المؤجل عربيًا، كالمؤبد حكمًا
آخر تحديث GMT 20:23:22
 فلسطين اليوم -
البيت الأبيض ينشر نص أول مكالمة هاتفية بين ترامب والرئيس الأوكراني اصابة 4 متظاهرين في إطلاق للرصاص الحي في الهواء في ساحة الخلاني ببغداد المتظاهرون في بغداد يدخلون ساحة الخلاني بعد اسقاط الكتل الخرسانية المحيطة بها وقوات الأمن تستخدم الغاز المسيل للدموع مسؤولون عراقيون يؤكدون مقتل متظاهر وإصابة 40 خلال اشتباكات ليلة أمس مع قوات الأمن وسط بغداد مؤيدون للقضية الفلسطينية يخرجون من محاضرة للقنصل الإسرائيلي في نيويورك زلزال يلحق أضرارا بمنازل وكنائس في إندونيسيا متظاهرون لبنانيون يرفضون اختيار محمد الصفدي لتولي رئاسة الحكومة بعد أنباء تتعلق بتوافق سياسي على تكليفه بتشكيلها وزير الدفاع العراقي يقدم أدلة عن وجود طرف ثالث يطلق النار على المتظاهرين المبعوث الأميركي إلى سورية يكشف عن وجود خلاف في الآراء خلال اجتماع للتحالف الدولي ضد داعش بشأن ما إذا كان يجب إعادة معتقلي داعش إلى دولهم الأصلية بوتين "موسكو تشعر أنه لا يزال أمامها الكثير من العمل الذي يتعين عليها القيام به في محافظة إدلب السورية
أخر الأخبار

المؤجل عربيًا، كالمؤبد حكمًا

 فلسطين اليوم -

المؤجل عربيًا، كالمؤبد حكمًا

د. يوسف رزقة

ليست المرة الأولى. هذا ما قلته في جلسة حوار حول القضايا المؤجلة في العالم العربي. ( فلسطين مؤجلة، والتنمية مؤجلة، والجيش العربي القوي مؤجل ، والديمقراطية مؤجلة، والصدق مؤجل وهكذا؟! ) . كان الحديث يدور حول تفرغ أنظمة الحكم في العالم العربي لقضاياها الداخلية، وتأجيل قضية فلسطين، وقضية غزة وحاصرها على وجه التحديد.
زعم قادة النظام العربي أن ثورات الربيع العربي التي ضربت المنطقة، وزلزلت الاستقرار فيها، جعلتها تؤجل النظر في القضية القومية قضية العرب والمسلمين ، أعني قضية فلسطين؟! ولكن مسألة التأجيل تجري في شرايين قادة النظام العربي منذ الخمسينيات من القرن الماضي وحتى تاريخه، وقبل أن يعرف العالم العربي القاعدة، وداعش ، وثورات الربيع العربي.
أذكر أننا قرأنا في المنهج المصري المقرر في المدارس الثانوية في الستينيات، أن تحرير فلسطين من الاحتلال الصهيوني يأتي بعد بناء جيش مصري قوي، وبعد تحقيق الوحدة العربية. والحقيقة أننا صدقنا هذه المقولة ونحن في سن الشباب لأن القول منطقي ويستقيم مع العقل. إن تحرير فلسطيني في حاجة لجيش عربي قوي، وفي حاجة إلى الوحدة العربية أيضا، غير أننا تبينا لاحقا أن ما كان منطقيا في المستوى الإعلامي العربي، لم يكن له ماصدق في الواقع وعلى مستوى التطبيق. بل كان التطبيق يسير باتجاه معاكس، حيث تمزقت الأقطار العربية تمزقا عميقا، وهزمت الجيوش العربية في عام ١٩٦٧م أشد هزيمة، بل وأنكر هزيمة ، عرفها تاريخ العرب بعد وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم. 
فكرة التأجيل الكاذب ظلت جزءا من استراتيجية أنظمة الحكم العربي كلها بلا استثناء حتى يومنا هذا، وهي تتنقل مع الملوك والرؤساء والأمراء حتى الآن، كما تتنقل معهم حقائبهم عند السفر، فلا تحدث أحدا عن خطر دولة الاحتلال الصهيوني، وعن المصالح العربية بتحرير فلسطين، إلا قال هذا صحيح مائة في المائة، ولكن هذا ليس وقته، ونحن في حاجة الى الجيش، والسلاح النوعي ، والتنمية والمال، وتأييد دول العالم، وجل هذه الأمور غير متوفرة ؟!. 
وحين تحدثهم الآن عن القدس والضفة والمستوطنات وغزة والحصار ، وهي أمور دون التحرير ، يحدثونك عن القاعدة، وداعش، والشيعة، واليمن، والعراق، وسوريا، وليبيا، ومصر، ومأساة العالم العربي الذي يقتل بعضه بعضا، ويتحالف بعضه مع إسرائيل وأميركا، ليؤكدوا لك أن التأجيل مبرر ؟! والحقيقة المكتسبة من تاريخ ( التأجيل) أنه من المؤكد أن من يقولون بهذا القول لا يفكرون بتحرير فلسطين، ولا يخطر على قلبهم خاطر القدس، وغزة، والضفة، والمستوطنات والحصار. 
كل شيء من أجل فلسطين وشعبها كان مؤجلا منذ خمسينيات القرن، وما زال مؤجلا إن أحسنا الظن في ظل أحداث العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين. وسيبقى المؤجل مؤجلا حتى يأذن الله، غير أن المؤلم في هذه القضية، وذاك المشهد، هو أننا ما عرفنا أن للعرب طيرانا حربيا مقاتلا ، إلا حين أغار على قوات تنظيم الدولة في سوريا والعراق، وعلى ليبيا مؤخراً، وما علمنا أنه أغار يوما على اسرائيل، وعلى تل أبيب البتة؟! . لهذا نحن نشك في مصداقية المؤجلين، لأنهم لا يؤجلون عمل طيرانهم في الصراعات العربية، وفيما بينهم ، وبأسهم شديد ؟! .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المؤجل عربيًا، كالمؤبد حكمًا المؤجل عربيًا، كالمؤبد حكمًا



GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي

كيت ميدلتون تتخلّى عن فساتينها الراقية بإطلالة كاجوال

لندن ـ ماريا طبراني
تخلّت كيت ميدلتون عن فساتينها الراقية، لصالح إطلالة كاجوال خطفت بها الأنظار خلال حضورها برفقة الامير وليام مناسبة خيرية في مسرح المدينة الأبيض في "تروبادور" Troubadour. دوقة كمبريدج تألقت بسترة بنقشة المربعات من ماركة Smythe ثمنها £512 سبق أن إرتدتها للمرة الاولى في العام 2018، ونسّقتها هذه المرة مع سروال كلاسيكي بقصة A line باللون البرغندي من مجموعة Terell City ويبلغ سعره £225، وحزام أسود، ومع توب باللون الكريمي. وأكملت كيت إطلالتها الكاجوال والعملية، فتألقت بأقراط ماسية من ماركة Mappin & Webb يبلغ ثمنها حوالى £2,922، مع قلادة من المجموعة نفسها ويبلغ ثمنها حوالى £1,558. وأنهت كيت اللوك بحذاء من المخمل الأسود من ماركة Gianvito Rossi سعره £520. تنجح كيت ميدلتون من فترة إلى أخرى بالتخلي عن الفساتين والمعاطف الراقية لتعتمد إطلالات عملية أكثر ك...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 فلسطين اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 05:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات
 فلسطين اليوم - أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات

GMT 10:26 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

8 شهداء من عائلة واحدة في دير البلح إثر القصف الإسرائيلي

GMT 19:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الأرنب..عاطفي وسطحي ويجيد التعامل مع الناس

GMT 15:04 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مراحل ازدهار صناعة الملابس الداخلية الراقية منذ 25 عامًا
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday