غزة قبل الانتخابات الإسرائيلية وبعدها
آخر تحديث GMT 13:40:58
 فلسطين اليوم -

غزة قبل الانتخابات الإسرائيلية وبعدها

 فلسطين اليوم -

غزة قبل الانتخابات الإسرائيلية وبعدها

د.فايز ابو شمالة

فضحت الدعاية الانتخابية الإسرائيلية الحقائق التي حاول الإعلام الصهيوني إخفاءها طوال واحد وخمسين يوماً من الحرب على غزة، لقد جاء وقت الحساب لرئيس الوزراء نتنياهو على كذبه طوال فترة الحرب، وذلك من خلال الهجوم على رئيس هيئة الأركان بني غينتس، الذي حاز على وصف الضعيف والمتردد من كل المستويات الشعبية والرسمية.

لقد ظل الأمن هو الركيزة التي يتكئ عليها نتنياهو في حملته الانتخابية، وكم تفاخر الرجل بأنه الوحيد الذي حقق الأمن للإسرائيليين، إلا أن خصومه السياسيين الذين كانوا شركاءه في كذبة النصر المزعوم على المقاومة الفلسطينية، شركاء نتنياهو في الحكومة أغاظهم تصديق نتنياهو للكذبة، وتوظيفها في الانتخابات، فراحوا يتصدون له، ويطعنون في مصداقيته، وفي قدرة وزير حربه موشي يعلون، الذي فشل في ردع حماس، كما قال الوزير نفتالي بنيت، ليضيف: وها هي حماس تعود لتهيئة الأنفاق من جديد، وقد باتت مستعدة للمواجهة.

لقد اعترف وزير الحرب موشي يعلون بشكل غير مباشر بمصداقية نفتالي بنيت حين قال: لقد وظف نفتالي بنيت معلومات سرية أتيحت له بناءً على عضويته في الكابينت لأهداف سياسية وحزبية ضيقة. وأضاف موشي يعلون: لقد كشف الوزير نفتالي بنيت عن معلومات كاذبة دفعت حماس للاعتقاد بأن الوضع الإسرائيلي الداخلي يسير نحو التفكك، ولذلك لم تتعجل في إنهاء الحرب، وواصلت عملياتها على طول 51 يومًا.

يحاول موشي يعلون أن يبرر فشل جيش الاحتلال الإسرائيلي في إسكات صوت المقاومة على مدار واحد وخمسين يوماً من القتال، ليلقي بمسئولية إطالة زمن الحرب على المعلومات التي سربها الوزير نفتالي بنيت. كلام لا ينطلي على من تابع دقائق الحرب على غزة من قيادات أمنية وعسكرية إسرائيلية، لقد تصدوا لكذبة موشي يعلون، وكان على رأسهم يوفال ديسكن رئيس جهاز الشاباك السابق، والمرشح على القائمة الصهيونية، الذي قال: نتنياهو يهدد ويتوعد، ولكنه غير قادر على إخضاع حماس في غزة ". نتنياهو خاض أطول حرب إسرائيلية ضد منظمة (إرهابية) حسب زعمه، وهذا ما أكده الجنرال جادي أيزنكوت رئيس هيئة الأركان الجديد في حديث له مع الإذاعة العبرية صباح الإثنين 16/2، حين قال: إن النصر الذي حققته حماس يتلخص في قدرتها على إطالة أمد الحرب.

إطالة زمن الحرب مثّل هزيمة للجيش الإسرائيلي، هذا ما اعترف به الجنرال عاموس يادلين أيضاً، ولذلك راح يطرح الحلول العسكرية للحرب القادمة، ويشترط أن تكون قصيرة ومركّزة، وليس كما كان الأمر عليه في الحروب السابقة على القطاع، ذلك أن تلك الحروب دلّت على عدم قدرة وخبرة، ذلك أن العمليات المؤثرة لم يقم الجيش الإسرائيلي بتنفيذها!

إطالة أمد الحرب معناه الفشل، وهذا ما شجع الوزير ليبرمان ليكون حاداً في نقده لإدارة الحرب على غزة، وللنتائج التي توصل إليها المستوى العسكري، لذلك اعترف بفشل الحرب في تحقيق أهدافها، وفي عدم نجاحها في ردع المقاومة، وأضاف: "يجب على (إسرائيل) إذا لزم الأمر أن تخوض عملية عسكرية كل عامين ضد أعدائها لتغيير توازن الرعب، والعيش بهدوء. وأكد أنه لو كان صاحب القرار لكانت حماس تختبئ في الملاجئ بغزة بعد 50 يوما.

مع توالي الاعتراف الإسرائيلي الرسمي بالفشل العسكري في الحرب على غزة توالى طرح الخيارات العسكرية للحرب القادمة، ومنها الحسم السريع والصاعق كما توعد الجنرال الإسرائيلي يؤاف جالنت في حال صار مسئول عن للجيش.

رغم علاقة مجمل التصريحات الإسرائيلية السابقة بالانتخابات البرلمانية، إلا أنها كشفت عن أكذوبة النصر الذي أحرزه الجيش الإسرائيلي على غزة، الأكذوبة التي كان هدفها طمأنة الإسرائيليين، وتعزيز ثقتهم بجيشهم.

ورغم مجمل التصريحات التي تتحدث عن شن حرب جديدة على غزة، إلا أنها تكشف عن عجز إسرائيلي في تصفية المقاومة، وتكشف عن عجز إسرائيلي في فرض الحصار العسكري على المقاومة، وتكشف عن تحسب إسرائيلي لأي مواجهة جديدة، بالتالي فالسائد هو الحذر الصهيوني من الغرق في حرب جديدة مع غزة.

لذلك سيتآمرون على غزة بعد أن فشلوا في محاربتها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غزة قبل الانتخابات الإسرائيلية وبعدها غزة قبل الانتخابات الإسرائيلية وبعدها



GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي

كيت ميدلتون تتخلّى عن فساتينها الراقية بإطلالة كاجوال

لندن ـ ماريا طبراني
تخلّت كيت ميدلتون عن فساتينها الراقية، لصالح إطلالة كاجوال خطفت بها الأنظار خلال حضورها برفقة الامير وليام مناسبة خيرية في مسرح المدينة الأبيض في "تروبادور" Troubadour. دوقة كمبريدج تألقت بسترة بنقشة المربعات من ماركة Smythe ثمنها £512 سبق أن إرتدتها للمرة الاولى في العام 2018، ونسّقتها هذه المرة مع سروال كلاسيكي بقصة A line باللون البرغندي من مجموعة Terell City ويبلغ سعره £225، وحزام أسود، ومع توب باللون الكريمي. وأكملت كيت إطلالتها الكاجوال والعملية، فتألقت بأقراط ماسية من ماركة Mappin & Webb يبلغ ثمنها حوالى £2,922، مع قلادة من المجموعة نفسها ويبلغ ثمنها حوالى £1,558. وأنهت كيت اللوك بحذاء من المخمل الأسود من ماركة Gianvito Rossi سعره £520. تنجح كيت ميدلتون من فترة إلى أخرى بالتخلي عن الفساتين والمعاطف الراقية لتعتمد إطلالات عملية أكثر ك...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 فلسطين اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 04:18 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك
 فلسطين اليوم - 5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك

GMT 04:46 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري
 فلسطين اليوم - ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري

GMT 08:31 2015 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوي تتجرأ على التعري للحد من شهرة أختها كيلي جينر

GMT 21:35 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

خان أسعد باشا صرح أثري دمشقي عريق يتحول إلى مصنع للفن
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday