حين تمرض الجذور
آخر تحديث GMT 08:48:31
 فلسطين اليوم -

حين تمرض الجذور

 فلسطين اليوم -

حين تمرض الجذور

د. يوسف رزقة

الجدل الذي دار حول ضريبة التكافل كما يسميها البعض، أو التعلية الجمركية كما يسميها آخرون كشف عن عيوب النظام السياسي الفلسطيني من ناحية، وعن عيوب الحياة الحزبية من ناحية أخرى. وأنا هنا أودّ أن أناقش هذين العيبين، لأنهما أصل وجذر في نشأة المشكلة وغيرها من المشاكل، وسأترك نقاش التفاصيل والفروع والسلوكيات المصاحبة لأنها تحتمل وجهات نظر متعددة، والنقاش هنا لا يعني أفرادا بعينهم ، وإنما يهتم بالمبادئ.
أولا- أما في الناحية الأولى فقد قال الرافضون لقرار المجلس التشريعي: إن رفضهم له كان إجرائيا لأن المجلس التشريعي معطل، واجتماعاته لا تكتمل، والحاضرين من التغيير والإصلاح فقط؟! إذ تغيب عنها فتح والشعبية والديمقراطية؟! . والغائبون هم الرافضون للقانون . ( حسنا).
وهنا أجد نفسي مضطرا لسؤالهم أليست المشكلة إذا في تعطيل المجلس التشريعي أصلا وابتداء؟! وهل يجوز أن يحكم عباس الشعب لأكثر من سبع سنوات بدون مجلس تشريعي يشرع ويراقب ويحاسب؟! ومن ثمة أين دوركم لاستكمال النقص في النظام السياسي الفلسطيني، ( على الأقل بعد اتفاق الشاطئ قبل عام؟! ) أما كان الواجب الوطني يدعوكم إلى تفعيل المجلس القائم، وفرض ذلك على عباس، ثم الذهاب لانتخابات جديدة تجدد الشرعيات؟! لماذا تقبلون بقاء هذا النقص بعد أن تشكلت حكومة توافق ؟ أليس هذا التقص هو الحالة المرضية ؟! ولماذا تلومون من يحاول استنفاد ما يمكن استنقاذه من عمل التشريعي المعطل، لمعالجة بعض القضايا العاجلة للمواطنين، ولو بإجراءات مؤقتة لحين إعادة الاعتبار للتشريعي القائم؟!
إن مَثَل من انتقدوا قانون ضريبة التكافل من الناحية الإجرائية، كمثل طبيب فاشل يهتم بعلاج جرح خارجي في جسد مريض بالسرطان، ولا يعطيه دواءا للسرطان نفسه؟! لذلك تجد المنقدين ( لعلمهم المسبق بحقيقة مرض التشريعي ) يذيّلون رفضهم بعبار: مع ضرور تفعيل دور المجلس التشريعي؟!
ثانيا- ومن الناحية الأخرى فقد كشفت المواقف الحزبية عن مزايدات إعلامية لا تعبر عن الواجبات الوطنية، التي يدعي الجميع حملها، والعمل بموجبها، فمن شرّع ضريبة التكافل بشكل مؤقت لحين قيام حكومة التوافق بواجباتها، قال إن هدفه جمعها وانفاقها في رواتب الموظفين ، لرفع نسبة ما يدفع لهم من أربعين في المائة إلى ستين في المائة، حتى يتمكن هؤلاء من القيام بواجبات وظائفهم الخدمية للمواطنين، وخاصة في مجال الأمن والتعليم والصحة، إذا لا يعقل أن توفر الشرطة مثلا الأمن للمواطنين بينما رجل الشرطة لا يجد جزءا من راتب يطعم به أولاده؟! ولست أدري من أين جاء أحدهم بمقولة حماس تفرض ضريبة تكافل لتنفق على فقراء حماس؟! هل في هذا الكلام منطق وحجة، أم مناورة ومكايدة ؟!
ثمّ والشيء بالشيء يذكر: ألم تفرض حكومة حماس على الموظفين اقتطاع بنسبة 5% من رواتبهم شهريا تكافلا مع العمال والبطالة، وأدى الموظفون ما عليههم، وتقبلوه؟! ولم تنتقد يومها الأحزاب اليسارية حكومة حماس، ولم يعترض منها أحد. وكان الاقتطاع بدون قانون من التشريعي. والحقيقة التي أعلمها أن هذا الاقتطاع أسهم في علاج بعض مشاكل البطالة والعمال.
لماذا الآن لا تنظر الأحزاب الوطنية للموظف الذي أعطى أمس بإيجابية، وقد تحول بتخلي عباس وحكومة التوافق عنه إلى فقير يفرح بكبونة شئون إجتماعية نظرة إيجابية ؟! أليس للموظف الذي يخدمك في الصحة والتعليم والأمن واجب عليك( سواء أكنت من اليسار أو من اليمين) أن توفر له جزءا من راتبه وأنت عضو في المجلس التشريعي ؟! مع الأخذ بالحسبان أن السلطة الوحيدة التي تتمتع بشرعية قانونية هو المجلس التشريعي لا عباس. أم الواجب هذا مناط بحماس فقط سواء أكانت في الحكومة، أو كانت مغادرة للحكومة. ( الحقيقة اللبيشوف العمى وبتعامى مش عاقل؟!). كان يمكن المنتقدين والرافضين أن يشاركوا في النقاش تحت قبة البرلمان ويحسنوا المخرجات بحسب ما يرونه مناسبا، وعندها فقط سيستمع الناس لهم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حين تمرض الجذور حين تمرض الجذور



GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي

كيت ميدلتون تتخلّى عن فساتينها الراقية بإطلالة كاجوال

لندن ـ ماريا طبراني
تخلّت كيت ميدلتون عن فساتينها الراقية، لصالح إطلالة كاجوال خطفت بها الأنظار خلال حضورها برفقة الامير وليام مناسبة خيرية في مسرح المدينة الأبيض في "تروبادور" Troubadour. دوقة كمبريدج تألقت بسترة بنقشة المربعات من ماركة Smythe ثمنها £512 سبق أن إرتدتها للمرة الاولى في العام 2018، ونسّقتها هذه المرة مع سروال كلاسيكي بقصة A line باللون البرغندي من مجموعة Terell City ويبلغ سعره £225، وحزام أسود، ومع توب باللون الكريمي. وأكملت كيت إطلالتها الكاجوال والعملية، فتألقت بأقراط ماسية من ماركة Mappin & Webb يبلغ ثمنها حوالى £2,922، مع قلادة من المجموعة نفسها ويبلغ ثمنها حوالى £1,558. وأنهت كيت اللوك بحذاء من المخمل الأسود من ماركة Gianvito Rossi سعره £520. تنجح كيت ميدلتون من فترة إلى أخرى بالتخلي عن الفساتين والمعاطف الراقية لتعتمد إطلالات عملية أكثر ك...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 فلسطين اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 04:18 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك
 فلسطين اليوم - 5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك

GMT 04:46 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري
 فلسطين اليوم - ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري

GMT 08:31 2015 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوي تتجرأ على التعري للحد من شهرة أختها كيلي جينر

GMT 21:35 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

خان أسعد باشا صرح أثري دمشقي عريق يتحول إلى مصنع للفن
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday