أبعد من غزة
آخر تحديث GMT 09:37:06
 فلسطين اليوم -
رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري يعلن إرجاء الجلسة التشريعية لعدم اكتمال النصاب مكتب رئيس الوزراء العراقي "عبد المهدي سيتوجه قريبا إلى البرلمان لتقديم تعديلات وزارية إصلاحية" وزير الاتصالات "لا أمتلك إحصاءات بشأن الخسائر الناجمة عن قطع الإنترنت وخاصة على التجار ومن يعتمد على الإنترنت في عمله، لكننا سنعلن عن حجم تلك الخسائر قريبا" جيش الاحتلال الإسرائيلي يعلن أنه أسقط 4 صواريخ أطلقت من سورية باتجاه إسرائيل الجيش السوري يستعيد السيطرة على ثاني أكبر محطة كهرومائية في البلاد مصادر في ميناء أم قصر جنوبي العراق تؤكد قطع محتجين مدخل الميناء وتعثر العمليات فيه بنسبة 50% البرلمان الإيراني يعقد جلسة مغلقة لمناقشة قرار رفع أسعار الوقود والتظاهرات التي شهدتها البلاد المرشد الإيراني يقول إنه يجب تنفيذ زيادة سعر المحروقات ويتهم معارضي الثورة والأعداء بـالتخريب تجنبها فورا.. أغذية ومشروبات غنية بـ"السكر الخفي" دعوات لتظاهرات حاشدة في ساحتي رياض الصلح والشهداء وسط بيروت وباقي المناطق اللبنانية يوم الاثنين
أخر الأخبار

أبعد من غزة

 فلسطين اليوم -

أبعد من غزة

د.فايز ابو شمالة

شهدت الأيام الماضية جملة من الأخبار التي تحار لها العقول، أخبار تفرض على شعبنا الفلسطيني أن يقف وقفه جدية من مجمل النظام السياسي الفلسطيني، الذي كشف عن عبثية إدارية لا تقف حدودها عند حصار قطاع غزة، بل تتواصل المأساة حتى تصيب كل مناحي حياة الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده، لتتشابك خيوط المهانة حتى تصل إلى منطقة الأغوار ومنطقة القدس، بعد أن اقتحمت المواقع القيادية واخترقت تراكيب النفس.
الخبر الأول: تم سجن كل من بسام زكارنة رئيس نقابة العاملين بالوظيفة الحكومية، ونائبة العنبساوي بأمر من الرئيس محمود عباس، ومن ثم اعتبرت نقابة العاملين جسماً غير قانوني، وكانت النتيجة أن اضطر زكارنة إلى الترقق لعباس، ليضمن رغيف خبز أطفاله.
الخبر الثاني: أقال الرئيس محمود عباس الأستاذ أحمد زكي رئيس قسم الأخبار في فضائية فلسطين، والتهمة هي اعترض الرجل على بث فضائية فلسطين اللقاء التافه الذي أجرته فضائة عودة مع المسخ توفيق عكاشة.
الخبر الثالث: بأمر مباشر من الرئيس عباس، منع الأمين العالم للمجلس التشريعي إبراهيم خريشة من دخول المجلس التشريعي، وحاصرت قوى الأمن المبنى.
الخبر الرابع، بث تلفزيون فلسطين على الهواء مباشرة، مشادة كلامية بين عضو اللجنة المركزية لحركة فتح السيد عزام الأحمد، وبين رئيس الوزراء السيد رامي الحمد الله، تخلل المشادة تكذيب، وتفنيد لإدعاء، واتهام بالتسلط والتفرد بالحكم، وتعيين وزراء لمجرد الرغبة الشخصية.
الخبر الخامس: نقلاً عن كبير المفاوضين الدكتور صائب عريقات، الذي تمنى أن يرجع إلى الحياة المحترمة، حين قال أمام مؤسسة مسارات في رام الله:
"عندما يريد فخامة الرئيس عباس أن يذهب إلى عمان، عليه أن يطلب إذناً من مقر الارتباط العسكري الإسرائيلي في معسكر "بيت إيل" امع تحديد عدد السيارات والاشخاص المرافقين".
الخبر السادس: وقد جاء نتيجة لجملة الممارسات السابقة، إذ ورد على لسان وزير الزراعة السابق السيد وليد عساف قوله: تخلت القوات الإسرائيلية عن عشرة آلاف دونم في منطقة العين البيضا في الاغوار، وكان مطلوباً منا مئة الف شيكل لحراثتها ومن ثم زراعتها، وقد تمت مناشدة كل الجهات المعنية لتأمين المبلغ ومنها الرئاسة، لكن لا حياة لمن تنادي، الأمر الذي جعل المستوطنين، يتنبهون لها، فقاموا بحراثتها وزراعتها، وصارت أرض يهودية، لأننا بخلنا نحن الفلسطينيين «بعشرة شواكل» مقابل كل دونم.
تلك الأخبار الفلسطينية التي وردت لا علاقة لها بحركة حماس، ولا علاقة لها بالمقاومة، ولكنها تؤكد أن ما يجري في الأراضي المحتلة مترابط الأهداف، وله تأثيره السلبي على الوفاء للوطن، وله انعكاساته المريرة على الانتماء لهذا التراب، وهذا ما يفرض على كل الشعب الفلسطيني أن يهتف بصوت واحد: لا لدكتاتورية الفرد، لا للتفرد بالقرار السياسي والإدراي، لا للإقصاء الوظيفي، لا للاستخفاف بقضايا الشعب المصيرية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبعد من غزة أبعد من غزة



GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة

معاطف للشتاء بأسلوب دوقة ساسكس من التصاميم الفاخرة

لندن ـ ماريا طبراني
بأناقتها وجرأة اختيارها التصاميم الفاخرة والفريدة من نوعها، ها هي الدوقة ميغان ماركل meghan markle تتألق باختيارها معاطف طويلة للشتاء مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة الأحب على قلبها. واكبي من خلال الصور أجمل معاطف الدوقة ميغان ماركل meghan markle الطويلة والمناسبة للشتاء خصوصاً أنها تختار أسلوباً فريد من نوعه في عالم الموضة. اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle موضة المعطف الطويل والكارو بلوني الزيتي والنيلي من دار Burberry مع القصة المستقيمة التي لا تتخلى عنها خصوصاً من خلال تنسيقه مع بناطيل واسعة وموحدة من ناحية اللون. كما اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle معاطف طويلة للشتاء بألوان كلاسيكية كالمعطف الاسود مع الرباط من دار Calvin Klein، والمعطف الرمادي الطويل من دارSoia & Kyo. وفي اطلالات أخرى، كانت الدوقة ميغان مار...المزيد

GMT 04:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

من الأميرة ديانا حتى الملكة رانيا أفضل إطلالات حفل "ميت جالا"
 فلسطين اليوم - من الأميرة ديانا حتى الملكة رانيا أفضل إطلالات حفل "ميت جالا"

GMT 03:42 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة من أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا
 فلسطين اليوم - مجموعة من أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا

GMT 04:24 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 فلسطين اليوم - ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 17:04 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فوزي لقجع "غاضب" بسبب تعادل أسود الأطلس أمام موريتانيا

GMT 00:00 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب صيني لـ"دينا مشرف" لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة

GMT 23:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرر يهزم بيرتيني في البطولة الختامية للتنس

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 05:58 2016 الأحد ,22 أيار / مايو

الكارتون التاسع

GMT 04:27 2015 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

سناء يوسف تواصل جولتها الترفيهية في أوروبا
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday