فوضى خارج السيطرة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

فوضى خارج السيطرة

 فلسطين اليوم -

فوضى خارج السيطرة

عماد الدين أديب

كان الهدف الرئيسى لتغيير المنطقة هو إحداث ما يسمى «الفوضى الخلاقة»، لكن الأمور خرجت كثيراً عن السيطرة فأصبحت «الفوضى الخارجة عن السيطرة»!

انقلب السحر على الساحر، وأصبح صاحب المشروع فى واشنطن، ومقاولو المشروع فى الدوحة وأنقرة، فى أزمة شديدة بسبب انقلاب الأمور عليهم.

«داعش» التى كانت مشروعاً أمريكياً بدأ فى معسكرات الاعتقال الأمريكية فى العراق خرجت عن السيطرة حينما توجهت إلى «أربيل» فى معارك ضد الأكراد بدلاً من أن تتوجه إلى بغداد لتحارب ميليشيات الشيعة التى يدربها ويسلحها الحرس الثورى الإيرانى.

وجبهة النصرة خرجت عن السيطرة حينما دمرت الكنائس فى وسط وشمال سوريا وتوجهت نحو حلب.

الحوثيون خرجوا عن السيطرة حينما تحولوا عن مشروعهم الرئيسى وهو مواجهة القاعدة فى اليمن وانقضوا على السلطة حتى وصلوا إلى القصر الجمهورى فى صنعاء.

قطر وتركيا هما القوتان التنفيذيتان للمشروع الأمريكى للفوضى فى المنطقة، لكنهما تجاوزتا شروط اللعبة الأمريكية.

والآن، تشعر كل من قطر وتركيا وإسرائيل بخطر أن يكون ثمن التفاهم الأمريكى الإيرانى على حساب أى منها فى المنطقة.

المنطقة كلها الآن فى حالة سيولة شديدة وفى حالة اشتباك واضطراب خارج السيطرة، والمواقف فيها تتغير بشكل يومى.

إنها خارطة جديدة لا تكتبها القوى الكبرى فى عواصمها العالمية، لكنها فوضى تكتبها القوى المحلية، ويتم رسم نسقها وحدودها بالدم الآتى من ميليشيات تكفيرية.

القوى التكفيرية ليست قوى عاقلة ذات خبرة سياسية، لكنها قوى منفلتة غير ملتزمة بقواعد اللعبة التى صنعها الكبار معتقدين أن لديهم إمكانية لإدارتها بالريموت كنترول عن بعد.

نحن نعيش فى زمن الفوضى الهادفة إلى إسقاط مشروع الدول المركزية من خلال إسقاط وتحطيم جيوشها النظامية.

اليوم، تشرب واشنطن وحلفاؤها من ذات الكأس الدموية التى ظلت تجهزها منذ أحداث 11 سبتمبر 2001. إننا فى صراع دولى، أبطاله الولايات المتحدة وأوروبا وإسرائيل من ناحية فى مواجهة روسيا والصين وإيران من ناحية أخرى وفى وسط هذه المجزرة تلعب قطر وتركيا لعبة دون الالتزام بقواعد الاتفاق مع الكبار.

أن نفهم ما يدور دولياً، وحقيقة ما يتم إقليمياً، هو ضرورة قصوى، ونحن نتلمس خطواتنا لبناء مصر الجديدة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فوضى خارج السيطرة فوضى خارج السيطرة



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 08:15 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

منزل ريفي يكشف أسرار أرقى البحار في أميركا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday