الأسبوع الأول من الامتحان
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

الأسبوع الأول من الامتحان

 فلسطين اليوم -

الأسبوع الأول من الامتحان

د. يوسف رزقة

ما زال الوضع هشا. لم تشهد المعابر تحسنا. وما زال معبر رفح على حاله. وما زال الحديث الاعلامي يتجه نحو المتأمل، أو ما يجب، لأن الجديد في الوقع قليل غير ملموس.
غزة تعيش فرحة الصمود والانتصار رغم الآلام القاسية. زيارة الأرحام تتواصل، وزيارة عوائل الشهداء تتواصل على كافة المستويات، ولا أحاديث للناس إلا عن مظاهر البطولة التي أبدتها المقاومة في تصديها الشجاع لجيش الاحتلال. البطولة في غزة تمتزج في أحاديث المتحدثين بكرامات الله التي لا تخطئها العين، ولا تكذبها الأسماع والوقائع.
البطولات والكرامات هي عنوان أيام المعركة الأطول في تاريخ الصراع مع المحتلين الغاصبين لفلسطين، ومع ذلك تزاحمها أحاديث الساعة الراهنة التي تتحدث عن اتفاق التهدئة، وعن مقتضيات الأيام القادمة، وبالذات في موضوعات الإعمار، والمعابر، والرواتب. وهذه القضايا الثلاثة هي عناوين في غاية الأهمية على مستوى الحياة المدنية اليومية، وهي قضايا معقدة، في بيئة معقدة، وفي ظل تباينات غير مفهومة وغير مبررة بعد الصمود، والنصر.
نريد من أصحاب القرار أن يلامسوا الواقع في أحاديثهم للناس في هذه القضايا ، ينبغي أن نتخفف من لغة ( ما يجب) ، ولغة ( نتمنى). الشعب يريد لغة( فعلنا) كذا، وغدا (سنفعل ) بعون الله كذا وكذا. لقد بدأ امتحان حكومة التوافق الوطني في اليوم التالي للتهدئة، ومعها بدأ امتحان القيادات المختلفة على مستوى فصائل العمل الوطني والإسلامي، بدون استثناء.
لقد نجحت المقاومة في تحمل مسئولياته، وقدمت ما يحب، وربما فوق ما يجب، في بيئة محلية وإقليمية لا تناسب القتال، وقد منّ الله عليها، وعوضها خيرا، وهيأ لها من رحم البيئة السالبة نصرا وعزة، كما هيأ البحر مركبا منجيا لموسى عليه السلام طفلا. وهذا الذي تهيأ بفضل الله يقتضي من قادة الحياة المدنية واليومية، على مستوى السلطة، وقيادات الفصائل أن تكون على قدر المسئولية، وأن تقدم نجاحا موازيا لنجاح من حملوا البندقية.
أحاديث المسئولين عن رواتب الموظفين، حماة الجبهة الداخلية، ما زال حديثاً نيئا لا يرقى الى مستوى المرحلة، وما زالوا يتحدثون عن الصناديق الخاصة، والسلف، ولا يتحدثون عن الدمج والرواتب، ولا أحد خارج الامتحان في الأسبوع القادم، ولا أحد يدرك النتائج المترتبة عن ردود الأفعال.
الناس في غزة تراقب البنوك، كما تراقب معبر رفح ( الفلسطيني المصري) والمعابر الأخرى، يوما بيوم، وساعة بساعة، ويجتمع في نفسها الأمل مع الأمل، ولا تتلقى غير أحاديث الصبر، والأماني، وكما يراقب المجتمع المدني البنوك، والمعابر، يراقب كيس الإسمنت، ومستلزمات الإعمار الأخرى، وما زال الميدان أصم أبكم لا يجيب على سؤال الواقع والمحتاج. ليس ثمة ترف في الوقت للسكوت على المعوقين، الذين يتحالفون مع الشيطان لزيادة معاناة غزة وأهلها، وما كانت تصبر عليه غزة بالأمس، لن تصبر عليه الآن
 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأسبوع الأول من الامتحان الأسبوع الأول من الامتحان



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:58 2020 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

43 مستوطنا يقتحمون الأقصى

GMT 09:35 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ترتيب الأبراج الأكثر عصبية وغضب وطريقة التعامل معها

GMT 07:47 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

خطوات تنظيف الملابس الملونة من "بقع الحبر"

GMT 07:45 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

عمرو السولية لاعب الأهلي يخضع لمسحة جديدة خلال 48 ساعة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday