هل بات الضرب «تحت الحزام» ممنوعاً
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

هل بات الضرب «تحت الحزام» ممنوعاً؟

 فلسطين اليوم -

هل بات الضرب «تحت الحزام» ممنوعاً

عريب الرنتاوي

يبدو أنه لم يعد مسموحاً للاعبين الإقليميين ووكلائهم في دول “الأزمات المفتوحة”، الاستمرار في توجيه اللكمات المتبادلة “تحت الحزام” كما يقال بلغة الملاكمة، مع أن الضرب “فوق الحزام” ما زال مسموحاً، بل ومطلوباً لغرض إنضاج “الصفقة الشاملة” في الإقليم، فالـ “تفاوض بالنار” يجري متزامناً مع التفاوض حول الموائد وفي الغرف المغلقة والمفتوحة ... ولا ندري إن كنّا أمام “قواعد جديدة للعبة” أم أننا بإزاء حالة من الانهاك المتبادل ... كما أننا لا ندري كذلك، ما إذا كان “التوافق” حول هذه القواعد قد تم بين الأطراف، أم أنه تعبير عن حالة من الإدراك المتبادل للخطوط الحمراء لكل واحدٍ منها أو ما يشبه “اتفاق الجنتلمان” ... ودعونا نلقي المزيد من الأضواء على المسألة، علّنا ننجح في توضيح ما نريد قوله.
في اليمن على سبيل المثال، يبدو أن زخم الهجوم الذي تشنه قوات التحالف وأعوانها من اليمنيين، قد توقف عموماً، أو يكاد يقف عند حدود المحافظات الجنوبية ... هل هي الحدود المسموح لقوى التحالف أن تصلها، أم أنها تخشى مقاومة أشد ضراوة وخسائر أكثر فداحة عندما ينتقل مسرح العمليات من الجنوب إلى الشمال، حيث معاقل الحوثيين وعلي عبد الله صالح؟ ... من سمح ومن رسم الخطوط ومن أشعل الأضواء الحمراء والخضراء والبرتقالية، للاعبين؟ ... أسئلة مفتوحة لا تتوفر لدينا إجابات عليها، حتى اللحظة على أقل تقدير، مع أن التخمينات والتكهنات تذهب في كل صوب واتجاه.
في سوريا، نادراً ما نرى تحركاً تركياً – إيرانياً مشتركاً على هذا النحو مع “العلنية” و”التناغم” كما جرى في ملف “الزبداني مقابل كفريا والفوعة”، والأنباء تتحدث عن توسيع الصفقة لتشمل سرغايا ومضايا وبقين ومعتقلين وغير ذلك ... لأول مرة يُختبر التعاون التركي الإيراني على الأرض السورية، إيران باسم حلفائها المعروفين وفي سياق محاولاتها لعب دور “إيجابي وبناء”، وتركيا باسم “أحرار الشام” وحلفائها من التنظيمات الإسلامية بمن فيهم جبهة النصرة، بعد أن تقلصت وتواضعت أحلام قيادتها، من الصلاة في المسجد الأموي في دمشق، إلى منطقة عازلة طرفية على الحدود، لم تحظ بعد على الضوء الأخضر لإقامتها... يجري ذلك في ظل تواتر التسريبات حول تحولات في المواقف الإيرانية والروسية من صيغة الحل النهائي للأزمة السورية، تتضمن بين أشياء أخرى، تقصير ولاية الرئيس بشار الأسد الممتدة على صيف عام 2021، وإجراء انتخابات مبكرة (لا نعرف إن كان الأسد سيخوض غمارها أم لا)، أما بقية عناوين الاتفاق، فهي الأسهل تناولاً والأكثر قابلية للتوافق، من أولوية الحرب على “داعش” إلى حفظ سوريا دولة وحدوداً ومؤسسات، مروراً بتفاصيل أخرى عديدة ... من الواضح أن “سوريا المفيدة” الممتدة من دمشق إلى اللاذقية، باتت مسيّجة بالتفاهمات والخطوط الحمراء، التي لا نعرف من وضعها ومن قرر بشأنها، لكننا لا نستبعد وجودها.
في لبنان، كان لافتاً أن الوزير محمد جواد ظريف لم يقم بزيارة لحليف حليفه الأبرز: الجنرال ميشيل عون، وجاء خطاب السيد حسن نصر الله في الذكرى التاسعة لحرب تموز، مغايراً لخطاباته السابقة، لم يتحدث عن عون بوصفه مرشح الحزب الوحيد لملء فراغ الرئاسة الأولى، بل بوصفه “ممراً إلزامياً” للوصول إلى قصر بعبدا ... هل يعني ذلك، أن الحزب انتقل من دعم ترشيح الجنرال إلى دعم دوره كصانع للرؤساء؟ ... هل عادت نظرية “الرئيس التوافقي” لتحل محل نظرية “الرئيس التوفيقي” في أدبيات الحزب، وما علاقة ذلك بزيارة ظريف، بل وبكل التطورات المتسارعة في مواقف إيران وموقعها؟
في العراق، يصرح البنتاغون والإدارة بدعمهما لإجراءات الدكتور حيدر العبادي الإصلاحية، التي انتجتها “انتفاضة” المدن والحواضر العراقية، و”غطتها” مرجعية النجف الأشرف ... فيما إيران، تسعى في إنقاذ حلفائها ورجالها “الخلّص” من عواقب هذه الحملة، المالكي طار على عجل إلى طهران، وسط أنباء عن جهود إيرانية حثيثة للحيلولة دون إدراجه في قوائم المطلوبين بقضايا فساد وسوء استخدام السلطة ... كيف يمكن لرجل مثل العبادي، ظل حتى الأمس القريب كـ “البطة العرجاء”، مقيّد اليدين، يكتفي بإطلاق التصريحات المعبرة عن أحسن النوايا، بيد أنه عاجز عن ترجمة أي منها، في ظل حصار محكم مضروب عليه من أحزاب شقيقة ومليشيات منفلتة من كل عقال؟ ... هل ارتسمت خطوط حمراء جديدة، تتوسع معها هوامش حرية الحركة العبادي من دون أن تطيح برؤوس جماعة طهران الأكثر إخلاصاً، كيف ستنتهي هذه العملية ولمصلحة من، وما شكل العلاقة الجدلية بين حربي العراق الكبريين: حربه على “داعش” وحربه على “الفساد والمفسدين”؟
ثمة إرهاصات تشي بأن ارتدادات “اتفاق فيينا” قد بدأت تفعل فعلها، وثمة مؤشرات على “جنوح” أطراف كثيرة، دولية بخاصة وإقليمية عموماً، لخيار التسويات والمقايضات، وهذا أمر إن صح، والأرجح أنه صحيح، فإن عمليات “كسر العظم” و”الضرب تحت الحزام”، لن يكون لها مطرح في المناخات الإقليمية والدولية، مع أن “التسخين” وتحسين المواقع والشروط وتعزيز أوراق القوة على الأرض، تظل مع ذلك، ممكنة ومرجحة، إن لم يكن لفرض الشروط والإملاءات، فلا أقل من تحسين شروط الصفقات والمقايضات، وتعزيز مصالح الأطراف المشتبكة فيها.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل بات الضرب «تحت الحزام» ممنوعاً هل بات الضرب «تحت الحزام» ممنوعاً



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 02:08 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

جامعة تكساس تكشف عن علاج الصداع النصفي

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,14 أيار / مايو

مُواصفات قياسية لـ "تويوتا راف فور 2019"

GMT 21:53 2015 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نبات القلقاس منجم معادن

GMT 22:37 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يخصص إجازة الكريسماس لدعم ضحايا شابيكوينسي

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

"شلالات نياغرا" أجمل الوجهات السياحية في كندا

GMT 11:45 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

"جزيرة الشيطان" في الصين الوجهة المثالية لقضاء أوقات مرعبة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday