اليرموك هنا يرقد المخيم الشهيد
آخر تحديث GMT 14:10:18
 فلسطين اليوم -

اليرموك... هنا يرقد المخيم الشهيد

 فلسطين اليوم -

اليرموك هنا يرقد المخيم الشهيد

عريب الرنتاوي

الفلسطينيون لا يتعلمون من أخطائهم، حتى حين تكون كلفة هذه الأخطاء باهظة للغاية ... مخيم اليرموك، يدفع اليوم الأثمان الدامية لإخفاق قيادات الفصائل في استيعاب دروس الماضي القريب والبعيد ... يكررون المآسي ذاتها، وبذات الدرجة من الحماسة، ومن دون أن يرفّ لأي منهم جفن أو يبارحه النعاس.
فشلت سياسة “النأي بالنفس”، لأنها لم تجد حواضن لها ... لأنها لم تجد من يسهر عليها ويجعل منها موضوع إجماع أو توافق وطني فلسطيني عريض ... منذ البدء، كان هناك من امتشق السلاح للقتال إلى جانب النظام، ساخراً من دعوات “النأي بالنفس” مُستصغراً لها وللمنادين بها، أمام معركة الحياة والموت التي يخوضها محور “المقاومة والممانعة”(؟!).
ومنذ البدء أيضاً، أو على مقربة منه، كان هناك من يتمنطق بالأحزمة الناسفة ويحفر الخنادق ويتسلح من الرأس حتى أخمص القدمين، انتصارا “لخيار الشعب السوري” ودعماً لمعارضاته المختلفة، بمن فيها تلك الأصولية المتشددة، التي انقلبت عليه وعلى المخيم وأذاقت أهله كأس المرارة والعذاب.
فصائل محسوبة على النظام، هكذا كان دأبها تاريخياً، بل ولعله مبرر وجودها وديمومتها ... وأخرى، محسوبة على “العمل الإسلامي” الفلسطيني، الذي انضم إلى جوقة أنقرة – قطر في عد الأيام الأخيرة للنظام، وحرق سفنه مع دمشق، قبل أن يقرر حرق المخيم انتصاراً لخياراته السياسية، فإذا بالنتيجة، وبالاً على الشعب الفلسطيني، ونكبة رابعة تهون معها نكبة الفلسطينيين في الكويت، الذي دفعوا غالياً ثمن الانحيازات الفلسطينية في حروب المحاور والمعسكرات العربية المتناحرة.
لم يبق من مخيم اليرموك، عاصمة الشتات الفلسطيني، الشيء الكثير ... أكثر من 90 بالمائة من سكانه هاموا على وجوههم في شتى أصقاع الأرض، توزعوا على مخيمات لبنان وسوريا، وبعضهم انتقل إلى معازل آمنة على الحدود مع الأردن، وكثرة منهم يممت وجوهها شطر العواصم البعيدة في الشرق والغرب ... ألوف الشهداء وأضعافهم من الجرحى والمصابين والمفقودين والمعتقلين، أسر تفككت وعائلات تهيم على غير هدى.
أكثر من 170 ألف فلسطيني لم يبق منهم سوى أقل بكثير من عشرين ألفاً، يجري العمل على إخراجهم زرافات ووحدانا، تحت جنح ليل بهيم عبر مسالك وممرات غير آمنة إما باتجاه الزاهرة أو بيت سحم ... المخيم الذي تحوّل إلى كومة خرائب، يعيش منذ أسبوع أو اقل قليلاً، النزع الأخير لافظاً آخر أنفاسه.
داعش” تجتاح المخيم، وتعيث فيه قتلاً وتقطيعاً للرؤوس وتفخيخا، بتواطؤ مع “النصرة” ... أما “أكناف بيت المقدس” المنبثقة من رحم حماس، فهي تقطف اليوم، ثمن المواقف المقامرة التي صدرت عن الحركة الأم بالأمس ... خياراتها محدودة، من بيعة للبغدادي إلى لجوء إلى أحمد جبريل ... أما السلطة والمنظمة فهي تتحرك في أحسن حالاتها، كمنظمة إغاثة، تجلي المنكوبين وتقدم صناديق الغذاء والماء والدواء.
بالكاد بتنا نتعرف على المخيم المنكوب من الصور المبثوثة منه وعنه، نحن الذين عرفناه حجراً حجراً وزقاقاً زقاقا، وأقمنا بين جنباته ردحاً من الوقت، أكلنا وشربنا وتظاهرنا وشيّعنا الشهداء وألقينا المحاضرات ... المخيم الشهيد، ينضم إلى قائمة طويلة من المخيمات المنكوبة، من تل الزعتر إلى نهر البارد مروراً بصبرا وشاتيلا... هذه المرة، تبدو الأكثر فداحة ودموية ومأساوية.
يزداد الطين بلّة، حين نستذكر أن مأساة اليرموك لم تكن قدراً لا راد له، كما هو الحال في المخيمات الأخرى المنكوبة ... هذه المرة، النكبة هي صنع أيدينا إلى حد كبير ... الذين انحازوا للنظام وأشهروا سيوفهم معهم مسؤولون عن النكبة ... والذين انحازوا للمعارضة وأشهروا سيوفهم معها، مسؤولون عن النكبة ... والذين اقتصر دورهم على “رفع العتب” ومهام الوساطة المتباعدة والمساعي الحميدة لرأب الصدع، مسؤولون عن النكبة... دم المخيم وأبنائه وبناته في أعناق هؤلاء جميعاً ... فاليرموك استحق منذ أشهر بل وسنوات، غرفة عمليات وحالة طوارئ وخلية أزمة ... اليرموك كان بحاجة لحراك سياسي ودبلوماسي مستدام وموحد وعلى أرفع مستوى، لا إلى وفود نختلف عن رئاستها، وموفدين يتنافسون حول أي منهم حظي باستقبال أكثر رفعة في دمشق؟! ... لكن الذين امتهنوا الانقسام على كل شيء، ما كان لهم أن يتوحدوا خلف المخيم ومن أجله ... من قال إن هؤلاء يكترثون؟ ... من قال إن محنة المخيم قد مسّتهم بسوء أو غيرت جداول أعمالهم ومواعيد وجباتهم؟!.
المخيم الشهيد، يلفظ أنفاسه الأخيرة ... جاءه من لا يرحم ولم تعرف الإنسانية يوماً طريقها إلى عقله وقلبه وضميره ... المخيم الشهيد بات في قبضة داعش، ليس مهماً بنسبة 90 بالمائة أو 70 بالمائة حيث يدور الخلاف حالياً ... أما تحريره من الغرباء الذين لا يشربون القهوة، فسوف يفضي إلى الإجهاز على ما تبقى فيه من حجر، أما البشر فقد انضموا إلى القوائم الطويلة التي اشتهر بها الفلسطينيون: قوائم الشهداء والجرحى والأسرى والمشردين ... هنا يرقد مخيم اليرموك، رحم الله المخيم وأبناءه وبناته.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليرموك هنا يرقد المخيم الشهيد اليرموك هنا يرقد المخيم الشهيد



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 09:36 2015 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة حازم المصري تتهمه بالاعتداء عليها وتحرر محضرًا ضده

GMT 00:38 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ليلى شندول ترد على أنباء خطوبتها لفنان عربي

GMT 03:03 2016 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

فوائد الريحان

GMT 06:00 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

أجمل أساور الذهب الأبيض لإطلالة ساحرة وأنيقة

GMT 12:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

2470 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي الأثنين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday