أكبر من ذي قبل وكما يقولون أهل مكة أدرى بشعابها وأهل الضفة الذين أبدعوا في انتفاضة الأقصى مازالوا على العهد وسيبدعون قريبا بإذن الله.
 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

للمقاومة في الضفة طعم آخر للمقاومة في الضفة طعم آخر



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 08:15 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

منزل ريفي يكشف أسرار أرقى البحار في أميركا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday