لماذا تتجرأ النخبة على الإسلام
آخر تحديث GMT 12:25:59
 فلسطين اليوم -

لماذا تتجرأ النخبة على الإسلام ؟!

 فلسطين اليوم -

لماذا تتجرأ النخبة على الإسلام

د. يوسف رزقة

( تداولت عدة مواقع إخبارية مغربية معروفة، دعوة وجهها (سعيد السعدي؟!) الرئيس الأسبق لحزب “التجمع من أجل الثقافة الديموقراطية”، وزير الأحباس الجزائري، الى تقليص أيام الصيام في شهر رمضان الى 13 يوما عوض 30 يوما. وبرر طرحه هذا، بكون 30 يوما من الصيام في فصل الصيف توافق ما مجموعه 420 ساعة من الصيام، وهم ما يساوي 52 يوما من الصيام في فصل الخريف. موضحا أنه بدل الصيام الشهر كاملا، يمكن الاعتماد على توقيت زمني مضبوط من خلال ما سماه بالوحدة الرمضانية التي تعادل 8 ساعات. وأضاف أن على الصائم مراقبة 30 وحدة رمضانية، والتي تناسب صيام 13 يوما في الصيف فقط، موردا أنه بهذه الطريقة يمكن للصائم أن يؤدي ما افترض عليه، دون أن يخل بنظام حياته اليومية.) انتهى الاقتباس.
هذا كلام مثير للعجب والاستغراب، لأنه يصدر أولا من رئيس حزب، وثانيا لأنه يصدر من وزير يشتغل في العمل العام، وثالثا لأنه رأي غريب جدا لم يقل به لا الأقدمون، ولا المستشرقون، ولست أدري لماذا قاله صاحبه في هذا التوقيت، في هذا الشهر وفي هذه السنة؟! وهل الأمة الإسلامية تصوم في يونيو تموز للمرة الأولى في حياتها على مدار ما يزيد على ألف وأربعمائة سنة هجرية؟! ألم يصم الأقدمون في شهر تموز وهم في القفار والصحاري بلا مكيفات، ولا مرطبات، ولا رفاهية حياة؟!
من المؤكد أن الأمة الإسلامية صامت في تموز، وفي غير تموز، صامت في شظف العيش وفي رغد العيش، ولكن الفارق بين أمس واليوم : أن أمس لم يكن فيه ( سعيد السعدي؟! ) ولا أمثاله من المتذاكين على الله وعلى خلق الله، لذا لا تستغرب حين تعلم أن سعيد السعدي سما صيامه بحسب مقترحة ( بالصيام الذكي؟!)، تماما كما سما من يستحلون الخمر ( بالمشروبات الروحية؟!)، بينما هي قاتلة للروح والعقل معا. والصيام الذكي حسب الخدعة الجديدة فيه استخفاف بالفريضة من ناحية، وبالفقه الإسلامي من ناحية ثانية، وتضليل للأمة وللصائمين من ناحية ثالثة. والحسنة الوحيدة التي لهذا الافتراء المتذاكي أنه زادني فهما وإحساسا بعظمة الحديث القائل: ( الصيام لى وأنا أجزي به) ، لأن ما جاء في الحديث قطع كل سبل التحايل على الله، حيث جعل العلاقة بين الصائم وربه علاقة مباشرة ليس للبشر صلة فيها.
ومن المؤكد أيضا أن (سعيد السعدي) حين قال مقالته المضللة على قاعدة حسابية، قصد أن يخدع بها المسلمين، وما حرأه على ذلك هو غياب السلطان المسلم الذي أناطت به الشريعة حراسة الدين مع سياسة الأمة. إن غياب سلطة الإسلام الحقة هو ما جرأ الأفراد ممن يسمون أنفسهم بالنخب على الإسلام، وعلى العبادات مع أن العبادات هي آخر عروة يمكن نقضها من عرى الإسلام الحنيف بحسب الحديث، وكأن سعيد السعدي يريد أن (يجيبها من الآخر ؟!).
لقد جاء في موقع “فبراير” المغربي أن “تفسيرات السعدي لم يدعها رجال الدين في الجزائر تمر، إذ اعتبر الشيخ (شمسو ) وهو أحد شيوخ قناة النهار الجزائرية، أن منطق سعيد السعدي لا أساس له، وهو مجرد هراء، ودعاه إلى الابتعاد عن الخوض في المجال الديني، وأن عليه الاكتفاء بالسياسة،، إن هذه الجرأة على الإسلام وعلى فرائضه هي من أهم الأسباب التي تخلق التشدد والتطرف عن فئات متدينة من الأمة كردّ فعل على هذا التجديف الذي ينتمي عادة إلى علمانيين متنفذين في مواقع حزبية وسلطوية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لماذا تتجرأ النخبة على الإسلام لماذا تتجرأ النخبة على الإسلام



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 07:11 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يفرج عن 7 أسرى من الضفة الغربية

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:31 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

سيات تطبِّق تكنولوجيا جديدة وتعود للمنافسة

GMT 08:16 2016 السبت ,30 إبريل / نيسان

"ناسا" تعرض صور "مكعب أحمر" لامع في الفضاء

GMT 09:55 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

نانسي عجرم تحي حفلة افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة

GMT 19:47 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

مستشفى نمرة العام يستقبل 107 حجاج من جنسيات مختلفة

GMT 00:18 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

علي النادي يؤكد عدم تهاون شرطة المرور مع سيارات "الغاز"

GMT 07:01 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابا من بلدة سلوان

GMT 07:55 2018 الجمعة ,14 أيلول / سبتمبر

حلا كيك الماربل بالكريمة وتغليفة الشوكولاتة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday