عقيدة أوباما وعقدة حلفائه
آخر تحديث GMT 20:50:20
 فلسطين اليوم -

"عقيدة أوباما" و"عقدة حلفائه"

 فلسطين اليوم -

عقيدة أوباما وعقدة حلفائه

عريب الرنتاوي

لن تهبط كلمات الرئيس الأمريكي باراك أوباما في حديثه إلى توماس فريدمان (نيويورك تايمز) بالأمس، برداً وسلاماً على أصدقاء واشنطن من “المعتدلين” العرب ... ففي حمأة التجييش ضد إيران وحلفائها، جاء من يقول لهم أن “داعش” هي التهديد الأكبر، وأن تعاوناً مع إيران في الحرب على الإرهاب، يبدو أمراً مرغوباً وأن واشنطن تشجع عليه.
في حمأة “التهويل” من الأخطار الخارجية المترتبة على “التوسع الإيراني الزاحف”، جاء من يقول لهم أن التهديدات الأهم لهذه الدول تأتيها من داخلها، من حالة عدم الرضا والاستياء التي تسود شعوبها، شعوب مهمشة وشباب عاطل عن العمل وإيديولوجيا مدمرة لا تعترف بالدولة”.
نحن نعرف الآن، ما الذي سيقوله الرئيس الأمريكي لقادة دول الخليج الست في كامب ديفيد الصيف المقبل ... لا تنتظروا من واشنطن أن تقوم بأدواركم بدلاً منكم... ترغبون في محاربة الأسد، اذهبوا وحاربوه ... تواجهون أخطاراً خارجية، سنساعدكم لبناء قدرات دفاعية تمكنكم من القيام بدور أكبر في معالجة النزاعات الإقليمية ... تحتاجون لتطمينات في مواجهة الأخطار الخارجية سنوفرها لكم، عل وعسى أن يفضي ذلك إلى “تبديد مخاوفكم ودفعكم للتفكير في حوار مثمر أكثر مع الإيرانيين”... زمن القيام بحروب وصولات وجولات نيابة عنكم، قد ولّى من دون رجعة.
الأهم، أن سيد البيت الأبيض، سيبلغ ضيوفه، بأن “تهديدات الداخل” هي أشد خطورة على أمن هذه الدول واستقرارها من “تهديدات الخارج” ... هنا تستطيع واشنطن أن تقدم النصح والمشورة، بيد أنها لا تستطيع أن توفر الحماية لنظام من خصومه في الداخل ... على هذه الدول أن تشرّع أبوابها للمشاركة الفاعلة، وأن توفر لشبابها بديلاً آخر عن “داعش” هكذا قال زعيم الدولة الأكبر.
إذن، الأولوية الأمريكية ما زالت للحرب على “داعش” على الرغم من الدعم “اللوجستي – الاستخباري” للحرب على اليمن .... العلاقة بين “الاعتدال العربي” وإيران، يجب أن تتخطى الهواجس والمخاوف، إلى الحوار والتعاون في مواجهة عدو مشترك، أو تهديد مشترك .... الإصلاح السياسي وتفتيح أفق المشاركة شرط للانتصار في الحرب على الإرهاب... تبديد الاحتقان والاستقطاب المذهبي والشروع في حوار إقليمي حول الأمن والتعاون.
من يريد في زمن “عاصفة الحزم” أن يصغي لهذا الكلام؟ ... لكأن زعيم الدولة الأعظم، لا يكفيه أنه وجه طعنة نجلاء لحلفائه وأصدقائه، بفتح حوار “من وراء ظهورهم” مع إيران وتوقيع اتفاق “تاريخي” معها، حتى يشرع اليوم في توجيه النصح وممارسة الضغوط، لدفع “المعتدلين” من “محور العرب السنّة” للانخراط في حوار مع “جارتهم اللدودة” .... لا يكفي واشنطن أنها تمارس ضغوطاً لتقطيع “الحبال السرّية” بين بعض هذه الأنظمة من جهة ومدارس “السلفية الجهادية” من جهة ثانية، بل هي تعيد إلى الواجهة أجندة الإصلاح السياسي التي جاءت بها رياح “الربيع العربي”، والتي ظنت عواصم الاعتدال العربي، بأن صفحتها قد طويت مرة وإلى الأبد.
من سيكون متحمساً للقاء أوباما في كامب ديفيد؟ ... في ظني أن أحداً لا يريد أن يقطع آلاف الكيلومترات من أجل الاستماع لمحاضرة حول أهمية الإصلاح السياسي و”الملكية الدستورية” والمشاركة والعدالة الاجتماعية وسيادة القانون ... لا أحد لديه الاستعداد لتجشم عناء السفر للاستماع إلى محاضرة عن مزايا التعاون مع إيران في الحرب على “داعش” ... أوباما رسم الفواصل والتخوم بين سياسة واشنطن وسياسات حلفائها في المنطقة... ومن الصعب بعد الآن، القول واشنطن والعواصم الحليفة تقرأ من صفحة واحدة... أوباما رسم معالم “عقيدته” تاركاً “عقدة” في صفوف حلفاء واشنطن وأصدقائه.
كيف سينعكس ذلك على أزمات المنطقة المفتوحة على شتى الاحتمالات؟ ... من المرجح أن يتنامى الميل للحديث عن “القوة العربية المشتركة” وعن “القيادة العربية للحرب على الإرهاب” أو “الصحوة العربية في مواجهة إيران” ... بل وقد نستمع إلى خطابات ذات طابع “جيفاري” في توصيف العلاقة مع “الإمبريالية العالمية” ... لكن في حقيقة الحال، لقد رسمت واشنطن سقفاً أعلى لما يمكن أن يذهب إليه الحلفاء ... أبقت لهم “الخيط ممدوداً قليلاً”، وإن كانت قد أبقت طرفه الأخر في يدها.
بعض العرب، لا بد سيسعدون بحديث الرئيس الأمريكي ... أو بالأحرى، سيعبرون عن ضيقٍ أقل بمضامينه: الأردن، مصر، المغرب، تونس والجزائر وآخرون وإن بتفاوت، من بين هذه الدول ... هنا لا رغبة في تصعيد الخطاب والاستقطاب المذهبيين ... هنا الأولوية للحرب على الإرهاب لا على إيران ... هنا مقاربات خجولة، ولكنها قائمة صوب طهران وبعض أصدقائها في المنطقة ... هنا اضطرار لمجاراة الحليف السعودي – الخليجي و”مجاملته” في حرب لم يخرج أحدٌ علينا ليقول: “إنها حربنا” ... ولولا تذكير أوباما بقضية الإصلاح السياسي، لتطابق خطابه مع خطاب هذه العواصم.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عقيدة أوباما وعقدة حلفائه عقيدة أوباما وعقدة حلفائه



GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:03 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها
 فلسطين اليوم - تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها

GMT 03:20 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار
 فلسطين اليوم - قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار

GMT 03:25 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تيم يهزم ديوكوفيتش في مواجهة مثيرة ليبلغ الدور قبل النهائي

GMT 07:31 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إمبيد يقود سيفنتي سيكسرز لتجاوز كافاليرز

GMT 18:10 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ستيفن كوري يأمل في تعافيه من الإصابة منتصف آذار

GMT 19:32 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ميونخ الألمانية تستضيف بطولة أوروبية متعددة الرياضات في 2022

GMT 00:00 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب صيني لـ"دينا مشرف" لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة

GMT 23:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرر يهزم بيرتيني في البطولة الختامية للتنس

GMT 14:43 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 16:30 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك

GMT 14:33 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:19 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday