زر القدس، ثم ادع لزيارتها
آخر تحديث GMT 21:49:14
 فلسطين اليوم -

زر القدس، ثم ادع لزيارتها

 فلسطين اليوم -

زر القدس، ثم ادع لزيارتها

د. فايز أبو شمالة

من مدينة رام الله، حذر الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي "إياد مدني" من الإصغاء إلى الدعوات المضللة التي يطلقها البعض، ودعا المسلمين في أرجاء المعمورة إلى شد الرحال لزيارة القدس والأقصى الشريف، بل تقدم الرجل خطوة على طريق الجهل بواقع فلسطين، فناشد شركات السياحة أن تسهل سفر القادمين إلى القدس، وأعلن عن اختيار المدينة المقدسة عاصمة للسياحة الإسلامية لعام 2015

فعن أي سياحة وصلاة في القدس يتحدث إياد مدني؟ من الذي أوغل صدر الرجل بهذه المعلومات الخاطئة؟ من الذي ضلل الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، وجعله يصدر تصريحاته السياحية المضللة للمسلمين؟ من الذي غمَّ على عين الرجل، ولم يكاشفه بحقيقة أنه يشارك في افتتاح معرض "القدس في الذاكرة"، الذي ينظمه مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية في مدينة رام الله؛ رغم أن مدينة القدس على مسافة خمسة كيلو متر من مكان الاحتفال، ومن المؤكد أن القدس أولى من رام الله في رعاية هذا الاحتفال.

السيد إياد مدني لا يعرف الجغرافيا الفلسطينية جيداً، ولا يعرف أن الحاضرين لحفل افتتاح معرض "القدس في الذاكرة" لا يقدرون على زيارة القدس، ولا يسمح لهم بالصلاة في المسجد الأقصى، ولكن المنظمين للاحتفال والمشاركين فيه يعرفون الحقيقة، فلماذا لم يشرحوا الواقع بصدق، فأوقعوا الرجل في خطأ مجاراة السياسية الفلسطينية، فأطلق تصريحه الذي لا يدرك أبعاده الدينية ولا أبعاده السياسية.

ولو كان يعرف السيد إياد مدني أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس نفسه لا يقدر أن يدخل مدينة القدس إلا بعد أن يتقدم بطلب إلى موظفة الشئون المدنية الإسرائيلية، لو كان يعرف ذلك لما وقع إياد مدني في التضليل السياسي، ووجه دعوته إلى المسلمين بأن يأتوا لزيارة القدس، بعد حذرهم من تصديق الدعوات المضللة التي يطلقها البعض.

فمن المضلل الذي يضلل الآخرين؟ بل من هو المضلل للمسلمين؟ ومن الذي يتحمل مأساة الضلال السياسي والتضليل الديني، ومن الذي يتعمد أن يغمي على العيون، وأن يضحك على الذقون، وأن يوحي للمسلمين بأن طريق القدس مفتوحة، وأنها آمنة تحت السيادة الفلسطينية، وأن المدينة المقدسة تنادي على زائريها بلغتهم الإسلامية؟

على كل شخص ينادي المسلمين للصلاة في القدس، عليه أن يذهب للقدس قبلهم، وأن يصلي في المسجد الأقصى قبل إن ينادي على المسلين للصلاة، عليه أن يكون قد دخلها من الباب نفسه الذي دخل منه الخليفة عمر بن الخطاب، ومن الباب الذي دخل منه صلاح الدين الأيوبي، أو من الباب الذي دخل منه الجنرال الإنجليزي "ألمبي" سنة 1917، وهو الباب نفسه الذي دخل منه إلى مدينة القدس الجنرال اليهودي "موشي ديان" سنة 67، أما الأبواب الأخرى التي ينادي عليها السيد محمود عباس ومحمود الهباش فهي أبواب الضلال والتضليل.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زر القدس، ثم ادع لزيارتها زر القدس، ثم ادع لزيارتها



GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

بقيادة كيم التي اختارت فستان فينتاج بحمّالات السباغيتي

بنات "كارداشيان" يخطفن الأنظار في حفل "بيبول تشويس"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
أقيم في السّاعات الأولى من صباح يوم الإثنين حفل توزيع جوائز الـ "People's Choice Awards" لـ عام 2019 في لوس أنجلوس، وحضر هذا الحدث نخبة من أشهر نجمات هوليوود ونجمات وسائل التواصل الاجتماعيّ، وشخصيات تلفزيون الواقع، وكالعادة دائمًا أطلّت علينا النّجمات بأبهى الإطلالات وأجملهنّ. وفازت النجمة جوين ستيفاني بجائزة "أيقونة الموضة" في الحفل، حيث ظهرت على السّجّادة الحمراء مرتدية فستانًا فخمًا من تصميم "فيرا وانغ" تميّز بصورته الهندسيّة الدراماتيكيّة وذيل طويل، جاء باللون الأبيض ونسّقته مع قفّازات مخمليّة سوداء تصل فوق الكوع، وجوارب مشبّكة طويلة، وزوج من البوت العالي حتى الفخذ. لكنّها لم تكن الوحيدة التي لفتت الأنظار في الحفل، حيث حضرت عضوات عائلة كارداشيان الحفل بقيادة كيم التي اختارت فستان فينتاج بحمّالات السباغيتي وبص...المزيد

GMT 06:34 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020
 فلسطين اليوم - تعرف على أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 08:31 2015 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوي تتجرأ على التعري للحد من شهرة أختها كيلي جينر

GMT 21:35 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

خان أسعد باشا صرح أثري دمشقي عريق يتحول إلى مصنع للفن
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday