حين تكون ردة الفعل أسوأ من الفعل ذاته
آخر تحديث GMT 22:32:41
 فلسطين اليوم -

حين تكون "ردة الفعل" أسوأ من الفعل ذاته؟!

 فلسطين اليوم -

حين تكون ردة الفعل أسوأ من الفعل ذاته

عريب الرنتاوي

طغت لغة التهديد والوعيد على تصريحات قادة حماس المعترضة على قرار "محكمة الأمور المستعجلة" بإدراج الحركة في قائمة المنظمات المصنفة إرهابية، وتبارى قادة الحركة والناطقون باسمها، في إطلاق أقذع الشتائم والصفات على النظام المصري الجديد، وتوسعوا في شرح معاني ودلالات الخطوة، بوصفها مؤامرة لخدمة نتنياهو وشطب المقاومة وإلحاق أفدح الأذى بالشعب الفلسطيني ... ليبلغ "المسلسل"  ذروته الدرامية بإطلاق العبارات النارية التي تتوعد بهزيمة الجيش المصري كما هُزم الجيش الإسرائيلي، والطلب إلى قادة هذا الجيش "سؤال" موشيه يعالون عن "بنادق المقاومة وصواريخها" إلى ما هنالك من "بازار"، يدعو للرثاء أكثر مما يدعو للطمأنينة على سلامة وضع حماس، والأهم سلامة وضع الفلسطينيين في القطاع المحاصر.
على أية حال، لم يكن الفعل المصري، القضائي والإعلامي، مقبولاً بحال من الأحوال، بل هو في كل الأحوال يستحق الرفض والإدانة، فحماس كما بقية فصائل العمل الفلسطينية، ليست منظمة إرهابية، ومن الشائن وصفها كذلك، سواء صدر هذا الوصف عن جهة قضائية أو أمنية، سياسية أو إعلامية ... والأخطر حين يصدر أمرٌ كهذا من مصر ذاتها، البلد العربي الأكبر، والجوار العربي الوحيد للقطاع، والدولة المنوط بها أمر الوساطة بين الفلسطينيين أنفسهم من جهة، وبينهم وبين الإسرائيليين من جهة ثانية.
لكن ردة فعل قادة حماس، جاءت أبشع وأسوأ من الفعل المصري ذاته، الذي ظل حتى الآن محصوراً في محكمة من "الدرجة الأولى"، أي أن قراراتها قابلة للنقض موضوعاً واختصاصاً، أو عن إعلاميين من العيار الهابط، اشتهروا بإدارة حفلات الردح والتشهير، والتقلب بين الحقب والرئاسات التي تعاقبت سريعاً على مصر في السنوات الأربع الأخيرة، بعد أن ظل الركود سيد الأحكام طوال عشريات ثلاث من السنين.
حتى الآن، لم نسمع من المستوى السياسي المصري حديثاً يؤيد اعتبار حماس حركة إرهابية، بل لقد قرأنا تصريحات لناطقين مصريين تذهب في الاتجاه المغاير، وتنفي أية نية لدى السلطات المصرية لإدراج الحركة في قوائمها السوداء، والرجل الثاني أو الثالث في حماس، الدكتور موسى أبو مرزوق، ما زال يقيم في القاهرة، والمؤكد أنه خارج "الإقامة الجبرية"، وهي يلتقي بمسؤولين فلسطينيين وغيرهم بين الحين والآخر، ولا تتوقف أصابعه من العمل على التوتير والفيسبوك، ما يعني أن القاهرة لم تقطع شعرة معاوية بعد مع الحركة، لكن الحملة الأخيرة التي تشنها حماس على نظام السيسي، امتداداً لموقف سياسي – إعلامي عنيف ضد التغيير الذي حصل في الثالث من تموز / يوليو 2013، قد تفضي إلى دفع الأمور إلى ما لا تحمد عقباه.
على حماس أن تدرك أنها ليست وحدها من يدفع ثمن تأزم العلاقات بين مصر وقطاع غزة، هناك أكثر من مليون وثمانمائة ألف فلسطيني، يدفعون أثماناً باهظة جراء استمرار هذا التأزم والتأزيم ... وإذا كنا لسنا بصدد تبرئة الجانب المصري من أية مسؤولية حيال تردي علاقاته مع حماس، مأخوذاً بهاجس الحرب على الإخوان المسلمين ومطاردتهم في كل مكان، إلا أننا بالقطع، لن نجامل حماس، ونبرئها من المسؤولية عمّا آلت علاقاتها مع القاهرة، فهي انحازت على أبشع صورة إلى جانب "رابعة" والإخوان والمرشد والتنظيم الدولي، ولأسباب إخوانية محضة، ضاربة عرض الحائط، البعد الوطني في موقعها وخطابها وحساباتها ومصالحها، والأهم من وجهة نظرنا، حسابات شعبها الرازح تحت نير الاحتلال.
المهم اليوم، أن تتوقف ومن دون إبطاء "حفلة الجنون" التي تجتاح قطاع غزة، فهذه لن توصل أحد إلى مطرح .... والمطلوب بدلاً عن ذلك، أن تعمد حماس إلى إصدار "كتاب أبيض" توضح فيها من وجهة نظرها، وبالوثائق والشواهد والمعطيات، ملف علاقاتها بالنظام المصري وسيناء خلال السنوات الثلاث الأخيرة، وأن تعرض فيها رؤيتها وقراءاتها والتزاماتها حيال الأمن القومي المصري، وأن تسيّر في ضوء ذلك، الوساطات و"المساعي الحميدة" لرأب الصدع ووقف التدهور واستعادة العلاقات، من أجلها هي أولاً، ومن أجل الشعب الفلسطيني ثانياً، ومن أجل الأخوة المصرية – الفلسطينية ثالثاً.
وعلى حماس أن تدرك، أنها لم تعد قادرة، ولن تكون كذلك في المدى المرئي على أقل تقدير، على معالجة ملفات إعادة الإعمار ورفع الحصار وفتح المعابر، من دون مصالحة وطنية حقيقة، وهي المصالحة التي أصيبت في مقتل بعد التفجيرات الجماعية المتزامنة التي ضربت منازل لقادة فتح في غزة ... "كتاب أبيض" ثانٍ يبدو ضرورياً لإجلاء الصورة وتحديد المسؤوليات وجلب الجناة إلى العدالة وإعادة المياه إلى مجاريها.
وفي المقابل، يتعين على مصرأن تدرك تمام الإدراك، إن السماح باستمرار أبواق الردح الإعلامية المنفلتة من كل عقال، تزعق وتنعق بالخراب والإهانة لحماس وأهل غزة والشعب الفلسطيني، من شأنه أن  يلحق ضرراً بالغاً لا بالشعب الفلسطيني فحسب، بل بصورة مصر ودورها ومكانتها ... وأحسب كما يحسب كثيرون، ان الاستمرار في "شيطنة" حماس إلى حد وصفها بالإرهاب، من شأنه أن يلحق إعاقة كبيرة بالدور الإقليمي الذي تسعى القاهرة لاستنهاضه واسترداده من جديد، بدءاً من فلسطين وغزة، بوابة مصر والدائرة الأولى لدورها القومي.
وعلى السلطة من جهتها، أن تغادر مقاعد المتفرجين، وأحياناً الشامتين، فالمعركة بين مصر وحماس، لا تكتوي الحركة وحدها بنيرانها، بل تصيب الشعب الفلسطيني كلّه، وأهل غزة على وجه التحديد ... وعلى السلطة الإسراع في مبارحة مربع الفرجة والانتظار، إلى إطلاق المبادرات الهادفة وقف التدهور ومنع التداعيات والانعكاسات من أن تصيب في مقتل، مصائر وحيوات ما يقرب من مليونين من مواطنيها في "الشطر المحاصر" من "الوطن المحتل".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حين تكون ردة الفعل أسوأ من الفعل ذاته حين تكون ردة الفعل أسوأ من الفعل ذاته



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:11 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 21:02 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

الفراولة .. فاكهة جميلة تزيد من جمالك

GMT 01:37 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة وفاء عامر تؤكّد نجاح مسلسل "الطوفان"

GMT 10:00 2015 الثلاثاء ,16 حزيران / يونيو

شركة الغاز توصي بتوزيع 26 مليون ريال على مساهميها

GMT 00:29 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مبروك يستأنف مشوار كمال الأجسام ويشارك في بطولة العالم

GMT 09:08 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

إطلالات مخملية للمحجبات من وحي مدونة الموضة لينا أسعد

GMT 17:47 2018 الخميس ,16 آب / أغسطس

20 وصية للتقرب إلى الله يوم "عرفة"

GMT 10:13 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 04:59 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرسيدس" الكلاسيكية W123"" أفخم السيارات

GMT 06:09 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

راغب علامة يحتفل بعيد ميلاد إبنه لؤي في أجواء عائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday