عقيدة أوباما وعقدة حلفائه
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

"عقيدة أوباما" و"عقدة حلفائه"

 فلسطين اليوم -

عقيدة أوباما وعقدة حلفائه

عريب الرنتاوي

لن تهبط كلمات الرئيس الأمريكي باراك أوباما في حديثه إلى توماس فريدمان (نيويورك تايمز) بالأمس، برداً وسلاماً على أصدقاء واشنطن من “المعتدلين” العرب ... ففي حمأة التجييش ضد إيران وحلفائها، جاء من يقول لهم أن “داعش” هي التهديد الأكبر، وأن تعاوناً مع إيران في الحرب على الإرهاب، يبدو أمراً مرغوباً وأن واشنطن تشجع عليه.
في حمأة “التهويل” من الأخطار الخارجية المترتبة على “التوسع الإيراني الزاحف”، جاء من يقول لهم أن التهديدات الأهم لهذه الدول تأتيها من داخلها، من حالة عدم الرضا والاستياء التي تسود شعوبها، شعوب مهمشة وشباب عاطل عن العمل وإيديولوجيا مدمرة لا تعترف بالدولة”.
نحن نعرف الآن، ما الذي سيقوله الرئيس الأمريكي لقادة دول الخليج الست في كامب ديفيد الصيف المقبل ... لا تنتظروا من واشنطن أن تقوم بأدواركم بدلاً منكم... ترغبون في محاربة الأسد، اذهبوا وحاربوه ... تواجهون أخطاراً خارجية، سنساعدكم لبناء قدرات دفاعية تمكنكم من القيام بدور أكبر في معالجة النزاعات الإقليمية ... تحتاجون لتطمينات في مواجهة الأخطار الخارجية سنوفرها لكم، عل وعسى أن يفضي ذلك إلى “تبديد مخاوفكم ودفعكم للتفكير في حوار مثمر أكثر مع الإيرانيين”... زمن القيام بحروب وصولات وجولات نيابة عنكم، قد ولّى من دون رجعة.
الأهم، أن سيد البيت الأبيض، سيبلغ ضيوفه، بأن “تهديدات الداخل” هي أشد خطورة على أمن هذه الدول واستقرارها من “تهديدات الخارج” ... هنا تستطيع واشنطن أن تقدم النصح والمشورة، بيد أنها لا تستطيع أن توفر الحماية لنظام من خصومه في الداخل ... على هذه الدول أن تشرّع أبوابها للمشاركة الفاعلة، وأن توفر لشبابها بديلاً آخر عن “داعش” هكذا قال زعيم الدولة الأكبر.
إذن، الأولوية الأمريكية ما زالت للحرب على “داعش” على الرغم من الدعم “اللوجستي – الاستخباري” للحرب على اليمن .... العلاقة بين “الاعتدال العربي” وإيران، يجب أن تتخطى الهواجس والمخاوف، إلى الحوار والتعاون في مواجهة عدو مشترك، أو تهديد مشترك .... الإصلاح السياسي وتفتيح أفق المشاركة شرط للانتصار في الحرب على الإرهاب... تبديد الاحتقان والاستقطاب المذهبي والشروع في حوار إقليمي حول الأمن والتعاون.
من يريد في زمن “عاصفة الحزم” أن يصغي لهذا الكلام؟ ... لكأن زعيم الدولة الأعظم، لا يكفيه أنه وجه طعنة نجلاء لحلفائه وأصدقائه، بفتح حوار “من وراء ظهورهم” مع إيران وتوقيع اتفاق “تاريخي” معها، حتى يشرع اليوم في توجيه النصح وممارسة الضغوط، لدفع “المعتدلين” من “محور العرب السنّة” للانخراط في حوار مع “جارتهم اللدودة” .... لا يكفي واشنطن أنها تمارس ضغوطاً لتقطيع “الحبال السرّية” بين بعض هذه الأنظمة من جهة ومدارس “السلفية الجهادية” من جهة ثانية، بل هي تعيد إلى الواجهة أجندة الإصلاح السياسي التي جاءت بها رياح “الربيع العربي”، والتي ظنت عواصم الاعتدال العربي، بأن صفحتها قد طويت مرة وإلى الأبد.
من سيكون متحمساً للقاء أوباما في كامب ديفيد؟ ... في ظني أن أحداً لا يريد أن يقطع آلاف الكيلومترات من أجل الاستماع لمحاضرة حول أهمية الإصلاح السياسي و”الملكية الدستورية” والمشاركة والعدالة الاجتماعية وسيادة القانون ... لا أحد لديه الاستعداد لتجشم عناء السفر للاستماع إلى محاضرة عن مزايا التعاون مع إيران في الحرب على “داعش” ... أوباما رسم الفواصل والتخوم بين سياسة واشنطن وسياسات حلفائها في المنطقة... ومن الصعب بعد الآن، القول واشنطن والعواصم الحليفة تقرأ من صفحة واحدة... أوباما رسم معالم “عقيدته” تاركاً “عقدة” في صفوف حلفاء واشنطن وأصدقائه.
كيف سينعكس ذلك على أزمات المنطقة المفتوحة على شتى الاحتمالات؟ ... من المرجح أن يتنامى الميل للحديث عن “القوة العربية المشتركة” وعن “القيادة العربية للحرب على الإرهاب” أو “الصحوة العربية في مواجهة إيران” ... بل وقد نستمع إلى خطابات ذات طابع “جيفاري” في توصيف العلاقة مع “الإمبريالية العالمية” ... لكن في حقيقة الحال، لقد رسمت واشنطن سقفاً أعلى لما يمكن أن يذهب إليه الحلفاء ... أبقت لهم “الخيط ممدوداً قليلاً”، وإن كانت قد أبقت طرفه الأخر في يدها.
بعض العرب، لا بد سيسعدون بحديث الرئيس الأمريكي ... أو بالأحرى، سيعبرون عن ضيقٍ أقل بمضامينه: الأردن، مصر، المغرب، تونس والجزائر وآخرون وإن بتفاوت، من بين هذه الدول ... هنا لا رغبة في تصعيد الخطاب والاستقطاب المذهبيين ... هنا الأولوية للحرب على الإرهاب لا على إيران ... هنا مقاربات خجولة، ولكنها قائمة صوب طهران وبعض أصدقائها في المنطقة ... هنا اضطرار لمجاراة الحليف السعودي – الخليجي و”مجاملته” في حرب لم يخرج أحدٌ علينا ليقول: “إنها حربنا” ... ولولا تذكير أوباما بقضية الإصلاح السياسي، لتطابق خطابه مع خطاب هذه العواصم.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عقيدة أوباما وعقدة حلفائه عقيدة أوباما وعقدة حلفائه



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday