ماذا لو سقط النظام وسقط الجيش
آخر تحديث GMT 14:16:32
 فلسطين اليوم -

ماذا لو سقط النظام وسقط الجيش؟

 فلسطين اليوم -

ماذا لو سقط النظام وسقط الجيش

عماد الدين أديب

ماذا لو استجاب القدر لهتافات المتظاهرين وسقطت الدولة؟ وسقط النظام؟ وسقط «العسكر»، على حد وصفهم؟

إذا كان الشعب يريد إسقاط النظام، على حد وصف هتاف الإخوان بالأمس، فإن الأمر يحتاج إلى مناقشة.

«الشعب»، وأكرر «الشعب»، يريد إسقاط النظام.

الشعب يعنى مجموع تعداد المواطنين، لذلك هنا يصبح السؤال: هل الـ94 مليوناً يريدون إسقاط النظام، أم بضعة آلاف؟

ثم هل تحتمل مصر أن تسقط النظام لرابع مرة فى 4 سنوات بمعنى نظام كل سنة؟

وأعود وأسأل ماذا يحدث إذا سقط «الجيش» أو كما يسمونهم «العسكر»؟

هل نريد أن تصبح مصر دولة طائفية مثل العراق، أم نريد أن ينقسم الجيش ويخوض حرباً أهلية مثل سوريا؟ أم نريد أن يقف الجيش عاجزاً مثل الجيش اليمنى، فتصبح البلاد أسوأ تعبير عن الدولة الفاشلة؟

هل نريد سقوط النظام والدولة والجيش؟

هل نريد ذهاب الرئيس والدستور والحكومة والبرلمان المقبل؟

السؤال: من أجل ماذا؟

قد يقول البعض من أجل الشرعية، أى شرعية الدكتور محمد مرسى، هنا يأتى الرد، لقد خرج الشعب الذى فوض الدكتور مرسى ليسحب هذا التفويض، خرج 30 مليوناً ليرفضوا تفويض الـ13 مليوناً الذين انتخبوه.

ثم كيف يمكن لأى حكم أن يقبل بأن يقود شعباً لا يريده؟

لن يعود الدكتور مرسى إلى الحكم، هذا أمر حسمه التاريخ وعلى العقلاء من كل الأطراف أن يتعاملوا مع الواقع الجديد بواقعية وموضوعية ودون أى ثأر تاريخى من كل الأطراف.

لا يمكن أن نعود إلى جنون التظاهر اللانهائى، والاحتجاج الهستيرى والسعى إلى تعطيل شئون البلاد ومصالح العباد.

لا يتحمل اقتصاد مصر نظاماً سياسياً جديداً، ولا يتحمل من يبحثون عن فرصة عمل شريفة سنوات أخرى لنظام جديد يبدأ القصة من أول السطر.

نرجو من العقلاء أن ينصحوا من فقدوا عقولهم بأن إشعال النيران فى الوطن لن يلتهم البعض، ولكن سوف يحرق كل الشعب المصرى من الإسكندرية حتى أسوان.

قتل الناس، تفجير السيارات، إلقاء المولوتوف، زرع القنابل الموقوتة، لن يصل بنا إلى أى محطة سوى محطة الضياع!!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماذا لو سقط النظام وسقط الجيش ماذا لو سقط النظام وسقط الجيش



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday