البغدادي رجل العام 2014
آخر تحديث GMT 13:43:58
 فلسطين اليوم -

البغدادي رجل العام 2014!!

 فلسطين اليوم -

البغدادي رجل العام 2014

عريب الرنتاوي

يستحق أبو بكر البغدادي بجدارة لقب “رجل العام 2014”، أقله من وجه نظر كاتب هذه السطور ... فقد أحدث تأثيراً في الإقليم وعلى المسرح الدولي، لم يحدثه أحدٌ مثله، وأسهم في إعادة رسم التوجهات والأولويات والتحالفات، كما لم يفعل أحدٌ آخر، وتسبب في سقوط أعداد من الضحايا من قتلى ومصابين ولاجئين ونازحين، لم يصل إليه أحدٌ آخر ... وأثار من الجدل والنقاش، الخلاف والاختلاف، كما لم يثره أحدٌ من شخصيات الإقليم والعالم، خلال العام الذي نودّع ... لكل هذه الأسباب، أصوت للبغدادي رجلاً للعام الفارط.
ابراهيم بن عواد بن ابراهيم بن علي بن محمد البدري القرشي الهاشمي الحسيني نسباً، السامرائي مولداً ومنشأ، البغدادي طلباً للعلم وسكناً، كما يقول عنه الناطق باسمه أبو محمد العدناني، نجح في تكسير حدود سايكس – بيكو بعد مائة عام من ترسيمها، وأقام دولة على مساحة تمتد لأكثر من ثلث العراق وثلث سوريا، وأعلن “الخلافة” متجاوزاً تردد المترددين، قهر أو كاد يقهر أربعة جيوش حتى الآن، بعد أن حاربها ثلاث في دول: لبنان وسوريا والعراق إلى جانب البيشمركة، وعلى عشرات الجبهات المفتوحة بالتوازي والتزامن.
استدعى وجوده، تشكيل ائتلاف كوني من أربعين دولة، لم يتوقف منذ تموز / يوليو الماضي، عن شن الهجمات الجوية المنسقة ضد قواته، وبمشاركة مروحة واسعة من الدول، وأحدث أسلحة الطيران والتوجيه والتحكم، وأكثر الصواريخ ذكاء وفتكاً ... لكن الرجل لم يتوقف عن التقدم، وما زل يخوض معارك كر وفر، يتراجع هنا ليفتح جبهة هناك، يتجمد هنا ليباغتنا جميعاً هناك ... والأهم من كل هذا وذاك، أن طاقة الرجل والتنظيم و”الدولة” على إدهاشنا ومفاجأتنا، لم تنضب بعد، وثمة ما يشي بقرب انفتاح جبهات قتال جديدة، والتحاق مزيد من الأراضي بأرض “الخليفة” ... راقبوا جيداً ما يجري على جبهات جنوب سوريا وغربها، في درعا وجوارها والقلمون وجرودها، وصولاً إلى عرسال، وربما إلى “ما وراء ما وراء عرسال”.
تمدد “دولة الخلافة” في الجغرافيا، غير مشروط بوصول رجالاتها وآلياتهم إلى مناطق جديدة ... “البيعة” على السمع والطاعة، تضيف إلى دولة الخلافة أقاليم جديدة، من دون أن تضطر إلى إطلاق رصاصة واحدة ... في سيناء، للخليفة موطئ قدم، وفي نيجريا والكاميرون، له جنود وأتباع ومناطق نفوذ وجغرافيا إسلامية ... في اليمن لا يختلف الوضع، وصولاً للباكستان وبعض أطراف أفغانستان، مروراً بمالي ومناطق القبائل مع الجزائر وجبال الشعانبي في تونس، دع عنك ليبيا إلى تنخرط فيها الدولة عبر مسمياتها المحلية، في حرب “داعش والغبراء”.
صعود الدولة، أدى إلى انقلاب في المواقع والمواقف، وضع إيران في خندق واحد مع الولايات المتحدة في الحرب على الإرهاب، وأعاد ترتيب أولويات الغرب والإدارة الأمريكية حيال سوريا، ليصبح “رأس البغدادي” لا “رأس الأسد” هو المطلوب قطافه، اليوم وليس غداً، وبأي ثمن، حتى وإن كره الحلفاء في أنقرة وعواصم النفط والغاز ... بزوغ فجر الخلافة من الرقة وإعلانها من على منبر في الموصل ايقظ الدب الروسي من سباته الشرق أوسطي الطويل، وحرك التنين الصين من ركوده المديد، فشرارات البغدادي ستصيب هذه الدول ومجتمعاتها في مقتل تنوعها الديني، وعبر بوابة المسلمين فيها، والجهاد لن ينتظر طويلاً قبل أن ينتقل إلى هناك.
لا أحد نجح في استنزاف ما كان يعرف بمحور المقاومة والممانعة مثلما فعل الخليفة ودولته وتنظيمه ... إيران تستقبل قوافل القتلى، ونزيف مواردها في سوريا لم يبلغ هذا المستوى من قبل، والنظام السوري يفقد رجالاته ومطاراته بالجملة، لا بالمفرق كما اعتاد طيلة سنوات الحرب الأربع، وحزب الله وجد في مقاتلي خليفة المسلمين، صورة عن مقاتليه ومجاهديه، لا يقلون ضراوة ولا بسالة في التضحية والقتال، وهم في الأصل، ليسوا أقل إيماناً بـ “ربانية” جهادهم من أقرانهم في حزب الله ... أنها معارك كسر العظم، لا مطرح فيها للأسرى والمخلفون والمرتجفة قلوبهم.
لا أحد أثار الفزع في عروق بعض الأنظمة العربية المحافظة كما فعل الرجل ... إذ بالقدر الذي أثار ارتياحهم واستقطب دعمهم في البدء، تحول مع تطور الأحداث، إلى مصدر قلق وتحسب استراتيجي، فهبوا هبة رجل واحد، يستعجلون اجتراح القوانين والاستراتيجيات والإجراءات، التي تحد من انتشار الغلو والتطرف، وتساعد على محاربة إرهاب الخارج والداخل ... وحده البغدادي، نجح في “كسب عداوة” الجميع من دون استثناء، وبرغم اختلاف مواقفهم ومواقعهم ودوافعهم.
لا أحد قبله، والأرجح وبعده، ارتبطت به أبشع مجازر القتل الجماعية، وتقطيع الرؤوس والأطراف والمقابر الجماعية ... لا أحد أكثر منه، ارتبطت باسمه شخصياً أوسع عمليات السبي والرجم والجلد والتعزير وتقطيع الرؤوس والأطراف، فهل  ثمة من هو أجدر من الرجل بلقب رجل العام 2014؟ ... ألم يستحقه بجداره؟ ... دعونا نصلِّ للعلي القدير، ألا نضطر لكتابة مقال مماثل في مختتم العام الذي سيبدأ غداً... كل عام وأنتم بألف خير، حفظ الله أعناقكم وأبعدها عن السيوف والخناجر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البغدادي رجل العام 2014 البغدادي رجل العام 2014



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday