العفو الرئاسى
آخر تحديث GMT 20:50:52
 فلسطين اليوم -

العفو الرئاسى

 فلسطين اليوم -

العفو الرئاسى

عماد الدين أديب

دخل نيلسون مانديلا التاريخ، لأنه عرف العفو وتنازل عن الثأر التاريخى، وخرج أدولف هتلر من التاريخ، لأنه عرف القتل والغزو والاحتلال وأفران النازى العنصرية.

واستطاع سيد الخلق سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام أن يضرب المثل فى التسامح الإنسانى حينما قاد عشرة آلاف مقاتل مسلم ودخل مكة فاتحاً من أبوابها السبعة فى سلمية غير مسبوقة فى التاريخ لم يجرح فيها أصبع ساكن واحد من سكان مكة الذين كانوا حتى تلك اللحظة يعبدون الأوثان ولا يؤمنون بالله الواحد القهار ولا برسوله خاتم الأنبياء.

والذى لا يعرفه البعض أن كثيراً من سكان مكة حتى بعد الفتح الإسلامى ظلوا على كفرهم يعبدون الأصنام، ولم يتعرض لهم إنسان.

يومها لم يتهم أحد الرسول بأنه فرط فى حق الدين أو فى حق المهاجرين الذين ضاقت بهم الأرض وخرجوا إلى الحبشة ثم بعدها إلى المدينة هرباً من ظلم الكفار.

ويبدو أن هناك فى آخر النفق السياسى المصرى هذه الأيام بصيصاً من ضوء عن التسامح والعفو بشكل عام بدأ يتردد بخجل لكن من الممكن أن يترك آثاره على ذهنية النخبة السياسية فى مصر.

وأتوقف طويلاً أمام إجابة الرئيس عبدالفتاح السيسى عند لقائه بالصحفيين العرب منذ أيام، وقوله: «إن القانون يقتضى بألا يمكن أن يكون هناك عفو رئاسى عن أى متهم إلا بعد أن تكون الأحكام القضائية نهائية».

ولا أقول إن الإجابة تعنى أن هناك قراراً بالعفو عن أى متهم ولكن نقول إن الفكرة ليست مستبعدة وإلا لكانت إجابة الرجل: «لا، لن أستخدم سلطة رئيس الجمهورية فى إصدار أى قرار عفو». وبشكل عام، فإن قرار العفو الرئاسى هو مسألة تقديرية تخضع لسلطة أى رئيس فى أى زمان أو مكان بناء على اعتبارات قد تكون إنسانية محضة أو لظروف مواءمة سياسية قد يقدرها بناء على المصلحة العليا للبلاد والعباد. ولا أشك للحظة واحدة فى أن الجانب الإنسانى فى شخص الإنسان عبدالفتاح السيسى، أو حسن التقدير السياسى لديه سوف يدفعانه إلى استخدام سلطة العفو. 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العفو الرئاسى العفو الرئاسى



GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد
 فلسطين اليوم - حيل عليك الإلمام بها عند شراء حقيبة "مايكل كورس" لتجنب التقليد

GMT 03:35 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 فلسطين اليوم - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 04:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 فلسطين اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 17:04 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فوزي لقجع "غاضب" بسبب تعادل أسود الأطلس أمام موريتانيا

GMT 00:00 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب صيني لـ"دينا مشرف" لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة

GMT 23:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرر يهزم بيرتيني في البطولة الختامية للتنس

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 05:58 2016 الأحد ,22 أيار / مايو

الكارتون التاسع

GMT 04:27 2015 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

سناء يوسف تواصل جولتها الترفيهية في أوروبا
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday