الأردن بين نظريتين إســرائيليتيــن
آخر تحديث GMT 09:29:57
 فلسطين اليوم -
مسؤولون عراقيون يؤكدون مقتل متظاهر وإصابة 40 خلال اشتباكات ليلة أمس مع قوات الأمن وسط بغداد مؤيدون للقضية الفلسطينية يخرجون من محاضرة للقنصل الإسرائيلي في نيويورك زلزال يلحق أضرارا بمنازل وكنائس في إندونيسيا متظاهرون لبنانيون يرفضون اختيار محمد الصفدي لتولي رئاسة الحكومة بعد أنباء تتعلق بتوافق سياسي على تكليفه بتشكيلها وزير الدفاع العراقي يقدم أدلة عن وجود طرف ثالث يطلق النار على المتظاهرين المبعوث الأميركي إلى سورية يكشف عن وجود خلاف في الآراء خلال اجتماع للتحالف الدولي ضد داعش بشأن ما إذا كان يجب إعادة معتقلي داعش إلى دولهم الأصلية بوتين "موسكو تشعر أنه لا يزال أمامها الكثير من العمل الذي يتعين عليها القيام به في محافظة إدلب السورية بوتين "توسيع الحوار حول تقليص السلاح النووي يجب أن يتم عبر إشراك كل الدول التي تمتلكه" إطلاق صفارات الإنذار في المستوطنات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة إطلاق صفارات الإنذار في المستوطنات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة
أخر الأخبار

الأردن بين نظريتين إســرائيليتيــن

 فلسطين اليوم -

الأردن بين نظريتين إســرائيليتيــن

عريب الرنتاوي

نجحت إسرائيل في تسويق نظرية "أن أمن الأردن واستقراره، جزء من أمن إسرائيل واستقرارها"، حتى أنك لا تكاد تلتقي بأحدٍ من الدبلوماسيين أو الخبراء الغربيين، إلا و يحدثك بهذه النظرية، ويضيف من لدنه، ما يعزز جديتها ووجاهتها، كالقول مثلاً، أن للأردن أطول الحدود مع إسرائيل وأكثرها "انضباطاً"، وأن الأردن " واحة استقرار في صحراء الفوضى العربية"، وأن تقلبات السياسة وتباطؤ وتائر التطبيع بين البلدين، لم تؤثر على "ديمومة التنسيق الأمني وفاعليته"، وهناك كثير من الأطروحات التي يجري استعراضها في سياق البرهنة على هذه "المُسلّمة".

وللموضوعية يمكن القول، إن ثمة في إسرائيل، من يؤمن بهذه الأطروحة، منطلقاً في الأساس من حسابات الأمن والاستقرار، ومستنداً إلى كل ما سبق من شواهد تدعم "النظرية" ... وربما جاء زمن، كان فيه هؤلاء، يمثلون تيار الأغلبية في المجتمع السياسي/ الأمني الإسرائيلي ... لكن هذا التيار أخذ في "التناقص" في السنوات، مع استمرار المجتمع الإسرائيلي في الانزياح نحو اليمين القومي والديني والتطرف الاستيطاني، حيث لم يعد الأمن سوى محرك واحد من محركات "صنع السياسة والقرار" في دولة الاحتلال والاستيطان والعدوان والعنصرية.

وأحسب أن تبدّل الأولويات في المجتمع الإسرائيلي، وتفاقم الميول الاستيطانية – التوسعية في أوساط النخب السياسية الحاكمة في إسرائيل، قد جعل من الاستيطان، أولوية متقدمة على كل ما عداها ... وساعد في انتشار نفوذ هذا التيار، ضعف الحالة الفلسطينية وانقسامها من جهة، وتهتك الوضع العربي وتفشي حروبه الأهلية وصراعاته المذهبية من جهة ثانية، واستمرار حالة العجز المُقيم التي أصابت المجتمع الدولي، وعطّلت قدرته على اجتراح الحلول السياسي وإنفاذها من جهة ثالثة.

لقد أفضت جملة هذه العوامل، إلى تولّد قناعة لدى تيار يزداد تعاظماً في إسرائيل، بات يؤمن أن بمقدوره أن يحتفظ بالأمن والسلام والاستيطان معاً ... وأن بوسعه أن ينتقل من حالة صراع إلى حالة تحالف مع الدول العربية، من دون اضطرار لإنهاء الاحتلال أو وقف الاستيطان، وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في تقرير المصير وبناء الدولة المستقلة وعاصمتها القدس ... هذا التيار بالذات، يمثله تماماً رئيس الحكومة الإسرائيلية، وكل من هم على يمينه بخاصة، في الطيف السياسي / الحزبي الإسرائيلي.

ولقد وفرت ظروف المنطقة المتقلبة وصراعاتها التي لا تنتهي، لهذا التيار، جملة من "الذرائع" التي لم يكن ليحلم بها ... فتارة يجري تسويق هذه "النظرية" تحت جنح "التهديد الإيراني المشترك"، وأخرى يجري الترويج لها بذريعة محاربة "داعش" والإرهاب، مع أن إسرائيل "تتعايش سلمياً" مع جبهة النصرة، شقيقة داعش، على امتداد جبهة القنيطرة وحدود الجولان المحتل، ويجري الحديث عن منطقة عازلة جنوبية للنصرة الكلمة الفصل فيها، توازياً مع حديث عن منطقة عازلة شمالية، لـ "داعش" اليد الطولى فيها.

من منظور "أولوية الاستيطان" والتوسع الاستعماري، لا يبدو أن أمن الأردن أمر حيوي... بالنسبة لأصحاب هذه النظرية، هم يعرفون بأن الاستيطان سيقضي على فرصة قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة ... هم يدركون أعمق الإدراك، أن استهداف القدس والمقدسات والأقصى بالتقسيم الزماني والمكاني والتهويد والأسرلة، من شأنه تغذية خطاب داعش وتعزيز انتشارها وزيادة نفوذها ... هم يدركون أنهم بخطواتهم هذه، إنما يمسون بأمن الأردن ويعبثون باستقراره، ويتهددون كيانه وهويته، بل ويبحثون فيه، عن "مكان تحت الشمس" ولكن للفلسطينيين هذه المرة، وليس لليهود كما قصد نتنياهو ذات مرة، في كتابه الشهير الذي يحمل الاسم ذاته.

إذا كان أنصار "أولوية الأمن"، متفهمين لأهمية أمن الأردن واستقراره، فإن أنصار "أولوية الاستيطان" لديهم حسابات أخرى ... خيارهم الأول، أن يواصلوا التوسع والتهويد، في ظل صمت أردني أو عجز أردني، والمؤكد أن بعضهم يتمنى لو كان هناك تنسيقاً أردنياً ... لكنهم، وهم يعرفون أن الأردن، ومن منظور حساباته وضرورات أمنه الوطني، لن يعاون مع مخططاتهم، ولن يقف صامتاً حيالها، بل وسيعمل على مجابهتها بكل ما لديه من أدوات ووسائل، نراهم يواصلون أفعالهم الاستيطانية والتهويدية، من دون إقامة الاعتبار لمصالح الأردن وحسابات أمنه الوطني.

ولأن المسألة في إسرائيل لم تحسم بعد بين هذين التيارين، نرى السياسة الإسرائيلية تتقدم خطوتان على طريق المشروع التوسعي، وتتراجع نصف خطوة للوراء، تغلق الأقصى وتعيد فتحه ... تارة تحت ضغط المجتمع الدولي وأخرى تحت ضغطنا وتلويحنا بأوراق سياسية ودبلوماسية، لم تقرر إسرائيل حتى اللحظة، حرقها أو اعتبارها عديمة الأهمية.

لذلك، أرى أن الأوان قد حان، للتخلي عن أوهام جرى تكريسها لفرط تكرارها، حول عناية إسرائيل بأمن الأردن واستقراره ومصلحتها في إدامتهما وصونهما ... فنحن نقترب من لحظة انقلاب الموازين داخل المجتمع الإسرائيل، لحظة ترسيم خريطة المصالح الإسرائيلية في الضفة، والتي لا تشتمل على القدس الكبرى وغور الأردن والمستوطنات، معظم المستوطنات، وليس الكتل الكبيرة منها فحسب، وهذه الخريطة ستضعنا في مواجهة مع إسرائيل، وستجعل من إسرائيل طرفاً في زعزعة استقرارنا، لأن تمرير هذه المخططات التوسعية، لن يكون ممكناً من دون استشراء حالة الفوضى في دول الجوار، ومن ضمنها الأردن ... ولقد ثبت أن إسرائيل قادرة على التعامل مع التهديد الأمني شمالاً وجنوباً، ويمكنها أن تتعايش مع تهديد أمني من الشرق، إن كان ثمن ذلك، تكريس ابتلاعها للقدس و"يهودا والسامرة" .... هكذا على الأقل، يفكر بعض الإسرائيليين، حتى لا نقول الكثيرين منهم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأردن بين نظريتين إســرائيليتيــن الأردن بين نظريتين إســرائيليتيــن



GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي

كيت ميدلتون تتخلّى عن فساتينها الراقية بإطلالة كاجوال

لندن ـ ماريا طبراني
تخلّت كيت ميدلتون عن فساتينها الراقية، لصالح إطلالة كاجوال خطفت بها الأنظار خلال حضورها برفقة الامير وليام مناسبة خيرية في مسرح المدينة الأبيض في "تروبادور" Troubadour. دوقة كمبريدج تألقت بسترة بنقشة المربعات من ماركة Smythe ثمنها £512 سبق أن إرتدتها للمرة الاولى في العام 2018، ونسّقتها هذه المرة مع سروال كلاسيكي بقصة A line باللون البرغندي من مجموعة Terell City ويبلغ سعره £225، وحزام أسود، ومع توب باللون الكريمي. وأكملت كيت إطلالتها الكاجوال والعملية، فتألقت بأقراط ماسية من ماركة Mappin & Webb يبلغ ثمنها حوالى £2,922، مع قلادة من المجموعة نفسها ويبلغ ثمنها حوالى £1,558. وأنهت كيت اللوك بحذاء من المخمل الأسود من ماركة Gianvito Rossi سعره £520. تنجح كيت ميدلتون من فترة إلى أخرى بالتخلي عن الفساتين والمعاطف الراقية لتعتمد إطلالات عملية أكثر ك...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 فلسطين اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 04:18 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك
 فلسطين اليوم - 5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك

GMT 05:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات
 فلسطين اليوم - أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات

GMT 08:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يورغن كلوب يتغزل في هدف محمد صلاح أمام مانشستر سيتي

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يصرّ على الانضمام إلى منتخب مصر رغم إصابة الكاحل

GMT 19:12 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

بطلة الملاكمة البريطانية نيكولا أدامز تعلن اعتزالها

GMT 14:35 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة الشباب والرياضة التونسية تشارك في مؤتمر الإبداع الدولي

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تيم يهزم ديوكوفيتش في مواجهة مثيرة ليبلغ الدور قبل النهائي

GMT 18:10 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ستيفن كوري يأمل في تعافيه من الإصابة منتصف آذار

GMT 16:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هاردن يقود روكتس لتجاوز بليكانز في دوري السلة الأميركي

GMT 16:26 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كليبرز يهزم رابتورز بفارق 10 نقاط في دوري السلة الأميركي

GMT 14:54 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الغاء سباق استراليا في بطولة العالم للراليات بسبب الحرائق

GMT 16:17 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هايوارد يغيب عن 19 مباراة لبوسطن سلتيكس في دوري السلة الأميركي

GMT 07:31 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إمبيد يقود سيفنتي سيكسرز لتجاوز كافاليرز

GMT 19:32 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ميونخ الألمانية تستضيف بطولة أوروبية متعددة الرياضات في 2022

GMT 04:20 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

نادال في الصدارة في التصنيف العالمي للاعبي التنس

GMT 09:49 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يصرّ على الانضمام إلى منتخب مصر رغم إصابة الكاحل
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday