لا عودة للحرب مجددًا في غزة
آخر تحديث GMT 13:59:56
 فلسطين اليوم -

لا عودة للحرب مجددًا في غزة

 فلسطين اليوم -

لا عودة للحرب مجددًا في غزة

د. عدنان أبو عامر

 وهكذا انفضت الجولة الأولى من مفاوضات القاهرة الفلسطينية الإسرائيلية غير المباشرة لبحث وقف دائم لإطلاق النار بعد 7 أسابيع على الحرب الأخيرة على غزة.

لم يرشح كثيرا عن سير المفاوضات التي استمرت يوما واحدا فقط، لكن من الواضح أنها ستكون صعبة بين الجانبين، فالوفد الإسرائيلي سيطالب بتجريد غزة من السلاح، فيما تطالب حماس بالبدء ببناء ميناء بحري وتشغيل المطار وإطلاق سراح سجناء فلسطينيين مقابل تسليم جثامين جنود إسرائيليين، وبالتالي فالطرفان يقفان على طرفي نقيض متباعدين، وهو ما يعني أن هذه الجولة الأولى لن تكون الأخيرة، لأنه ليس بالإمكان البت في هذه القضايا الكبيرة، وسنكون بانتظار جولة قادمة لم تحدد بعد.

في حين أن هناك قناعة متبادلة بين الجانبين أنه ليس مطروحاً العودة من جديد لخيار العمليات العسكرية بينهما إذا حصل أي تعثر في المفاوضات القادمة، لأن اتفاق وقف إطلاق النار نص بصورة واضحة على وقف جميع الأعمال العدائية بين غزة و(إسرائيل) برًا وبحرًا وجوًا، وعدم تنفيذ أي عمليات اجتياح بري لغزة، أو استهداف المدنيين، وإيقاف إطلاق الصواريخ بمختلف أنواعها والهجمات على الحدود.

مناسبة الحديث عن إمكانية تجدد المواجهة العسكرية في غزة مع بدء المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية في القاهرة، أن الأوضاع في غزة لم يطرأ عليها أي تغيير إيجابي بعد انتهاء الحرب.

في ذات السياق، فإن غزة تسابق الزمن في مسألة الاتفاق على الآليات الخاصة بإعادة الإعمار، فالشتاء على الأبواب، ومراكز الإيواء التي تضم عشرات آلاف المهدمة منازلهم لا تقيهم من برد الشتاء ولا أمطاره، ولذلك فالتعويل على إنجاز الملفات الخاصة بفتح المعابر ورفع الحصار، لكن عدم إنجازها دفعة واحدة بالسرعة التي نريدها لا يعني بالضرورة أن نعود من جديد إلى خيار المواجهة المسلحة مع (إسرائيل)، فالكلفة باهظة والثمن كبير.

هذه القناعة يبدو أنه متفق عليها رغم تصريحات أخيرة في غزة مفادها أن حماس لا تريد حربا أخرى مع (إسرائيل)، لكن مزيدا من القتال سيصبح أمرا لا مفر منه إن لم يتم التوصل لاتفاق لفتح المعابر، محذرة أن الفشل في مفاوضات القاهرة ورفع الحصار قد يؤدى لحرب أخرى، رغم أنها لا تريد هذا، والإسرائيليون أيضا لا يريدون أن يروا هذه الحرب مرة أخرى.

واستمرارا لهذه القناعة فلا يعقل أن تكون حدود غزة مستباحة لأي مجموعة تطلق الصواريخ على (إسرائيل)، فيما هناك اتفاق عليه إجماع وطني بوقف إطلاق النار، والأجهزة الأمنية في غزة مكلفة بحفظ أمن الناس هنا، وعدم منح (إسرائيل) ذرائع للتنصل من المفاوضات القادمة، أو تصعيد الوضع الميداني، وإفساح المجال للقيادة السياسية لتطبيق اتفاق وقف إطلاق النار، هذا قرارنا، ولن يكون مسموحاً العبث بالأمن الداخلي لغزة تحت أي مسمى كان.

عدم رغبة حماس بتجدد المواجهة المسلحة مع (إسرائيل)، تزامن مع إجراءات في غزة ببدء الحركة خطوات فعلية لترميم الأضرار الناجمة عن الحرب الأخيرة، من خلال تسهيل عمل بعض المؤسسات المحلية والدولية لجمع البيانات الإحصائية عن الأضرار من جهة، وتوزيع أموال على المتضررين لتدبير شئونهم، سواء من حيث البحث عن شقق سكنية للمهدمة منازلهم بصورة كلية، والبدء بترميم المنازل ذات الأضرار الجزئية، بلغت في مجملها 32 مليون دولار، كما صرح بذلك مسئول مالي في حماس.

فيما أعلنت حماس أن السلطة الفلسطينية يمكن أن تبدأ عملية إعادة إعمار قطاع غزة من الآن، من خلال الأموال التي وصلتها بقيمة 100 مليون دولار، دون انتظار مؤتمر المانحين الشهر المقبل، وهو ما دفع بحكومة التوافق الوطني، أن تنفي تلقيها أموالا تمكنها من البدء بإعادة إعمار غزة، ولم يصلها سوى مبالغ إغاثية طارئة، لتلبية احتياجات السكان العاجلة، من مسكن وغذاء ودواء، خاصة للنازحين في قطاع غزة الذين يتجاوز عددهم 100 ألف.

لكن حماس نظمت في الأسابيع الأخيرة عدداً من المهرجانات في عدد من العواصم العربية والإسلامية احتفالا بانتصار غزة، خاصة أنقرة والجزائر والدوحة وبيروت وعمان وماليزيا، وفي هذه الفعاليات تم جمع تبرعات لصالح إغاثة المتضررين من حرب غزة، من خلال رجال الأعمال والجمعيات الخيرية والشركات والمواطنين، دون توضيح حجم الأموال المجموعة، لكن الحديث يدور عن ملايين الدولارات، وبدأ العمل بإيصالها لمستحقيها في قطاع غزة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا عودة للحرب مجددًا في غزة لا عودة للحرب مجددًا في غزة



GMT 16:02 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

اسرائيل من دون حكومة فاعلة

GMT 17:34 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

مع أمجد ناصر .. الــفَــنُّ متمكِّــناً

GMT 15:51 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

المساعدة العسكرية الأميركية للبنان عادت

GMT 15:23 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

لجان الكونغرس تدين دونالد ترامب

GMT 17:00 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

العالم كله يدين الاحتلال الاسرائيلي

GMT 16:56 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ايران تحت حكم المرشد

GMT 18:32 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخبار عربية وغربية - ٢

GMT 17:33 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب مع المستوطنات ومع نتانياهو

دمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن واحد

صيحات اتبعتها كارلي كلوس لترسم موضة جديدة خاصة بها

واشنطن ـ رولا عيسى
بات واضحاً أن موضة البدلات الرسمية خصوصاً التي تأتي مربعة بنقشات الكارو تعتبر آخر موضة ومن أجدد الصيحات المنتظرة هذا الموسم، واللافت تألق النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss بأجمل قصات هذه البدلة المشرقة والتي اختارتها بأساليب شبابية ومتجددة.تألقت النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss بصيحة جديدة حاولت اختيارها بأسلوب ساحر وملفت للنظر، فدمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن معاً. والبارز تألقها بموضة البدلة الرسمية الساحر بأقمشة الكارو العريضة باللون الرمادي مع الخطوط البيج المستقيمة. واختارت البنطلون المستقيم والواسع الذي يظهر قامتها ونسّقته مع الجاكيت العصرية التي تأتي مترابطة بأقمشة الكارو أيضاً، بالاضافة الى الحزام العريض مع القماش المنسدل من الامام. واللافت في هذه الاطلالة، اختيار النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss مع هذه البدلة الرسمية ا...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 09:15 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
 فلسطين اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 10:26 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 08:32 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 08:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 07:37 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 13:14 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

محلّات ZARA تقدّم مجموعة الفرسان لشتاء 2017-2018
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday