داعش سيضرب ويتركنا لسجالاتنا
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

داعش سيضرب ويتركنا لسجالاتنا

 فلسطين اليوم -

داعش سيضرب ويتركنا لسجالاتنا

داعش سيضرب ويتركنا لسجالاتنا
عريب الرنتاوي

يتساءل كثيرون عمّا إذا كانت “داعش” قد غيّرت استراتيجيتها، إذ قررت استهداف “العدو البعيد” بعد أن ظلت طوال سنوات التأسيس الأولى تستهدف “العدو القريب”، وما إذا كانت نظرية “التمكين” قد استنفذت أغراضها بعد أن انتقل التنظيم من مرحلة “البقاء والتمدد” إلى مرحلة “الانكماش والتآكل”... وماذا يُقصد أصلاً بـ”التمكين”؟ ... هل هو حصر الجهاد في حدود “دولة الخلافة” وترك ساحاته العالمية، أم أن المسألة “مسألة وقت”، يعود بعدها “داعش” لاستئناف ما بدأه زعيم الجهاد العالمي، أسامة بن لادن؟ الثابت أن التنظيم أخذ يفقد زمام المبادرة، ويعجز عن شن هجمات ذات مغزى، سواء في سوريا أو العراق، حتى أنه دخل مرحلة الانكفاء والارتداد عن مساحات واسعة من مناطق سيطرته ونفوذه، في ظل تقدم متعدد المسارات يحققه خصومه في البلدين: البيشمركة والجيش العراقي على جبهتي سنجار والأنبار، وحدات الحماية الكردية والجيش السوري، على جبهات ريف حلب، الحسكة ودير الزور. لكن من غير الثابت أن التنظيم كان قرر عن سبق الترصد والإصرار الامتناع عن تنفيذ عمليات إرهابية خارج مناطق سيطرته، وحصر الجهاد في حدود “دولة الخلافة”، بعيداً عن جبهات القتال المباشر التي يخوضها مع عدة جيوش محلية وإقليمية ودولية ... لم أتقبل هذه النظرية التي روّج لها بعضٌ من “خبراء” الحركات السلفية والإسلامية والجهادية، ولطالما رأيت أن امتناع التنظيم عن شن هجمات في الخارج، إنما يعود لأسباب لوجستية وعملانية، وليس لأسباب تتصل باجتهاد خاص أو بنظريات واستراتيجيات مغايرة لما اعتاد أسلاف التنظيم على فعله. بل أبعد من ذلك، فقد ساجلت في هذه الزاوية بالذات، بالقول: أن التنظيم المشتبك مع تنظيم القاعدة/ الأم، في حرب على الشرعية والتمثيل، تمثيل الحركة الجهادية العالمية، سيعمد ذات يوم، غير بعيد، على توجيه ضربات مؤلمة للغرب، من طراز ما كان مؤسس القاعدة وزعيمها الروحي، أسامة بن لادن، يفعل ويخطط ويمول ويأمر ... ذلك أن شرعية “داعش” و”الخلافة” و”الخليفة” لن تكتمل من دون القيام بأعمال على هذه الشاكلة وذاك الطراز. لكنها “مسألة وقت” لا أكثر ولا أقل، و”وقت” داعش منذ انطلاقتها، كان من دم، “وقت” مثقل بالأولويات الضاغطة والحروب التي لا تنقطع على جبهات متعددة ومساحات جغرافية مترامية، وضد جيوش نظامية ومليشيات، براً وبحراً وجواً ... في مثل هذه المناخات، كان من الطبيعي أن يتريث “داعش” في صرف الوقت والجهد على “العمليات الخارجية”، بانتظار استكمال التجهيزات، و”إعداد ما استطاع لأعدائه من قوة “، وعندما توفر للتنظيم ما أراد، خرج يضرب ذات اليمين وذات الشمال. وفي ظني أن الجدل حول سر اختيار “داعش” لأهدافه وأسباب اختيار هذه العاصمة أو تلك، ليس بأمرٍ ذي مغزى ... وأحسب أن التعليمات التي يمنحها التنظيم لخلاياه وشبكاته إنما يمكن اختزالها في جملة واحدة: “اضربوهم حيث ثقفتموهم”، والمعنى العملي لهذه التعليمات يتجلى في استغلال أية سانحة لتوجيه ضربات مؤلمة لكل من /وما يمكن أن تصل إليه أذرع التنظيم وشبكاته العنكبوتية ... فهو ضرب في تركيا وضرب في لبنان، ضرب روسيا في مصر وضرب في باريس، ولو توفرت له “اللوجستيات”، لما استثنى عاصمة واحدة، من دون أن يتركها ممزقة الأحشاء ... وأحسب أن المبالغة في البحث عن جواب على سؤال: لماذا باريس، ليست في محلها، وكان من الممكن أن يأتي السؤال على شكل آخر: لماذا لندن أو لماذا كوبنهاجن أو سدني أو عمان أو الرباط أو الرياض ... المهم أن يتوفر التنظيم على “الوسائل والأسباب” التي تمكنه من تنفيذ جرائمه. وأحسب أنه توفر لداعش ما لم يتوفر لغيره من الجماعات والمنظمات الإرهابية، فهو يقيم “خلافته” على مساحة من الأرض تعادل مساحة دولة أوروبية كبرى ، ولديه من المال والخبرات ما لم يتوفر لأسلافه ومنافسيه... وهو استقبل ما لا يقل عن عشرة الاف مقاتل أوروبي، من المؤكد أنه “وفّر” المئات منهم لأغراض “الجهاد” في بلدان المنبع والمنشأ، ووفر لهؤلاء خبرات نادرة في مجال التنظيم والتدريب واللياقة والقدرة على تخطي حواجز التردد والضعف الإنسانية، بما يجعل منهم “ذئاب مستوحشة” وماكينات للقتل العشوائي من دون تمييز ... لم تتوفر لأي من طبعات القاعدة السابقة والحالية، مثل هذه الإمكانيات، ولا شك أن التنظيم نجح في إرسائل العشرات، إن لم نقل المئات من هؤلاء تحت جنح موجات الهجرة واللجوء إلى مختلف بلدان القارة العجوز. وحتى بفرض نجاح “التحالفين” الروسي والأمريكي في تدمير بُنى “الخلافة” ومؤسساتها على رؤوس أصحابها، فمما لا شك فيه أن التنظيم سيظل قادراً على تنفيذ عمليات إرهابية لسنوات عديدة قادمة، سيما بوجود مصادر تمويل وشبكات دعم وإسناد ممتدة على مساحة أربعين دولة كما قال فلاديمير بوتين في قمة العشرين في انطاليا ... ومع ارتفاع التقديرات الاستخبارية الغربية لأعداد “المجاهدين الأجانب” في صفوفه إلى أكثر من ثلاثين ألفاً، علماً بأن التقديرات المحلية، تُعطي أرقاماً مضاعفة لهذه التقديرات، التي كلما صدرت طبعة جديدة منها، كلما تضخمت أرقامها وتضاعفت. وسواء أكانت “استراتيجية جديدة” أم 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش سيضرب ويتركنا لسجالاتنا داعش سيضرب ويتركنا لسجالاتنا



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 11:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

الملكة إليزابيث تستدعي حفيدها لاجتماع أزمة

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 04:45 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

أمل كلوني تحمِّل الرئيس ترامب مسؤولية مقتل جمال خاشقجي

GMT 02:44 2017 السبت ,01 تموز / يوليو

غادة عبد الرازق تعرض أماكن حميمة من جسدها

GMT 07:39 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إمكانيات بسيطة تمكنك من بناء منزل صغير لأطفالك

GMT 11:49 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الجامعة العربية تدعو بريطانيا للاعتراف بدولة فلسطين

GMT 08:29 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

عرض تاج أثري من منتجات "فابرجيه" في مزاد

GMT 09:37 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

الأردن يشهد 10434 حالة تزويج قاصرات لعام 2017
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday