لا تلوموا إيران
آخر تحديث GMT 20:50:52
 فلسطين اليوم -

لا تلوموا إيران

 فلسطين اليوم -

لا تلوموا إيران

د.فايز ابو شمالة

بعض النظر عن رضا البعض أو غضبهم من الاتفاق الأمريكي والغربي مع إيران، وبغض النظر عن ربط الاتفاق بالتطورات الحاصلة في المنطقة العربية، أو تفسير البعض للاتفاق على أنه مؤامرة ضد العرب، أو أنه خيانة أمريكية لحلفائها في المنطقة، أو أن له ارتدادات عكسية على سكان المنطقة، وبغض النظر عن الغضب الإسرائيلي أكان مفتعلاً كما يدعي البعض، أم كان حقيقاً، فإن القراءة الدقيقة للواقع العربي تستوجب أن نحترم ونقدر ما حققه الشعب الإيراني من إنجاز علمي وسياسي وضعه في مستوى الدول العظمى، فراح يحتفل بالنصر، ويرقص ويغني لكفاءة قادته السياسيين الذين فاوضوا عدة دول غربية على رأسها أمريكا؛ وهم واقعون تحت الحصار والمقاطعة الاقتصادية.
إذا أراد العرب ان يتعلموا الدرس عليهم أن يعترفوا أن السياسة لا تؤخذ إلا غلاباً، وأن العالم لا يحترم إلا الأقوياء، وأن أول مظاهر القوة هي قوة الشعب الحياتية العلمية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والروحية، وليست قوة البطش والقمع والذبح لقدرات الشعوب، يجب أن يعترف العرب أن دولة إيران قد فاوضت عدة سنوات وهي واقعة تحت التهديد العسكري تارة، وتحت التهديد بتصعيد العقوبة الاقتصادية تارة أخرى، يجب أن نعترف أن إيران لم تستسلم، ولم ترتعب من حشد البوارج، ولم تتراجع أمام المناورات الحربية، ولم تنكس الرايات كل فترة تعطل عجلة التطور الاقتصادي لعدة سنوات، نجحت خلالها دولة إيران أن تكون نداً، ورفضت أن تسير في ركب الغرب، لتصير تابعاً دون كرامة ودون شخصية وطنية.
على الشعوب العربية أن تتعلم من تجربة الشعب الإيراني، وأن تأخذ بمقومات النصر لا أن تبدي التخوف من التجربة الإيرانية، على الشعوب العربية أن تحاكي الشعب الإيراني والشعب التركي والشعب الهندي والشعب الكوري والشعب الصيني وحتى شعوب أفريقيا في مسارها، فمواجهة الواقع، والعمل على تغييره يليق بالشعوب المحترمة أكثر من الهروب من مواجهة الحقائق، ومن ثم تعليق الفشل العربي في كل الميادين على نجاح الآخرين.
لم يأت النصر الذي حققه الشعب الإيراني من فراغ، ولم يرتق الشعب الإيراني إلى مصاف الدول العظمى إلا لأنه شعب رفض أن يتمزق على عدة ولاءات سياسية، لقد ظلت إيران دولة واحدة في الوقت الذي صار فيه العرب أكثر من عشرين دولة، لقد اختارت إيران الديمقراطية طريقاً للوصول إلى السلطة في الوقت الذي اختار فيه العرب الدبابة طريقاً للسيطرة، لقد أصرت إيران على تزويد رجال المقاومة اللبنانيين والفلسطينيين بالسلاح، وظلت تعادي إسرائيل، في الوقت الذي صارت فيه إسرائيل صديقة لبعض العرب الذين اعتبروا المقاومة إرهاباً.
على الشعوب العربية ألا تلوم إيران على تقدمها وتفوقها وانتصارها، فاللوم لغة العاجزين، ومن حق إيران أسوة بكل الدول والشعوب أن تفتش عن مصالحها، وأن تنسج تحالفاتها، وأن تشق طريقها للنهضة وفق ما يتناسب وقدراتها وطموحها، وعلى الشعوب العربية أن تصب اللوم كل اللوم على الحاكم العربي الذي لم يعط للشعب العربي فرصة واحدة كي يعبر عن نفسه، ويرتقي بمستواه السياسي والاقتصادي والعلمي والفكري والحضاري.
الخطوة الأولى ليكون العرب نداً رهينة الحاضر، ومدى التطور على أكثر من صعيد.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا تلوموا إيران لا تلوموا إيران



GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد
 فلسطين اليوم - حيل عليك الإلمام بها عند شراء حقيبة "مايكل كورس" لتجنب التقليد

GMT 03:35 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 فلسطين اليوم - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 04:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 فلسطين اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 17:04 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فوزي لقجع "غاضب" بسبب تعادل أسود الأطلس أمام موريتانيا

GMT 00:00 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب صيني لـ"دينا مشرف" لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة

GMT 23:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرر يهزم بيرتيني في البطولة الختامية للتنس

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 05:58 2016 الأحد ,22 أيار / مايو

الكارتون التاسع

GMT 04:27 2015 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

سناء يوسف تواصل جولتها الترفيهية في أوروبا
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday