تطور في أداء المجلس ولكن
آخر تحديث GMT 18:41:49
 فلسطين اليوم -
وزير الخارجية الفرنسي يدعو السلطات اللبنانية إلى التحرك سعيا لحل الأزمة السياسية ارتفاع حصيلة قتلى بركان نيوزيلندا إلى 16 الجامعة العربية تطالب كل الأطراف السياسية اللبنانية وقوى الأمن والجيش بضرورة الالتزام بضبط النفس والابتعاد عن مظاهر العنف الجامعة العربية تعرب عن قلقها إزاء الاشتباكات التي وقعت في لبنان مؤخرا.. خاصة الصدامات التي حدثت مساء أمس الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: مواجهة الإرهاب تحتاج لتضافر الجهود الدولية كافة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: لابد من مساعدة الدول التي تواجه الإرهاب لأنه ظاهرة تنمو بشكل مستمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: لابد من الحسم في مواجهة الدول الداعمة للإرهاب بغض النظر عن المصالح السياسية والاقتصادية ريا الحسن: أدعو المتظاهرين في لبنان إلى التنبه لوجود جهات تحاول استغلال احتجاجاتهم بهدف إحداث صدام بينهم وبين قوى الأمن وزيرة الداخلية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية ريا الحسن: طلبت من قيادة الأمن الداخلي إجراء تحقيق سريع وشفاف لتحديد المسؤولين عما جرى أمس في بيروت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان: الطيران الحربي الإسرائيلي يحلق فوق صيدا وشرقها وفي أجواء الجنوب بشكل عام على علو متوسط
أخر الأخبار

تطور في أداء المجلس... ولكن

 فلسطين اليوم -

تطور في أداء المجلس ولكن

عريب الرنتاوي

ثمة مؤشرات دالّة على وجود تطور نسبي في أداء مجلس النواب السابع عشر، بعد عامين حافلين بالهفوات والإخفاقات التي أساءت لصورة المجلس ومسّت بهيبته ومكانته، سواء في إطار النظام السياسي أو على مستوى الرأي العام ... من هذه المؤشرات، المناقشات التي جرت بخصوص الموازنة وتقرير اللجنة المالية ... منها أيضاً الدور الذي تضطلع به المبادرة النيابية في صوغ وبلورة مواقف ومقاربات ديمقراطية وتقدمية حيال بعض السياسات العمومية من نوع “الحقوق المدنية” و”التعليم العالي” وغيرها ... من بينها اتجاه النواب للتجمع في كتل كبيرة، وائتلاف هذه الكتل في تحالفات كبرى ... من بينها أيضاً وأيضاً، تعامل المجلس ممثلا بلجنته القانونية بجدية ومسؤولية في قضايا رفع الحصانة إلى غير ما هنالك.
هذا بالطبع، لا يقلل أبداً من شأن الإخفاقات والمظاهر السلبية التي اعتورت وتعتور عمل المجلس ... بعضها موضوعي، تمليه “مخرجات” قانون انتخابي  ضعيف ... وبعضها الآخر، ذاتي، يتعلق بأداء النواب أنفسهم، وميل بعضهم لتغليب حسابات صغيرة، أو التصرف بما يخرج عن قواعد العمل النيابي وأصوله، ودعونا لا نقلل أبداً من شأن “قلة الخبرة” التي تميز نسبة لا بأس بها من السادة والسيدات أعضاء مجلس النواب، الذين وصلوا قبة البرلمان من دون أية تجربة حزبية أو سياسية أو خبرة في مجال المدني والعمل العام.
لقد كان للإصلاحات التي أدخلها المجلس على نظامه الداخلي، أثراً مهماً في تحسين أداء المجلس، واختصرت كثير من مظاهر هدر الوقت والثرثرة تحت القبة والتصرفات الاستعراضية، كما أن مأسسة الكتل وتنظيم عملها، لعب دوراً مهماً في “ترشيق” أداء المجلس، برغم كل ما قيل أو يمكن أن يقال عن ضعف هذه الكتل، وقيامها على أسس شخصية، غير سياسية وغير برامجية ... كما أن التطور الذي طرأ بنية مكتب المجلس، والتوسع في عمل اللجان وإعادة تعريف أدوارها، لعب دوراً مهماً كذلك على هذا الصعيد.
لكن الكثير ما زال يتعين فعله لجهة المزيد من الإصلاحات في النظام الداخلي للمجلس، وإنجاز مدونة سلوك نيابية، تُقرأ معه كوحدة واحدة، انسجاماً مع حاجة المجلس لاستعادة صورته واستنهاض دوره أولاً، وتلبية لأهم المعايير والتجارب الفضلى دولياً، واستجابة لخطابات العرش وردود المجلس عليها، والتي جاءت جميعها مشددة على ضرورة إنجاز هذه المهمة.
معنى ذلك، أن هناك فرصة لإدخال المزيد من التطوير والتحسين على أداء المجلس، في ظل تركيبته الحالية، وعدم انتظار وقوع المعجزة واستصدار قانون جديد للانتخاب، يسهم في خلق “طبقة سياسية” جديدة، ونواب من مرجعيات وخلفيات وخبرات مغايرة، حتى لا يتحول قانون “الصوت الواحد” إلى ذريعة لنفض اليد من كل المجالس التي جاءت بموجبه، وحتى لا نفقد قدرتنا على الإصلاح والاستمرار في تعليقه على شرط تغيير قانون الانتخاب.
ولكي لا يُساء الفهم، نقول، إن قانونا جديدا للانتخاب، متخففا من آثار الصوت الواحد، صديقا للأحزاب والنساء والنخب الأردنية الحديثة، أكثر عدالة في التمثيل، وأقل إفساحاً في المجال لتأثيرات المال السياسي والنفوذ غير المشروع، من شأنه أن يقلب صورة مجلس النواب، رأساً على عقب، إن لم يكن من أول دورة انتخابية، فبعد دورتين أو ثلاث دورات على أبعد تقدير، ومن شأنه أن يخلق حياة حزبية ونظاما حزبيا مغايرا، وأن يفتح طريق الديمقراطية البرلمانية القائمة على التعددية الحزبية، وهو المقدمة الضرورية لخوض غمار تجربة الحكومات البرلمانية، التي ما زالت وعداً معلقاً على شرط وجود أحزاب قوية، وهو الشرط المتعذر من دون قانون جديد للانتخاب ... حيث تمس الحاجة اليوم، وأكثر من أي وقت، وفي سياقات الحرب على التطرف والغلو، لمغادرة هذه الحلقة المفرغة، التي ندور في داخلها منذ اثنين وعشرين عاماً.
وأحسب أننا بحاجة لورشة عمل وطنية كبرى، هدفها إعادة التعريف بدور المجلس ووظيفة النائب، بعد أن تعرضا لتشويه منظم خلال العقدين الفاتين، من هنا، تمس الحاجة أيضاً لتقديم رزمة قوانين الإصلاح السياسي، كحزمة واحدة، فقانون الأحزاب لا يناقش بمعزل عن قانون الانتخاب، والأخير لا يمكن فصله عن قانوني البلديات واللامركزية، ومن الخطأ عرضها على مراحل ودفعات، والأولى أن تقدم مجتمعة وأن تناقش مجتمعة وأن تقر سوياً، وبعد جولات من الحوار الوطني الهادف بناء توافقات وطنية، فهذه القوانين بحكم طبيعتها، هي قوانين توافقية، توضع بالتوافق، وتقر بالتوافق وتعدل وتتغير بالتوافق أيضاً.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تطور في أداء المجلس ولكن تطور في أداء المجلس ولكن



GMT 05:37 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

أرامكو أكبر شركة نفط في العالم

GMT 17:53 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

الاتّكالُ على أميركا رهانٌ مُقلِق

GMT 17:37 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

آراء الأصدقاء في الحياة الدنيا

GMT 10:51 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

اسرائيل تطرد من يفضح تجاوزاتها

GMT 16:02 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

اسرائيل من دون حكومة فاعلة

GMT 17:34 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

مع أمجد ناصر .. الــفَــنُّ متمكِّــناً

GMT 15:51 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

المساعدة العسكرية الأميركية للبنان عادت

GMT 15:23 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

لجان الكونغرس تدين دونالد ترامب

قدمن مقاطع فيديو نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات

تانا مونجو تخطف الأنظار في حفل "يوتيوب"

واشنطن - فلسطين اليوم
خطفت النجمة العالمية باريس هيلتون الأنظار خلال حفل توزيع جوائز YouTube Streamy السنوية التاسعة، التي تكرم أصحاب أفضل مقاطع الفيديو على الإنترنت، الجمعة.  وكان من بين الحائزين على الجوائز النجمة باريس هيلتون، المغنية الأمريكية نورمانى، واليوتيوبر تانا مونجو، اللائى قدمن مقاطع فيديو مميزة خلال العام الماضى نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات حول العالم. وظهرت باريس هيلتون، البالغة من العمر 38 عاما، على السجادة الحمراء بفستان فضى قصير بدون حمالات مزين بالترتر، متدلى منه شراشيب من الترتر، مع حذاء من الكعب الأبيض، معتمدة على شعرها الأشقر المنسدل في أمواج على كتفيها . وغيرت النجمة تانا مونجو الصورة التقليدية للظهور على السجادة الحمراء، بظهورها المميز الأنيق الذي خطفت به  عدسات المصورين، حيث ظهرت مرتدية بدلة رياضية أنيقة ملونة ...المزيد

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 07:44 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الأميركية روفينيلي تمتلك أكبر مؤخرة في العالم

GMT 03:36 2018 الأربعاء ,25 تموز / يوليو

أفخم 9 ساعات يد رجالي لإطالة أنيقة في صيف 2018

GMT 00:19 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

"الديكور البوهيمي"يغير شكل حديقتك بأسلوب فريد

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 20:08 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

السينما تجذب المصارع بروك ليسنر وتقربه من الاعتزال
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday