لوزان أولًا  صعدة تاليًا
آخر تحديث GMT 02:59:45
 فلسطين اليوم -

لوزان أولًا ... صعدة تاليًا

 فلسطين اليوم -

لوزان أولًا  صعدة تاليًا

عريب الرنتاوي

حرص المفاوضان الأميركي والإيراني على تأكيد “الفصل” بين محادثات لوزان والحرب الدائرة في اليمن وعليه ... مع أن طهران تدعم بقوة جماعة الحوثيين، فيما واشنطن أعربت عن تأييدها و”دعمها اللوجستي” للتحالف الناشئ بقيادة السعودية ... الأمر الذي يطرح أسئلة جوهرية حول إمكانية “الفصل” بين هذين الملفين، وتوقيت اندلاع “عاصفة الحزم” في ربع الساعة الأخير للمفاوضات، والكيفية التي ستنعكس فيها المعارك الدائرة في جنوب الجزيرة العربية على نتائج مفاوضات النووي، والأهم على فرص تسويق أي اتفاق سيترتب عليها، خصوصاً على حلفاء واشنطن القلقين والمتخوفين.
من الطبيعي أن ينظر بعض المراقبين إلى دعم واشنطن للتحالف السعودي – الخليجي – العربي – الإسلامي، بوصفه “ورقة ضغط” على المفاوض الإيراني، فثمة جبهة إقليمية عريضة تتشكل في مواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة، بدءاً من اليمن، ومن مصلحة إيران التعجيل في إتمام الصفقة مع مجموعة “5+1”، وإلا جازفت بتلقي صفعتين وتكبد خسارتين: استمرار العقوبات والحصار المنهك لاقتصادها من جهة، وانكماش نفوذها ودورها الإقليميين من جهة ثانية.
لكن في المقابل، هناك قراءة أخرى لمسألة التزامن بين آخر جولة تفاوضية في لوزان وانفجار الأزمة اليمنية، مفادها أن السعودية ومن خلفها مروحة واسعة من الدول العربية (السنيّة أو المعتدلة)، والتي تخشى “اتساع نفوذ إيران الإقليمي” أكثر من خشيتها من البرنامج النووي الإيراني، رأت أن هذا هو “التوقيت” الأنسب لتوجيه ضربة للتمدد الإيراني، بدءاً من خاصرة السعودية الرخوة في الجنوب، لأنها إن لم تفعل ذلك الآن، وإيران في أمس الحاجة للاتفاق النووي، فإنها لن تتمكن من فعل ذلك في المستقبل، او ستتمكن من فعله بثمن أعلى، إذا ما قُدّر لإيران أن تخرج من أطواق العزلة والعقوبات والحصار.
هذه القراءة، تفترض أن واشنطن التي كانت حتى الأمس القريب، تقيم قدراً من علاقات التعاون مع الحوثيين في مواجهة “تنظيم القاعدة في جزيرة العرب” بوصفه الفرع الأخطر والأكثر تهديداً للأمن الأميركي – الغربي بخاصة، ارتأت أن تقف إلى جانب الحليف السعودي في هذه الحرب، من أجل تبديد قلقه من مفاوضات لوزان والاتفاق الوشيك المرجح حول البرنامج النووي ... واشنطن بعد أن أعطت السعودية ما يريحها ويبدد قلقها، تبدو في وضع أفضل لتسويغ وتسويق الاتفاق النووي مع إيران على الحلفاء من “معسكر الاعتدال” العربي والسني.
ردة الفعل الإيرانية الغاضبة، لكن المحسوبة بدقة على “عاصفة الحزم”، تعكس بكل تأكيد سلم الأولويات الإيرانية في هذه اللحظة بالذات: طهران ليست في وارد الإقدام على أية خطوة من شأنها أن تعطل فرص التوصل لاتفاق مع واشنطن وبروكسل ... في ظروف أخرى، كان الرئيس الإيراني ليجري سلسلة اتصالات مكثفة مع حلفاء بلاده للنظر في كيفية الرد على “الصفعة السعودية”، لكنه بالأمس آثر فعل شيء آخر، فهو أمضى سحابة يومه في اتصالات مع قادة دول مجموعة “5 + 1” من أجل تذليل العقبات المتبقية على طريق الاتفاق؟!
وأحسب أن واشنطن بدورها، تعطي هذا الاتفاق صدارة أولوياتها كذلك، والأهم أنها تريد التوقيع عليه بأقل قدر من ردود أفعال الحلفاء، لذا فضلت دعم القرار السعودي، وأحجمت عن المشاركة القتالية في فعاليات “عاصفة الحزم” مؤثرة الاكتفاء بتقديم المعلومات والخرائط وطائرات الرادار والتزويد بالوقود... يبدو أنك لن تعرف ما يجري في صعدة حتى تعرف ما يجري في لوزان.
السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح: هل ستبقى المواقف على حالها بعد التوقيع على الاتفاق النووي المنتظر؟ ... هل تظل طهران على “ردة فعلها المحسوبة”، أو أنها تبقي خياراتها الرئيسة لما بعد التوقيع على الاتفاق؟ ... هل تواصل واشنطن دعمها للتحالف، أو أن هذا الدعم سيتراجع بعد التوقيع لصالح “أولوية محاربة الإرهاب”؟
ضجيج المعارك في اليمن، يُسمع بقوة في لوزان، لكن الأطراف المتفاوضة، قررت على ما يبدو إحكام إغلاق الأبواب والنوافذ العازلة للصوت، لتفادي أي تعطيل لمسار المفاوضات من جهة، ولمنع الإسرائيليين من استراق السمع وتسجيل الهمسات والثرثرات من جهة ثانية... والأرجح أن المواقف الفعلية للأطراف، وما سيترتب عليها من إجراءات وخطوات، ستتوضح بعد أن يتصاعد الدخان الأبيض من غرفة اجتماعات كيري – ظريف.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لوزان أولًا  صعدة تاليًا لوزان أولًا  صعدة تاليًا



GMT 17:00 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

العالم كله يدين الاحتلال الاسرائيلي

GMT 16:56 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ايران تحت حكم المرشد

GMT 18:32 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخبار عربية وغربية - ٢

GMT 17:33 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب مع المستوطنات ومع نتانياهو

GMT 16:47 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عندي للقارئ العربي اليوم مجموعة مهمة من الأخبار

GMT 06:07 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة قطر ودول الخليج الثلاث مهادنة لامصالحة

GMT 13:41 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الشعب مصدر الأزمات

GMT 07:09 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يواجه غالبية أميركية لا تريده رئيساً

اعتمدت على تسريحة الشعر القصير ومكياجاً ناعماً

اكتشفي سرّ الإطلالة الساحرة لعارضة الأزياء كارلي كلوس الأنيقة

نيويورك - فلسطين اليوم
خطفت عارضة الأزياء كارلي كلوس Karlie Kloss الأنظار في إطلالة شتوية ساحرة، خلال مشاركتها في برنامج "توداي شو" في نيويورك. إذ تألقت بلوك راقٍ، ويشبه الى حد كبير الأسلوب الذي تعتمده دوقة كمبريدج كيت ميدلتون. عارضة فيكتوريا سيكريت ومقدمة برنامج Project Runway، أطلت بفستان باللون الأزرق الفاتح من مجموعة براندون ماكسويل Brandon Maxwell لربيع وصيف 2020، تميّز بطوله الميدي قصة الصدر الـV المحتشمة، وقصته الضيقة التي ناسبت قوامها الرشيق، وأضافت اليه حزاماً أسود اللون لتحديد خصرها. وأضافت كلوس الى الاطلالة معطفاً طويلاً بنقشة المربعات باللون الأبيض والأسود، وأكملت اللوك بحذاء ستيليتو أسود. ومع هذه الاطلالة الأنيقة، إعتمدت كارلي تسريحة الشعر القصير المنسدل ومكياجاً ناعماً بألوان ترابية. وقد يهمك أيضًا: نجمات مهرجان فينيسيا تتألّقن بتصميمات السر...المزيد

GMT 07:44 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

177 تصميمًا من دار "شانيل" للحقائب والأزياء في مزاد "سوذبيز"
 فلسطين اليوم - 177 تصميمًا من دار "شانيل" للحقائب والأزياء في مزاد "سوذبيز"

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 00:06 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مياه عذبة قابلة للاشتعال تخرج من باطن الأرض في روسيا

GMT 13:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترتاح للتجاوب من قبل بعض الزملاء

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 09:31 2016 الإثنين ,30 أيار / مايو

معدن الكبريت وأهميته في تنقية و الجسم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday