البغدادي رجل العام 2014
آخر تحديث GMT 21:41:26
 فلسطين اليوم -

البغدادي رجل العام 2014!!

 فلسطين اليوم -

البغدادي رجل العام 2014

عريب الرنتاوي

يستحق أبو بكر البغدادي بجدارة لقب “رجل العام 2014”، أقله من وجه نظر كاتب هذه السطور ... فقد أحدث تأثيراً في الإقليم وعلى المسرح الدولي، لم يحدثه أحدٌ مثله، وأسهم في إعادة رسم التوجهات والأولويات والتحالفات، كما لم يفعل أحدٌ آخر، وتسبب في سقوط أعداد من الضحايا من قتلى ومصابين ولاجئين ونازحين، لم يصل إليه أحدٌ آخر ... وأثار من الجدل والنقاش، الخلاف والاختلاف، كما لم يثره أحدٌ من شخصيات الإقليم والعالم، خلال العام الذي نودّع ... لكل هذه الأسباب، أصوت للبغدادي رجلاً للعام الفارط.
ابراهيم بن عواد بن ابراهيم بن علي بن محمد البدري القرشي الهاشمي الحسيني نسباً، السامرائي مولداً ومنشأ، البغدادي طلباً للعلم وسكناً، كما يقول عنه الناطق باسمه أبو محمد العدناني، نجح في تكسير حدود سايكس – بيكو بعد مائة عام من ترسيمها، وأقام دولة على مساحة تمتد لأكثر من ثلث العراق وثلث سوريا، وأعلن “الخلافة” متجاوزاً تردد المترددين، قهر أو كاد يقهر أربعة جيوش حتى الآن، بعد أن حاربها ثلاث في دول: لبنان وسوريا والعراق إلى جانب البيشمركة، وعلى عشرات الجبهات المفتوحة بالتوازي والتزامن.
استدعى وجوده، تشكيل ائتلاف كوني من أربعين دولة، لم يتوقف منذ تموز / يوليو الماضي، عن شن الهجمات الجوية المنسقة ضد قواته، وبمشاركة مروحة واسعة من الدول، وأحدث أسلحة الطيران والتوجيه والتحكم، وأكثر الصواريخ ذكاء وفتكاً ... لكن الرجل لم يتوقف عن التقدم، وما زل يخوض معارك كر وفر، يتراجع هنا ليفتح جبهة هناك، يتجمد هنا ليباغتنا جميعاً هناك ... والأهم من كل هذا وذاك، أن طاقة الرجل والتنظيم و”الدولة” على إدهاشنا ومفاجأتنا، لم تنضب بعد، وثمة ما يشي بقرب انفتاح جبهات قتال جديدة، والتحاق مزيد من الأراضي بأرض “الخليفة” ... راقبوا جيداً ما يجري على جبهات جنوب سوريا وغربها، في درعا وجوارها والقلمون وجرودها، وصولاً إلى عرسال، وربما إلى “ما وراء ما وراء عرسال”.
تمدد “دولة الخلافة” في الجغرافيا، غير مشروط بوصول رجالاتها وآلياتهم إلى مناطق جديدة ... “البيعة” على السمع والطاعة، تضيف إلى دولة الخلافة أقاليم جديدة، من دون أن تضطر إلى إطلاق رصاصة واحدة ... في سيناء، للخليفة موطئ قدم، وفي نيجريا والكاميرون، له جنود وأتباع ومناطق نفوذ وجغرافيا إسلامية ... في اليمن لا يختلف الوضع، وصولاً للباكستان وبعض أطراف أفغانستان، مروراً بمالي ومناطق القبائل مع الجزائر وجبال الشعانبي في تونس، دع عنك ليبيا إلى تنخرط فيها الدولة عبر مسمياتها المحلية، في حرب “داعش والغبراء”.
صعود الدولة، أدى إلى انقلاب في المواقع والمواقف، وضع إيران في خندق واحد مع الولايات المتحدة في الحرب على الإرهاب، وأعاد ترتيب أولويات الغرب والإدارة الأمريكية حيال سوريا، ليصبح “رأس البغدادي” لا “رأس الأسد” هو المطلوب قطافه، اليوم وليس غداً، وبأي ثمن، حتى وإن كره الحلفاء في أنقرة وعواصم النفط والغاز ... بزوغ فجر الخلافة من الرقة وإعلانها من على منبر في الموصل ايقظ الدب الروسي من سباته الشرق أوسطي الطويل، وحرك التنين الصين من ركوده المديد، فشرارات البغدادي ستصيب هذه الدول ومجتمعاتها في مقتل تنوعها الديني، وعبر بوابة المسلمين فيها، والجهاد لن ينتظر طويلاً قبل أن ينتقل إلى هناك.
لا أحد نجح في استنزاف ما كان يعرف بمحور المقاومة والممانعة مثلما فعل الخليفة ودولته وتنظيمه ... إيران تستقبل قوافل القتلى، ونزيف مواردها في سوريا لم يبلغ هذا المستوى من قبل، والنظام السوري يفقد رجالاته ومطاراته بالجملة، لا بالمفرق كما اعتاد طيلة سنوات الحرب الأربع، وحزب الله وجد في مقاتلي خليفة المسلمين، صورة عن مقاتليه ومجاهديه، لا يقلون ضراوة ولا بسالة في التضحية والقتال، وهم في الأصل، ليسوا أقل إيماناً بـ “ربانية” جهادهم من أقرانهم في حزب الله ... أنها معارك كسر العظم، لا مطرح فيها للأسرى والمخلفون والمرتجفة قلوبهم.
لا أحد أثار الفزع في عروق بعض الأنظمة العربية المحافظة كما فعل الرجل ... إذ بالقدر الذي أثار ارتياحهم واستقطب دعمهم في البدء، تحول مع تطور الأحداث، إلى مصدر قلق وتحسب استراتيجي، فهبوا هبة رجل واحد، يستعجلون اجتراح القوانين والاستراتيجيات والإجراءات، التي تحد من انتشار الغلو والتطرف، وتساعد على محاربة إرهاب الخارج والداخل ... وحده البغدادي، نجح في “كسب عداوة” الجميع من دون استثناء، وبرغم اختلاف مواقفهم ومواقعهم ودوافعهم.
لا أحد قبله، والأرجح وبعده، ارتبطت به أبشع مجازر القتل الجماعية، وتقطيع الرؤوس والأطراف والمقابر الجماعية ... لا أحد أكثر منه، ارتبطت باسمه شخصياً أوسع عمليات السبي والرجم والجلد والتعزير وتقطيع الرؤوس والأطراف، فهل  ثمة من هو أجدر من الرجل بلقب رجل العام 2014؟ ... ألم يستحقه بجداره؟ ... دعونا نصلِّ للعلي القدير، ألا نضطر لكتابة مقال مماثل في مختتم العام الذي سيبدأ غداً... كل عام وأنتم بألف خير، حفظ الله أعناقكم وأبعدها عن السيوف والخناجر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البغدادي رجل العام 2014 البغدادي رجل العام 2014



GMT 14:25 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أرامكو ومستقبل مزدهر للأسهم

GMT 16:32 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يريد الاحتفاظ بنفط سورية

GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. واللافت ان صوفيا أميرة السويد نسّقت مع هذا الفستان الحذاء الكلاسي...المزيد

GMT 05:42 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة
 فلسطين اليوم - 4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة

GMT 04:33 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 فلسطين اليوم - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 05:34 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار مختلفة لاستخدام "ستيكر الحائط" في تزيين المنزل
 فلسطين اليوم - 10 أفكار مختلفة لاستخدام "ستيكر الحائط" في تزيين المنزل

GMT 05:50 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 فلسطين اليوم - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday