حالة فراغ
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

حالة فراغ

 فلسطين اليوم -

حالة فراغ

د. يوسف رزقة

حالة الفراغ هي إحدى أهم وأخطر مخرجات ما يسمى حكومة التوفق الوطني. حكومة التوافق غير موجودة في غزة بالمطلق. هي ليست موجودة على المستوى الإداري، ولا على المستوى المالي، ولا على المستوى الاقتصادي، ولا على المستوى الأمني، ولا على المستوى الاجتماعي، ولا على المستوى الصحي، ولا على مستوى التعليم ، ولا على مستوى الإعمار، ولا على غير ما ذكرت من المستويات، لأنها ببساطة قررت الغياب، ولا تريد أن تكون موجودة؟!!.

حكومة الحمد الله تلقت تعليمات محددة من رئيس السلطة للدخول في حالة غياب متعمدة عن غزة، ومن ثمة نشأت هذه الحالة من الفراغ الخطير؟! وهذه حالة مؤسفة وخطرة يحاول أن يسدّ بعض عيوبها من تبقى من حكومة إسماعيل هنية، من وكلاء، ووكلاء مساعدين ورجال أمن.

لقد سبق أن حذرت من حالة الفراغ المنظورة وغير المنظورة، وبينت بعض أخطارها المحتملة على المواطنين ، وعلى مصالحهم اليومية، ولكن يبدو أن مفهوم الفراغ، وأخطاره المحتملة لم تكن مدركة إدراكا جيدا من أصحاب القرار، ومن قادة الفصائل ، ومن أعمدة المجتمع المدني في قطاع غزة، وجلّ من ذكرتهم لاذوا بالصمت، وتسلحوا بالانتظار، والسكوت ، ومدوا يد الاستجداء للرئيس، ولرئيس حكومة التوافق، ولكنهم لم يظفروا بشيء مما يريدون.

بالأمس، الجمعة ٧ نوفبر ٢٠١٤ ، ومع انفجارات الفجر، في غزة، سواء في منصة مهرجان فتح في الكتيبة، أو في سيارات و منازل قادة محددين من فتح، أدرك أصحاب القرار في غزة من كافة الفصائل والتوجهات، ورجال الأمن، والعمل الحكومي، معنى حالة الفراغ الذي حذرت منها من أشهر خلت، حيث أمتلأت وكالات الأنباء، ومواقع التواصل الاجتماعي، باستنكار ما حدث، ومطالبة الأجهزة الأمنية بكشف الجناة، وتقديمهم للمحاكمة، وحذرت شخصيات كبيرة من خطر عودة الفلتان الأمني، وأعلنت حماس أنها لن تسمح بعودة الفلتان، وتهديد السلم الاجتماعي.

لا أبحث هنا عمن قاموا بهذه التفجيرات، ولا أبحث عن الأسباب التي تقف خلف هذه التفجيرات، ولكنني أبحث في البيئة العامة: ( السياسية والأمنية، والإدارية والمالية، وغيرها) التي خلقتها ما يسمى حكومة التوافق، و التي أتاحت الفرص الجيدة لمن يريد أن يستخدم السلاح لتحقيق أهدافه، والوصول إلى أغراضه.

هذه البيئة المسكونة بالفراغ، لم تهبط علينا قدرا من السماء، بل كانت من صنع أيدينا، حين لم تحسن فتح وحماس والفصائل صناعة حكومة التوافق، وصمتت لأكثر من خمسة أشهر على حالة الفراغ ، ولم تستشعر بتداعياتها الخطيرة حتى الأمس.

بالأمس وقع جزء من المحظور وفق الإجماع الوطني الرافض بشدة لحالة الفلتان الأمني، التي يجيدها عادة من يلعبون بالنار، ويفشلون في السياسة، وهنا أود أن أنبه أن جرس الفراغ دقّ قبل ذلك مرات ومرت دون أن يستمع القادة لدقات الجرس.؟!

لقد دق جرس الفراغ في وزارة الصحة لما أعلن الناطق الرسمي باسمها عن توقف شركة التغذية عن تقديم الغذاء للمرضى لعدم توفر المال. ودق جرس الفراغ في مسألة الإعمار ، وفي النازحين الذين يسكنون المدارس، بينما تدرس المدارس ( ثلاثة شفتات). جرس الفرغ دق في بيت كل موظف مدني وعسكري، ولكن ما نبه الغافلين بالأمس كان جرس الأمن، والتفجيرات الغاشمة فقط، لأنها استهدفت أمن المجتمع، وحياة المواطنين مباشرة. وكأن في القنابل حلّ لصراعات الأجنحة على السياسة والنفوذ.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حالة فراغ حالة فراغ



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 02:08 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

جامعة تكساس تكشف عن علاج الصداع النصفي

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,14 أيار / مايو

مُواصفات قياسية لـ "تويوتا راف فور 2019"

GMT 21:53 2015 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نبات القلقاس منجم معادن

GMT 22:37 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يخصص إجازة الكريسماس لدعم ضحايا شابيكوينسي

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

"شلالات نياغرا" أجمل الوجهات السياحية في كندا

GMT 11:45 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

"جزيرة الشيطان" في الصين الوجهة المثالية لقضاء أوقات مرعبة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday