عقيدة أوباما وعقدة حلفائه
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

"عقيدة أوباما" و"عقدة حلفائه"

 فلسطين اليوم -

عقيدة أوباما وعقدة حلفائه

عريب الرنتاوي

لن تهبط كلمات الرئيس الأمريكي باراك أوباما في حديثه إلى توماس فريدمان (نيويورك تايمز) بالأمس، برداً وسلاماً على أصدقاء واشنطن من “المعتدلين” العرب ... ففي حمأة التجييش ضد إيران وحلفائها، جاء من يقول لهم أن “داعش” هي التهديد الأكبر، وأن تعاوناً مع إيران في الحرب على الإرهاب، يبدو أمراً مرغوباً وأن واشنطن تشجع عليه.
في حمأة “التهويل” من الأخطار الخارجية المترتبة على “التوسع الإيراني الزاحف”، جاء من يقول لهم أن التهديدات الأهم لهذه الدول تأتيها من داخلها، من حالة عدم الرضا والاستياء التي تسود شعوبها، شعوب مهمشة وشباب عاطل عن العمل وإيديولوجيا مدمرة لا تعترف بالدولة”.
نحن نعرف الآن، ما الذي سيقوله الرئيس الأمريكي لقادة دول الخليج الست في كامب ديفيد الصيف المقبل ... لا تنتظروا من واشنطن أن تقوم بأدواركم بدلاً منكم... ترغبون في محاربة الأسد، اذهبوا وحاربوه ... تواجهون أخطاراً خارجية، سنساعدكم لبناء قدرات دفاعية تمكنكم من القيام بدور أكبر في معالجة النزاعات الإقليمية ... تحتاجون لتطمينات في مواجهة الأخطار الخارجية سنوفرها لكم، عل وعسى أن يفضي ذلك إلى “تبديد مخاوفكم ودفعكم للتفكير في حوار مثمر أكثر مع الإيرانيين”... زمن القيام بحروب وصولات وجولات نيابة عنكم، قد ولّى من دون رجعة.
الأهم، أن سيد البيت الأبيض، سيبلغ ضيوفه، بأن “تهديدات الداخل” هي أشد خطورة على أمن هذه الدول واستقرارها من “تهديدات الخارج” ... هنا تستطيع واشنطن أن تقدم النصح والمشورة، بيد أنها لا تستطيع أن توفر الحماية لنظام من خصومه في الداخل ... على هذه الدول أن تشرّع أبوابها للمشاركة الفاعلة، وأن توفر لشبابها بديلاً آخر عن “داعش” هكذا قال زعيم الدولة الأكبر.
إذن، الأولوية الأمريكية ما زالت للحرب على “داعش” على الرغم من الدعم “اللوجستي – الاستخباري” للحرب على اليمن .... العلاقة بين “الاعتدال العربي” وإيران، يجب أن تتخطى الهواجس والمخاوف، إلى الحوار والتعاون في مواجهة عدو مشترك، أو تهديد مشترك .... الإصلاح السياسي وتفتيح أفق المشاركة شرط للانتصار في الحرب على الإرهاب... تبديد الاحتقان والاستقطاب المذهبي والشروع في حوار إقليمي حول الأمن والتعاون.
من يريد في زمن “عاصفة الحزم” أن يصغي لهذا الكلام؟ ... لكأن زعيم الدولة الأعظم، لا يكفيه أنه وجه طعنة نجلاء لحلفائه وأصدقائه، بفتح حوار “من وراء ظهورهم” مع إيران وتوقيع اتفاق “تاريخي” معها، حتى يشرع اليوم في توجيه النصح وممارسة الضغوط، لدفع “المعتدلين” من “محور العرب السنّة” للانخراط في حوار مع “جارتهم اللدودة” .... لا يكفي واشنطن أنها تمارس ضغوطاً لتقطيع “الحبال السرّية” بين بعض هذه الأنظمة من جهة ومدارس “السلفية الجهادية” من جهة ثانية، بل هي تعيد إلى الواجهة أجندة الإصلاح السياسي التي جاءت بها رياح “الربيع العربي”، والتي ظنت عواصم الاعتدال العربي، بأن صفحتها قد طويت مرة وإلى الأبد.
من سيكون متحمساً للقاء أوباما في كامب ديفيد؟ ... في ظني أن أحداً لا يريد أن يقطع آلاف الكيلومترات من أجل الاستماع لمحاضرة حول أهمية الإصلاح السياسي و”الملكية الدستورية” والمشاركة والعدالة الاجتماعية وسيادة القانون ... لا أحد لديه الاستعداد لتجشم عناء السفر للاستماع إلى محاضرة عن مزايا التعاون مع إيران في الحرب على “داعش” ... أوباما رسم الفواصل والتخوم بين سياسة واشنطن وسياسات حلفائها في المنطقة... ومن الصعب بعد الآن، القول واشنطن والعواصم الحليفة تقرأ من صفحة واحدة... أوباما رسم معالم “عقيدته” تاركاً “عقدة” في صفوف حلفاء واشنطن وأصدقائه.
كيف سينعكس ذلك على أزمات المنطقة المفتوحة على شتى الاحتمالات؟ ... من المرجح أن يتنامى الميل للحديث عن “القوة العربية المشتركة” وعن “القيادة العربية للحرب على الإرهاب” أو “الصحوة العربية في مواجهة إيران” ... بل وقد نستمع إلى خطابات ذات طابع “جيفاري” في توصيف العلاقة مع “الإمبريالية العالمية” ... لكن في حقيقة الحال، لقد رسمت واشنطن سقفاً أعلى لما يمكن أن يذهب إليه الحلفاء ... أبقت لهم “الخيط ممدوداً قليلاً”، وإن كانت قد أبقت طرفه الأخر في يدها.
بعض العرب، لا بد سيسعدون بحديث الرئيس الأمريكي ... أو بالأحرى، سيعبرون عن ضيقٍ أقل بمضامينه: الأردن، مصر، المغرب، تونس والجزائر وآخرون وإن بتفاوت، من بين هذه الدول ... هنا لا رغبة في تصعيد الخطاب والاستقطاب المذهبيين ... هنا الأولوية للحرب على الإرهاب لا على إيران ... هنا مقاربات خجولة، ولكنها قائمة صوب طهران وبعض أصدقائها في المنطقة ... هنا اضطرار لمجاراة الحليف السعودي – الخليجي و”مجاملته” في حرب لم يخرج أحدٌ علينا ليقول: “إنها حربنا” ... ولولا تذكير أوباما بقضية الإصلاح السياسي، لتطابق خطابه مع خطاب هذه العواصم.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عقيدة أوباما وعقدة حلفائه عقيدة أوباما وعقدة حلفائه



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday