لا عودة للحرب مجددًا في غزة
آخر تحديث GMT 16:18:49
 فلسطين اليوم -

لا عودة للحرب مجددًا في غزة

 فلسطين اليوم -

لا عودة للحرب مجددًا في غزة

د. عدنان أبو عامر

 وهكذا انفضت الجولة الأولى من مفاوضات القاهرة الفلسطينية الإسرائيلية غير المباشرة لبحث وقف دائم لإطلاق النار بعد 7 أسابيع على الحرب الأخيرة على غزة.

لم يرشح كثيرا عن سير المفاوضات التي استمرت يوما واحدا فقط، لكن من الواضح أنها ستكون صعبة بين الجانبين، فالوفد الإسرائيلي سيطالب بتجريد غزة من السلاح، فيما تطالب حماس بالبدء ببناء ميناء بحري وتشغيل المطار وإطلاق سراح سجناء فلسطينيين مقابل تسليم جثامين جنود إسرائيليين، وبالتالي فالطرفان يقفان على طرفي نقيض متباعدين، وهو ما يعني أن هذه الجولة الأولى لن تكون الأخيرة، لأنه ليس بالإمكان البت في هذه القضايا الكبيرة، وسنكون بانتظار جولة قادمة لم تحدد بعد.

في حين أن هناك قناعة متبادلة بين الجانبين أنه ليس مطروحاً العودة من جديد لخيار العمليات العسكرية بينهما إذا حصل أي تعثر في المفاوضات القادمة، لأن اتفاق وقف إطلاق النار نص بصورة واضحة على وقف جميع الأعمال العدائية بين غزة و(إسرائيل) برًا وبحرًا وجوًا، وعدم تنفيذ أي عمليات اجتياح بري لغزة، أو استهداف المدنيين، وإيقاف إطلاق الصواريخ بمختلف أنواعها والهجمات على الحدود.

مناسبة الحديث عن إمكانية تجدد المواجهة العسكرية في غزة مع بدء المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية في القاهرة، أن الأوضاع في غزة لم يطرأ عليها أي تغيير إيجابي بعد انتهاء الحرب.

في ذات السياق، فإن غزة تسابق الزمن في مسألة الاتفاق على الآليات الخاصة بإعادة الإعمار، فالشتاء على الأبواب، ومراكز الإيواء التي تضم عشرات آلاف المهدمة منازلهم لا تقيهم من برد الشتاء ولا أمطاره، ولذلك فالتعويل على إنجاز الملفات الخاصة بفتح المعابر ورفع الحصار، لكن عدم إنجازها دفعة واحدة بالسرعة التي نريدها لا يعني بالضرورة أن نعود من جديد إلى خيار المواجهة المسلحة مع (إسرائيل)، فالكلفة باهظة والثمن كبير.

هذه القناعة يبدو أنه متفق عليها رغم تصريحات أخيرة في غزة مفادها أن حماس لا تريد حربا أخرى مع (إسرائيل)، لكن مزيدا من القتال سيصبح أمرا لا مفر منه إن لم يتم التوصل لاتفاق لفتح المعابر، محذرة أن الفشل في مفاوضات القاهرة ورفع الحصار قد يؤدى لحرب أخرى، رغم أنها لا تريد هذا، والإسرائيليون أيضا لا يريدون أن يروا هذه الحرب مرة أخرى.

واستمرارا لهذه القناعة فلا يعقل أن تكون حدود غزة مستباحة لأي مجموعة تطلق الصواريخ على (إسرائيل)، فيما هناك اتفاق عليه إجماع وطني بوقف إطلاق النار، والأجهزة الأمنية في غزة مكلفة بحفظ أمن الناس هنا، وعدم منح (إسرائيل) ذرائع للتنصل من المفاوضات القادمة، أو تصعيد الوضع الميداني، وإفساح المجال للقيادة السياسية لتطبيق اتفاق وقف إطلاق النار، هذا قرارنا، ولن يكون مسموحاً العبث بالأمن الداخلي لغزة تحت أي مسمى كان.

عدم رغبة حماس بتجدد المواجهة المسلحة مع (إسرائيل)، تزامن مع إجراءات في غزة ببدء الحركة خطوات فعلية لترميم الأضرار الناجمة عن الحرب الأخيرة، من خلال تسهيل عمل بعض المؤسسات المحلية والدولية لجمع البيانات الإحصائية عن الأضرار من جهة، وتوزيع أموال على المتضررين لتدبير شئونهم، سواء من حيث البحث عن شقق سكنية للمهدمة منازلهم بصورة كلية، والبدء بترميم المنازل ذات الأضرار الجزئية، بلغت في مجملها 32 مليون دولار، كما صرح بذلك مسئول مالي في حماس.

فيما أعلنت حماس أن السلطة الفلسطينية يمكن أن تبدأ عملية إعادة إعمار قطاع غزة من الآن، من خلال الأموال التي وصلتها بقيمة 100 مليون دولار، دون انتظار مؤتمر المانحين الشهر المقبل، وهو ما دفع بحكومة التوافق الوطني، أن تنفي تلقيها أموالا تمكنها من البدء بإعادة إعمار غزة، ولم يصلها سوى مبالغ إغاثية طارئة، لتلبية احتياجات السكان العاجلة، من مسكن وغذاء ودواء، خاصة للنازحين في قطاع غزة الذين يتجاوز عددهم 100 ألف.

لكن حماس نظمت في الأسابيع الأخيرة عدداً من المهرجانات في عدد من العواصم العربية والإسلامية احتفالا بانتصار غزة، خاصة أنقرة والجزائر والدوحة وبيروت وعمان وماليزيا، وفي هذه الفعاليات تم جمع تبرعات لصالح إغاثة المتضررين من حرب غزة، من خلال رجال الأعمال والجمعيات الخيرية والشركات والمواطنين، دون توضيح حجم الأموال المجموعة، لكن الحديث يدور عن ملايين الدولارات، وبدأ العمل بإيصالها لمستحقيها في قطاع غزة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا عودة للحرب مجددًا في غزة لا عودة للحرب مجددًا في غزة



GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

GMT 07:23 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قراءة إسرائيلية جديدة للتأثير الروسي في المنطقة!

GMT 17:25 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يعاني داخلياً وخارجياً

المصور العالمي سيمون بروكتر يفتح لك خزانة ذكريات كارل لاغرفيلد

القاهره ـ فلسطين اليوم
الإبداع الأصيل يجعل من اسم صاحبه علامة وعلماً في ذاكرة التاريخ على مدار السنين حتى من بعد رحيله؛ واسم كارل لاغرفيلد واحد من الأسماء التي لمعت وستلمع في سماء عالم الموضة والأزياء لعقود مضت، ولعقود مقبلة أيضاً، وهذا ما يؤكده الاحتفاء بالمبدع الأيقوني في واحد من أشد عوالم الإبداع تنافسية وتميزاً.ففي أرجاء "لو رويال مونصو – رافلز باريس" الذي يُعد تحفة فنية معمارية بحد ذاته، ولمساته المخصصة للفنون من مساعد شخصي للفنون، وغاليري فني مخصص للمعارض الفنية، وممرات وأركان مزينة بمجموعة من أجمل الإبداعات الفنية أينما التفت، يضيف الفندق العريق علامة جديدة في تاريخه الفني العامر، باستضافة معرض الصور الفوتوغرافية النادرة التي تصور كواليس حياة كارل لاغرفيلد في عروض شانيل، التي يقدّمها المصور العالمي سيمون بروكتر لأول مرة."لا...المزيد

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
 فلسطين اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 05:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيات ليون كوبرا" تُعدّ من أقوى 5 سيارات في السوق

GMT 10:49 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ريسبشن رائعة و جذابة تبهر ضيوفك

GMT 16:19 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

النجم كريستيانو رونالدو يختار اسمًا مميّزًا لطفلته الرضيعة

GMT 07:47 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا سمير غانم تقدم استعراضات عالمها في "صاحبة السعادة"

GMT 04:18 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

داليا جابر تدخل نشارة الخشب في صناعة الديكور المنزلي

GMT 01:45 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

المستشارة أنجيلا ميركل تواجه احتمالات الإطاحة بها
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday