عصر «امشى على رمشى وعدى على خدى»
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

عصر: «امشى على رمشى.. وعدى على خدى!»

 فلسطين اليوم -

عصر «امشى على رمشى وعدى على خدى»

عماد الدين أديب

هل نحن نخبة تحسن بيع الكلام ولا تعرف معنى الفعل والإنجاز؟

إنها ثقافة استمرت أكثر من نصف قرن قائمة على التلاعب بالمفردات وتمييع المعانى وعدم تحديد المسئوليات.

انظروا إلى الثقافة الشعبية حينما يتأخر الإنسان منا عن موعد القطار أو الطائرة، ماذا يقول؟ إنه يقول «القطر فاتنى!»، وكأن القطار ابن كذا وكذا هو الذى ارتكب خطيئة أنه غادر فى موعده.

الثقافة الشعبية أيضاً فى التلاعب بالكلمات تجدها فى الأغانى الشعبية، حينما يقول الشاعر: «يا حبيبى امشى على رمشى.. يا حبيبى عدى على خدى!».

لكن الشاعر لا يكمل فى الأغنية أى موقف إيجابى تجاه محبوبته سوى دعوتها للمشى على الرموش وعبور الخدود!

فى الثقافة السياسية نسمع مصطلحات نعرف قبل أن ننطقها أنها مستحيلة التنفيذ، مثال: «القضاء على الإرهاب» و«تحرير آخر شبر من الأراضى المحتلة» و«استعادة آخر رملة من رمال الوطن» و«القضاء النهائى على البطالة» و«منع اختراق الحدود» و«القضاء النهائى على ظاهرة الإدمان»!

كلمات نقولها فى الخطب وعلى منابر الإعلام والمساجد والكنائس ونردّدها ليل نهار ونحن نعلم علم اليقين أن تنفيذها حرفياً هو أمر شبه مستحيل.

ومنذ ثورة 25 يناير 2011 ونحن نعيش فى «علم لغة العموميات» مثل «العيش والحرية والكرامة الإنسانية»، دون أن يكون لدى أصحاب هذه الشعارات النبيلة أى برنامج تنفيذى أو خطة عمل قابلة للتحقيق من أجل تحويل الشعار النبيل إلى دافع ملموس يشعر به شعب مصر الصبور. أسهل شىء نجحنا فيه نجاحاً ساحقاً هو التصنيف العام، مثل تصنيف الناس إلى «فلول» أو «عسكر» أو «سلفيين» أو «ليبراليين» أو «إخوان» أو «تكفيريين» أو «إرهابيين»!

كل هذه التصنيفات مطلقة بلا تحديد لا تعبر عن قوى سياسية فعّالة لديها أحزاب ذات برامج، ولديها قواعد شعبية مؤمنة بها.

قبل أن نحلل السياسة علينا أن نغوص بعمق فى علم الكلام.. يا سلام!

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عصر «امشى على رمشى وعدى على خدى» عصر «امشى على رمشى وعدى على خدى»



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 08:05 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 17:57 2019 السبت ,01 حزيران / يونيو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 05:54 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

"كاديلاك" تطرح سيارة "سيدان" وتؤجل أخرى حتى 2020

GMT 01:44 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

داكوتا بفستان طويل دون أكمام بلون الـ"بيبي بلو"

GMT 06:20 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

اجعلي من السروال العريض إطلالتك لهذا الموسم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday