اليرموك هنا يرقد المخيم الشهيد
آخر تحديث GMT 12:24:54
 فلسطين اليوم -

اليرموك... هنا يرقد المخيم الشهيد

 فلسطين اليوم -

اليرموك هنا يرقد المخيم الشهيد

عريب الرنتاوي

الفلسطينيون لا يتعلمون من أخطائهم، حتى حين تكون كلفة هذه الأخطاء باهظة للغاية ... مخيم اليرموك، يدفع اليوم الأثمان الدامية لإخفاق قيادات الفصائل في استيعاب دروس الماضي القريب والبعيد ... يكررون المآسي ذاتها، وبذات الدرجة من الحماسة، ومن دون أن يرفّ لأي منهم جفن أو يبارحه النعاس.
فشلت سياسة “النأي بالنفس”، لأنها لم تجد حواضن لها ... لأنها لم تجد من يسهر عليها ويجعل منها موضوع إجماع أو توافق وطني فلسطيني عريض ... منذ البدء، كان هناك من امتشق السلاح للقتال إلى جانب النظام، ساخراً من دعوات “النأي بالنفس” مُستصغراً لها وللمنادين بها، أمام معركة الحياة والموت التي يخوضها محور “المقاومة والممانعة”(؟!).
ومنذ البدء أيضاً، أو على مقربة منه، كان هناك من يتمنطق بالأحزمة الناسفة ويحفر الخنادق ويتسلح من الرأس حتى أخمص القدمين، انتصارا “لخيار الشعب السوري” ودعماً لمعارضاته المختلفة، بمن فيها تلك الأصولية المتشددة، التي انقلبت عليه وعلى المخيم وأذاقت أهله كأس المرارة والعذاب.
فصائل محسوبة على النظام، هكذا كان دأبها تاريخياً، بل ولعله مبرر وجودها وديمومتها ... وأخرى، محسوبة على “العمل الإسلامي” الفلسطيني، الذي انضم إلى جوقة أنقرة – قطر في عد الأيام الأخيرة للنظام، وحرق سفنه مع دمشق، قبل أن يقرر حرق المخيم انتصاراً لخياراته السياسية، فإذا بالنتيجة، وبالاً على الشعب الفلسطيني، ونكبة رابعة تهون معها نكبة الفلسطينيين في الكويت، الذي دفعوا غالياً ثمن الانحيازات الفلسطينية في حروب المحاور والمعسكرات العربية المتناحرة.
لم يبق من مخيم اليرموك، عاصمة الشتات الفلسطيني، الشيء الكثير ... أكثر من 90 بالمائة من سكانه هاموا على وجوههم في شتى أصقاع الأرض، توزعوا على مخيمات لبنان وسوريا، وبعضهم انتقل إلى معازل آمنة على الحدود مع الأردن، وكثرة منهم يممت وجوهها شطر العواصم البعيدة في الشرق والغرب ... ألوف الشهداء وأضعافهم من الجرحى والمصابين والمفقودين والمعتقلين، أسر تفككت وعائلات تهيم على غير هدى.
أكثر من 170 ألف فلسطيني لم يبق منهم سوى أقل بكثير من عشرين ألفاً، يجري العمل على إخراجهم زرافات ووحدانا، تحت جنح ليل بهيم عبر مسالك وممرات غير آمنة إما باتجاه الزاهرة أو بيت سحم ... المخيم الذي تحوّل إلى كومة خرائب، يعيش منذ أسبوع أو اقل قليلاً، النزع الأخير لافظاً آخر أنفاسه.
داعش” تجتاح المخيم، وتعيث فيه قتلاً وتقطيعاً للرؤوس وتفخيخا، بتواطؤ مع “النصرة” ... أما “أكناف بيت المقدس” المنبثقة من رحم حماس، فهي تقطف اليوم، ثمن المواقف المقامرة التي صدرت عن الحركة الأم بالأمس ... خياراتها محدودة، من بيعة للبغدادي إلى لجوء إلى أحمد جبريل ... أما السلطة والمنظمة فهي تتحرك في أحسن حالاتها، كمنظمة إغاثة، تجلي المنكوبين وتقدم صناديق الغذاء والماء والدواء.
بالكاد بتنا نتعرف على المخيم المنكوب من الصور المبثوثة منه وعنه، نحن الذين عرفناه حجراً حجراً وزقاقاً زقاقا، وأقمنا بين جنباته ردحاً من الوقت، أكلنا وشربنا وتظاهرنا وشيّعنا الشهداء وألقينا المحاضرات ... المخيم الشهيد، ينضم إلى قائمة طويلة من المخيمات المنكوبة، من تل الزعتر إلى نهر البارد مروراً بصبرا وشاتيلا... هذه المرة، تبدو الأكثر فداحة ودموية ومأساوية.
يزداد الطين بلّة، حين نستذكر أن مأساة اليرموك لم تكن قدراً لا راد له، كما هو الحال في المخيمات الأخرى المنكوبة ... هذه المرة، النكبة هي صنع أيدينا إلى حد كبير ... الذين انحازوا للنظام وأشهروا سيوفهم معهم مسؤولون عن النكبة ... والذين انحازوا للمعارضة وأشهروا سيوفهم معها، مسؤولون عن النكبة ... والذين اقتصر دورهم على “رفع العتب” ومهام الوساطة المتباعدة والمساعي الحميدة لرأب الصدع، مسؤولون عن النكبة... دم المخيم وأبنائه وبناته في أعناق هؤلاء جميعاً ... فاليرموك استحق منذ أشهر بل وسنوات، غرفة عمليات وحالة طوارئ وخلية أزمة ... اليرموك كان بحاجة لحراك سياسي ودبلوماسي مستدام وموحد وعلى أرفع مستوى، لا إلى وفود نختلف عن رئاستها، وموفدين يتنافسون حول أي منهم حظي باستقبال أكثر رفعة في دمشق؟! ... لكن الذين امتهنوا الانقسام على كل شيء، ما كان لهم أن يتوحدوا خلف المخيم ومن أجله ... من قال إن هؤلاء يكترثون؟ ... من قال إن محنة المخيم قد مسّتهم بسوء أو غيرت جداول أعمالهم ومواعيد وجباتهم؟!.
المخيم الشهيد، يلفظ أنفاسه الأخيرة ... جاءه من لا يرحم ولم تعرف الإنسانية يوماً طريقها إلى عقله وقلبه وضميره ... المخيم الشهيد بات في قبضة داعش، ليس مهماً بنسبة 90 بالمائة أو 70 بالمائة حيث يدور الخلاف حالياً ... أما تحريره من الغرباء الذين لا يشربون القهوة، فسوف يفضي إلى الإجهاز على ما تبقى فيه من حجر، أما البشر فقد انضموا إلى القوائم الطويلة التي اشتهر بها الفلسطينيون: قوائم الشهداء والجرحى والأسرى والمشردين ... هنا يرقد مخيم اليرموك، رحم الله المخيم وأبناءه وبناته.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليرموك هنا يرقد المخيم الشهيد اليرموك هنا يرقد المخيم الشهيد



GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد
 فلسطين اليوم - حيل عليك الإلمام بها عند شراء حقيبة "مايكل كورس" لتجنب التقليد

GMT 03:35 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 فلسطين اليوم - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 03:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حفتر يوجه رسالة للعاهل السعودي بعد العملية الجراحية الناجحة
 فلسطين اليوم - حفتر يوجه رسالة للعاهل السعودي بعد العملية الجراحية الناجحة

GMT 04:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 فلسطين اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 10:26 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

8 شهداء من عائلة واحدة في دير البلح إثر القصف الإسرائيلي

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 08:15 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

مي عصمت تعترف بحدوث طفرة في ديكور غرف نوم الأطفال

GMT 15:20 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

لمسات مثيرة لرقبة زوجك قبل العلاقة الحميمة

GMT 09:57 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

أهمية وضرورة الاغتسال بعد الجماع عند المرأة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday