فوائد الانقسام الفلسطيني
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

فوائد الانقسام الفلسطيني

 فلسطين اليوم -

فوائد الانقسام الفلسطيني

د.فايز ابو شمالة

بينما يتقاضى موظفو السلطة الفلسطينية نسبة 60% من رواتبهم، فإن نسبة الاعمار والبناء في المستوطنات اليهودية على أرض الضفة الغربية قد بلغت 40%، وهذا أعلى مستوى اعمار خلال 10 سنوات وفق ما أوردته منظمة السلام الإسرائيلية. 
فهل من علاقة بين تضاؤل رواتب الموظفين وزيادة التوسع الاستيطاني؟ وهل يمكن الاستنتاج أن بعد عشر سنوات من الجمود في السياسة الفلسطينية، ستكون نسبة الاعمار في المستوطنات 80% مثلاً، ونسبة رواتب الموظفين 20%؟ 
نعم، سيتحقق ذلك بإذن القيادة الفلسطينية التي تفردت بالقرار السياسي، وسحقت بالقوة أي شكل من أشكال المعارضة، لذلك لا نستغرب حين نقرأ أن نسبة 40% من سكان الضفة الغربية يرغبون بالهجرة، ذلك وفق التقرير الذي نشرته صحيفة القدس العربي، إضافة إلى ما جاء على لسان الدكتور حنا عيسى، الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، والذي أكد أن هناك معطيات تشير الى ازدياد في حجم الهجرة بحثاً عن لقمة العيش، والاستقرار الاقتصادي والسياسي"، وهذا يصب في صالح الاحتلال الذي يطمع في تفريغ الاراضي الفلسطينية من السكان والكفاءات وبالتالي اضعاف الوضع الداخلي الفلسطيني اقتصاديا وثقافيا وتعليميا وسياسيا". 
المصادر الإسرائيلية تؤكد أنها تعمل على تهجير الفلسطينيين من الضفة الغربية، وقد خصصت الحكومة الإسرائيلية حوالي مليار دولار لاستخدامها في تشجيع الفلسطينيين على الهجرة من الضفة الغربية المحتلة، استغلالاً لأوضاع الفلسطينيين الاقتصادية الصعبة ورغبة بعضهم بالهرب من الاذلال والقهر الذي يعيشونه يوميا جراء ممارسات الاحتلال والتنكيل بهم على الحواجز العسكرية وتقييد حركتهم.
فما هو تأثير الانقسام الفلسطيني على مجمل الأوضاع السياسية؟
إذا كانت السياسة الفلسطينية العتيقة قد أوجدت كل تلك التأثيرات السلبية على حياة المجتمع الفلسطيني في الضفة الغربية، فإنها هي التي كانت السبب وراء الانقسام، وهي السبب في إطالة عمره من خلال اشتراطها فك حصار غزة وفتح المعابر بنزع سلاح المقاومة، في الوقت الذي أحدثت فيه المقاومة تأثيراً سلبياً على حياة الإسرائيليين، وفق ما أظهرته نتائج دراسة أجرتها منظمة "غفاهيم" الإسرائيلية حيث تبين أن نسبة 40% من المهاجرين لإسرائيل يفكرون بالعودة إلى البلدان التي جاؤوا منها. وشملت الدراسة 300 أكاديمي من اليهود الوافدين لإسرائيل. وبحسب الدراسة فإن 59% منهم وصلوا إلى إسرائيل من الولايات المتحدة وفرنسا.
حين يفكر 40% من الإسرائيليين بالهجرة من إسرائيل، لعدم شعورهم بالأمن والاستقرار، وحين يفكر في الوقت نفسه 40% من الإسرائيليين بالتوسع الاستيطاني في الضفة الغربية، فإننا ندرك الفرق بين منطقين ومنطقتين، ونستنتج أن سياسة السلطة الفلسطينية تقف خلف تنامي نسبة 40% من سكان الضفة الغربية الذين يفكرون بالهجرة من أرضهم، وهذه السياسة الباهتة نفسها هي التي تقف خلف تقليص رواتب الموظفين إلى نسبة 60%. والزيادة في الطريق.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فوائد الانقسام الفلسطيني فوائد الانقسام الفلسطيني



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 04:25 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

ماديسون بير تُظهر أنوثتها في جولة للتسوق

GMT 18:18 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القلقاس لعلاج الامساك

GMT 22:12 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب إنجلترا يؤكد إصابة نجم "توتنهام" هاري وينكس

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday