لا تعامل الميليشيات بمنطق الدولة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

لا تعامل الميليشيات بمنطق الدولة

 فلسطين اليوم -

لا تعامل الميليشيات بمنطق الدولة

عماد الدين أديب

أدّعى بكل فخر أننى شاهدت وتابعت حتى الآن أكثر من 500 ساعة بث مباشر لجلسات المحكمة الخاصة الدولية لتحقيق العدالة فى ملف اغتيال الشهيد رفيق الحريرى.

والاهتمام بهذه المحكمة الخاصة بالنسبة لى يتعدى اهتمام المحلل المهتم بالشأن اللبنانى وتداعياته على المنطقة العربية، لكنه يتجاوز ذلك، لأنه أمر يتصل برغبتى فى معرفة من قتل واحداً من أحب الناس إلى قلبى وواحداً من أروع النماذج البشرية التى عرفتها.

كل من عرف رفيق الحريرى عن قرب، عشقه على المستوى الإنسانى، وكل من حاوره صحفياً، حتى لو اختلف معه، احترم آراءه.

وأذكر أننى التقيت به فى منزله بالرياض قبيل اغتياله بنحو مائة يوم، وسألته إذا ما كان يشعر بالخطر على حياته، فقال إنه تكرر ما يردده هذه الأيام بعض أصدقائى فى الرياض وباريس والقاهرة «يقصد بذلك استخبارات هذه الدول».

وأضاف الحريرى: «تأكد يا عزيزى أن مَن سيقتلنى سيكون قد حفر لنفسه حفرة عميقة بجانب قبرى».

كان الحريرى يدرك أنه خط أحمر أمام من يفكر فى قتله.

كان الرجل محسوباً فى صداقاته على الرئيس الفرنسى جاك شيراك، والعاهل السعودى الملك عبدالله، وعلى المسلمين السنة فى لبنان، وعلى قوى الاعتدال العالمية، لذلك كان نظرياً ومنطقياً يعتقد شبه استحالة اغتياله.

النقطة الأساسية التى غابت عن ذهن الحريرى أنه حسب الأمور بمنطق «رجل الدولة العاقل»، ولم يحسبها بمنطق «زعماء الميليشيات القتلة الذين يتقاضون أجر فاتورة الدم».

لذلك كله، ينصحون كل صانع قرار يتعامل مع عقل الميليشيات وذهنية القتلة، ألا يحسب حساباته بمنطقه هو، ولكن بمنطقهم هم!

لذلك أيضاً يعلّمون الضباط فى الأكاديميات العسكرية الحديثة »لا تقاتل ميليشيا كما تقاتل جيشاً نظامياً».

ويقول المفكر الاستراتيجى الصينى القديم «صن تسو» فى كتابه «فن الحرب»: «قاتل عدوك بالأسلوب الذى يقتله وليس بالأسلوب الذى تريد».

منطق الميليشيات يتجاوز منطق العقلية الدولية، نسبة إلى منطق الدولة، لذلك فإن زعيم الميليشيات يفكر بمنطق زعيم المافيا الإيطالية الآتى من سردينيا، وليس بمنطق رجل الدولة المؤمن بدولة القانون كما تعلمها فى هارفارد أو أكسفورد أو جامعة القاهرة.

منطق رجل الدولة هو ضرورة شرعية ممارسة العنف على أساس أن الدولة لا تقوم بممارسة حمل السلاح مثل رجال «الكاوبوى» الذين يتصدون للهنود الحمر عملاً بمنطق القتل على الهوية.

رجل الميليشيات ليس بحاجة إلى رخصة للقتل، ولا إلى نص قانونى لتفخيخ سيارة، ولا حتى فتوى شرعية أو قانونية لتفجير النفس.

رجل الميليشيات يتعامل مع جميع أنواع القتل والدمار مثل المدعو على بوفيه مفتوح، يفعل فيه ما يشاء دون قيد أو شرط.

واليوم، تمر عشر سنوات على جريمة اغتيال الشهيد الحاضر الغائب رفيق الحريرى، ويكون قد مر قرابة العام على بدء أعمال محاكمة قتلته فى محكمة خاصة دولية جرى إنشاؤها بقرار من مجلس الأمن الدولى.

لن تنهى هذه المحكمة أعمالها إلا بتسمية قتلة رفيق الحريرى بالاسم، والهوية، وجهاز الأمن، ومعرفة الأسلوب، والتحريض، والتمويل، والطريقة التى جرى بها الاغتيال.

رفيق الحريرى فى قبره الآن أقوى ممن قتلوه، وإذا كانوا قد دفنوه منذ سنوات، فإن قَتَلتَه سوف يدفنون سياسياً بجانبه كقَتَلة وليس كشهداء.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا تعامل الميليشيات بمنطق الدولة لا تعامل الميليشيات بمنطق الدولة



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 07:34 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

فاوتشي يرد على اتهامات ترامب بشأن أرقام وفيات "كورونا"

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 04:46 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

مايكل وولف يكشف تفاصيل نشر كتابه " فير أند فيوري "

GMT 05:56 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

بيلا حديد وكيندال جينر تشاركان في " Miu Miu"

GMT 11:03 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

استعراض لتفاصيل سيارة "شفرولية كورفيت ZR1 " المكشوفة

GMT 05:26 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

رياض الخولي يروي كواليس مسلسل "سلسال الدم"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday