المهندس عمر زايدة نموذجاً
آخر تحديث GMT 12:37:05
 فلسطين اليوم -

المهندس عمر زايدة نموذجاً!!!

 فلسطين اليوم -

المهندس عمر زايدة نموذجاً

د.فايز ابو شمالة

عمل مهندساً مع وزارة الإسكان مع بداية تشكل السلطة الفلسطينية سنة 1994 حين كان وزيرها الدكتور زكريا الأغا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، لقد عمل المهندس عمر زايدة بكل مهنية، ولم يعلن انتماءً سياسياً لأي تنظيم أو حزب سياسي فلسطيني، لقد ظل مهندساً متخصصاً، يترقى وظيفياً حتى عهد الدكتور عبد الرحمن حمد، وزير الأسكان، وعضو اللجنة القيادية العليا لحركة فتح.
لقد كشفت أيام العمل عن كفاءة المهندس عمرة زايدة، وعن إلمامة الجيد بعمله، فترقى حتى صار مديراً لدائرة المساحة في سلطة الأراضي الفلسطينية التي تشكلت بمرسوم رئاسي، صدر سنة 2002 ، برئاسة الأستاذ فريح أبو مدين وزير العدل السابق.
لم يتغير المهندس عمر زايدة، رغم تغيير المسئولين عنه في العمل، ولم يغير من طبعه في الوفاء والعطاء والانتماء للوطن فلسطين بشكل عام، وما كان الأمر سيتغير عليه لولا الانقسام الذي حدث سنة 2007، حين صدرت الأوامر للموظفين بالقعود في بيوتهم.
لقد قرر المهندس عمر زايدة أن يواصل عمله الوظيفي المهني في دائرة المساحة حتى بعد الانقسام الفلسطيني، ولم يقطع الرجل صلته بالمسئول المكلف برئاسة سلطة الأراضي في رام الله، وكان المهندس عمر زايدة واثقاً بأنه مهني، وغير محسوب على أي طرف من طرفي الانقسام، وظل ظنه بالمسئولين الفلسطينيين خيراً، وهو يواصل عمله.
وبدل أن يرقى المهندس على كفاءته، وحرصه على سلامة الوثائق المهمة في سلطة الأراضي، وبدل أن يشكر المهندس لعدم إظهاره أي انتماء حزبي أو تنظيمي في عمله، وبدل أن يكافأ الرجل على وفائه وإخلاصه، كانت المفاجأة أن رام الله قد قطعت راتبه.
المهندس عمر زايدة نموذجاً للعشرات من الموظفين الذين أبت كرامتهم أن يقعدوا في بيوتهم في الوقت الذي تحتاجهم مكاتبهم، بل المهندس عمر نموذجاً لمئات، بل لآلاف الموظفين الفلسطينيين الذين أصروا على مواصلة خدمة الناس بكل جدية، بل وما زالوا يواصلون العمل رغم عدم تسلمهم رواتبهم لأكثر من سنة ونصف.
والغريب في الأمر أن هؤلاء الموظفين الذين لا يتقاضون راتباً يعملون بمثابرة، وكأنهم يأخذون حوافز وظيفية، ويعملون بإخلاص وكأنهم يقبضون بدل تأخير في العمل، إنهم يعملون بنشاط والتزام وكأنهم إحدى مجموعات المقاومة الفلسطينية، وكيف لا، وهم يدركون أن المؤامرة لا تستهدف رواتبهم بمقدار ما تستهدف المقاومة الفلسطينية التي أعجزت العدو الإسرائيلي، وأوصلت صورايخها التفجيرية حتى تل أبيب وحيفا، لذلك ترى الموظفين الذين لا يتقاضون راتباً، يقتنصون بعض الوقت أثناء العمل، ليقوموا بتصنيع قذائفهم الصاروخية المعبأة حقداً وكراهية واحتقاراً، ويرسلونها إلى المقاطعة في رام الله.
وإذا كان قعود الموظف في بيته ثماني سنوات بلا عمل جريمة، يجب أن يحاسب المسئول عنها، وإذا كان قطع راتب الموظف الذي ينتمي إلى حركة حماس جريمة أيضاً، فإن قطع راتب الموظف الذي لا ينتمي إلى حركة حماس جريمة الجرائم التي يجب أن يثور من أجلها شعب، صار يشفق عليه الغريب، ويتآمر عليه القريب .
إن القيادي الفلسطيني الذي لا يشعر بشعور الموظفين الذين مر عليهم أكثر من عام ونصف دون رواتب، هو خارج الدائرة الوطنية مهما تشدق بالألفاظ الوطنية، ومهما توضأ بالكلام عن المقدسات الإسلامية، ومهما صرخ بأعلى صوته عن تمسكه الثوابت الوطنية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المهندس عمر زايدة نموذجاً المهندس عمر زايدة نموذجاً



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday