لـغـلـغـة
آخر تحديث GMT 08:50:50
 فلسطين اليوم -

"لـغـلـغـة"

 فلسطين اليوم -

لـغـلـغـة

حـسـن الـبـطـل

العصفور "يُسَقْسِق" إذا كان مُتعلّماً، و"يُزَقْزِق" إن كان أمّياً، أو يلفظها الإنسان الفصيح باللسان العربي الفصيح، غير ما يلفظها الإنسان البسيط باللسان العربي الدارج؟
هل لفظ الحرف درجة أولى لفصاحة: الكلمة، اللسان، اللغة .. فنصاعة الفكرة، فقوّة الحجّة؟
على الحرف تُبنى الكلمة، وعلى الكلمة الجملة، وعلى الجملة الفكرة، وعلى الفكرة المقولة، وعلى المقولة النظرية، وعلى النظرية الثقافة، وعلى الثقافة .. الحضارة. يقولون : "صراع حضاري"، لكن العلامة نعوم تشومسكي يجد في الألسنية (اللغويات) مدماك الحضارة الإنسانية المشتركة!
ما هي المشكلة؟
في الهيروغليفية رسموا الكلمة صورة تجريدية؛ وفي العربية رسموا حرف الكلمة تجريدياً. حرف اللام شكل طرف اللسان في سقف حلق الفم. حرف الواو شكل تكوير الشفاه. حرف القاف شكل انقباض الحنجرة.. الخ! كلمة "شلال" رسمٌ صوتي لحرفي الشين واللام، بناء على صورة الشلال في الطبيعة، ونطق حرف العين تقليد صوتي الحنجرة لشكل العين ذاتها.
لعل الألوان، في العربية مثلاً، ذات جذر يتعلق بلون الوجه في حالات انفعاله المختلفة: احمرّ وجهُه (خجلاً). اصفرّ وجهُه (مرضاً)، ازرق (اختنق) اسودّ، ابيضّ.. الخ، وقد يكون العكس هو الصواب: اصفرت اوراق الشجر، وبعد نار الحرب هناك السواد لون الخراب.. ووجه العار!
تعرفون كيف يتبدل المعنى وينقلب إلى ضده بمجرد تقديم حرف على حرف، أو تبديل نقطة، حذفاً أو زيادة، أو استبدال حرف بحرف (عزف عن الشيء، أزف الوقت..الخ).
اللعب باللغة وعلى اللغة شائع في كل لغات الانسان، وبعض اللعب يقود الى ويلات ودواهٍ، مثلاً: في قصة كتابه "غرناطة" يذكر أمين معلوف، كيف أن يهوديّاً أندلسيّاً انقلب على دينه (أو أتمّه) فأسلم، وصار ينهي كل عبارة له بـ "أستغفر اللّه"، وهو الذي شجّع آخر ملوك غرناطة على ركوب رأسه والذهاب إلى معركة خاسرة، بعد أن دأب على النَّيْلِ من رَجَاحَة عقل شخصية عربية قرشية تُكنّى "أبا عَمْرو"، فقلبها "أبا خمر"، لمجرد أن ذلك العربي راجح العقل، طالب أمير المؤمنين بالتروّي والجنوح نحو السلام!
اللعب على اللغة قديم في المسألة العربية - اليهودية، حتى نزلت الآية 301 من سورة البقرة : "يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا واسمعوا وللكافرين عذاب أليم". لهذه الآية قصة تروى (واللّه أعلم)، ومفادها أن عبد اللّه بن سلام كان يهودياً وأسلم، وكان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يسمع، في حضور ابن سلام، من بعض كبار اليهود توسّلاتهم: "راعنا يا أبا القاسم". إن كلمة "رَع" تعني رديء، أو سيّئ في العبرية القديمة والحديثة. لكن في العربية العامية الحديثة هناك "راعينا" بمعنى حميد.
سنحمل إرث الجذر المشترك للغات السامية، وسيطل برأسه في ثنايا كلمات عبرية - عربية مشتركة. ومع ان علاقة الدالّ بالمدلول مشكلة المناطقة والفلاسفة، لكنها مجال للغو في اللغة، ولتوظيف اللغة في الصراع.
مثلاً: من بين كل معاني كلمة "قطع" ومرادفاتها، ومنها كلمة "المقاطعة" في رام اللّه، اختارت الصحافية اليمينية آمونة ايلون، جذر كلمة قطع؛ بمعنى قطعة عسكرية، اي ان "المقاطعة" قلعة عسكرية ..الخ!
القناة الفضائية الإسرائيلية، كثيرة المطبّات الفنيّة، واللغويّة (والسياسيّة بالطبع). اثناء الحصار الاخير للمقاطعة، ملأت الشاشة خرائب المقاطعة، ومعها عبارة : "قصر عرفات"، ثم جرى تصويبها الى "مقر عرفات". هذه سهوة، أو ان السهوة زغللة بصر وزلة لسان تفصح عن مكنون النفوس؟
من جانبنا، لا ندّخر اللغو السياسي، بالغرف من اللغو اللساني.. لنصل الى لغو فارغ، مثل: قلب الصحافة المصرية لكلمة نتنياهو وتقسيمها الى مقطعين "نتن" و"ياهو". جذر كلمة "نتن" (مع لفظ دقيق) هو: أعطى، وهب. ويقول اللسان العامي الفلسطيني: "انطيني، نطيني" بمعنى اعطني. وبذلك، فإن نتنياهو هو "عطا اللّه"، او "عطيّة اللّه". هل كان الخليفة "المستنصر باللّه" تقياً، او "المعتزّ باللّه" كان متواضعاً.. ليس بالضرورة!
القرآن الكريم، كما هو معروف، ليس كتاب تاريخ او جغرافيا. هناك "قصص" لتكون "عبراً": "نحن نقص عليك أحسن القصص".
لكنْ، مستشرق يهودي قاده الهوى، انطلاقاً من كون "العهد القديم - التوراة" كتاب تاريخ وجغرافيا (في زمانه ومكانه)، فاستنتج ما يريد من غياب كلمة "القدس" في القرآن الكريم. حسناً، لماذا لم يستنتج الصهاينة من ورود كلمة "فلسطين" و"الفلسطينيون" في التوراة إلا انكارهم لوجود البلد والشعب!!. لكن، اذا وردت عبارة في القرآن "يا بني اسرائيل" مرات عديدة، فإن بعض المستشرقين سيفهم منها ما يريد.
يقودك اللغو في اللغة الى ذات اليمين وذات الشمال. لغة. لغو.. شتان بين "القول" و"القلقلة" في اللسان وفي الفكر. لكن "لغلغة" الكلام (والنحت من عندياتي) يعني اكثر من "الغمغمة" و"التأتأة"، فهو خلط بين صحيح الكلام وهذره واللغو فيه.
"اللغلغة" (اللغو في اللغة) موضوع شائك - شائق .. وله صلة.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لـغـلـغـة لـغـلـغـة



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday