تيريزا ماي تحظى بنصر مهم لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

بعد عقد اجتماع مع زعيم متمردي حزب المحافظين وإبرام صفقة معهم

تيريزا ماي تحظى بنصر مهم لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تيريزا ماي تحظى بنصر مهم لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

رئيسة الوزراء تيريزا ماي
لندن ـ سليم كرم

نظر النواب البريطانيون، مجددًا في مشروع قانون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "البريكسيت"، في مناقشة تنطوي على مخاطر جمة للحكومة، الأمر الذي دفع رئيسة الوزراء تيريزا ماي إلى دعوة نواب حزبها إلى تبني موقف موحد. وانتصرت ماي في اللحظة الأخيرة على "التصويت الهادف"، بعد إبرام صفقة مع متمردي حزب المحافظين، والذين هددوا بإلحاق هزيمة مذلة بالحكومة، بعدما صوّت مجلس العموم لإلغاء التعديل الذي تقدم به مجلس اللوردات والذي من شأنه أن يمنح أعضاء البرلمان سلطة غير مسبوقة لرفض الاتفاق النهائي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ثم إملاء خطوات على الحكومة المقبلة، وصوت النواب بنسبة 324 إلى 298 لرفض التعديل، بأغلبية 26.

ويأتي ذلك في الوقت الذي بدأ فيه أعضاء البرلمان مناقشة سلسلة من التعديلات على مشروع قانون الانسحاب، وهو تشريع مهم يحدد كيفية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ووضع الأعضاء في الغرفة العليا لمجلس اللوردات سلسلة من التعديلات المسماة بالتعطيل، وهدد الكثير منهم بتغيير مسار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بصورة أساسية وإضعاف موقف الحكومة التفاوضي.

توصلت لأتفاق مع زعيم المتمردين:

وكان الأكثر أهمية من ذلك، هو التعديل رقم 19 على التصويت الهادف والذي من شأنه أن يمنع السيدة ماي بشكل شبه مؤكد من اختيار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، ومنح النواب القدرة على إعادة تشكيل استراتيجية بريطانيا التفاوضي، ومع ذلك، وبعد أن شعرت الحكومة بوجود هزيمة تلوح في الأفق، يبدو أنها توافق الآن على المطالب التي حددها زعيم المتمردين دومينيك غريف، الذي طرح تعديلاً يقول مؤيدي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أنه لا يختلف كثيراً عن الأصل.

وينص الاقتراح على أنه في حالة رفض البرلمان للاتفاق النهائي، يتعين على الحكومة عندئذ السعي للحصول على موافقة أعضاء البرلمان على موقفها التفاوضي الجديد في غضون سبعة أيام، ويعد ذلك القسم أ، أما القسم ب، على أنه في حالة فشل ذلك، فإنه بحلول 30 نوفمبر/ تشرين الثاني، سيتعين عليه العودة إلى مجلس العموم، حيث يتم منح النواب مرة أخرى فرصة التصويت على الخطوات التالية، وكملجأ أخير، بحلول 15 فبراير/ شباط 2019، سيتدخل البرلمان ويبدأ توجيه عملية خروج بريطانيا.

ويعني هذا أن النواب وليس الحكومة سيصوغون قرارًا يحدد "اتجاه" خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وسيُطلب منهم التصويت عليه، وهذا هو القسم ج، ومن أجل الحيلولة دون حدوث هزيمة كارثية في تعديل مجلس اللوردات، تم عرض النسخة الأكثر تطرفاً على النواب، واضطرت السيدة ماي يوم الثلاثاء إلى عقد محادثات مكثفة مع متمردي حزب المحافظين في مكتبها في مجلس العموم، حيث تم التوصل إلى اتفاق.

تستعد للتفاوض على القسم ج

ويقال إن ماي قبلت بالقسم أ وب من تعديل السيد غريف، وستتفاوض معه ومع المتمردين الآخرين على القسم الثالث، والذي يعد الأكثر انقسامًا، ومع ذلك، لفت داوننغ ستريت إلى أن الحكومة لم تقبل أجزاء معينة بعد من التعديل، لكنه أقر بأنه ملتزم الآن بإجراء مناقشات مفتوحة. ويبدو أن الصفقة قد تم إبرامها بعد أن أصبح روبرت باكلاند، الوكيل العام، والسيد غريف، محاصرين على مرأى ومسمع من أعضاء البرلمان خلال الجولة الأولى من النقاش بعد ظهر الثلاثاء.

ورحب السيد غريف بالصفقة، ولكنه حذر من ضرورة تنفيذه بحسن نيه، ومن المتوقع أن يظهر الحجم الكامل لتنازلات الحكومة في الأيام المقبلة، وسط توقع تعديل جديد، عندما يعود مشروع القانون إلى مجلس اللوردات في الأسابيع المقبلة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيريزا ماي تحظى بنصر مهم لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تيريزا ماي تحظى بنصر مهم لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيريزا ماي تحظى بنصر مهم لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تيريزا ماي تحظى بنصر مهم لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي



خلال حضورها أمسية رائعة بعد عرض فويتون في باريس

ناعومي كامبل تلفت الأنظار بفستان أنيق ومعطف جلدي

باريس ـ مارينا منصف
تُعدّ ناعومي كامبل واحدةً مِن أشهر عارضات الأزياء في العالم، بعد أن هيمنت على صناعة الموضة لأكثر مِن 3 عقود، لذلك لم يكن مفاجئًا أن تُولَى اهتماما كبيرا عندما خرجت في أمسية رائعة بعد عرض لويس فويتون خلال أسبوع أزياء باريس للرجال الخميس. وظهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 48 عاما، وفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، بإطلالة ساحرة وهي ترتدي فستانا أنيقا بلون فضي معدني لامع، يتميّز بياقة مدورة مع شقّ صغير في أحد جانبيه. وأضافت كامبل إلى إطلالتها زوْجا من أحذية الكاحل القصيرة وتغطّت بمعطف جلدي وضعته على كتفيها، وأكملت إطلالتها الرائعة مع مجموعة من الأساور الفضية ونظارات شمسية أنيقة ذات إطار دائري أنيق، مع المكياج الناعم. وظهرت ناعومي في وقت سابق من ذلك اليوم، في عرض مساند أثناء حضورها العرض التقديمي المليء بالنجوم الذي قدّمه لويس فويتون الذي استضافه المخرج الفني للعلامة التجارية "فيرجيل أبلوه". يُذكر

GMT 06:57 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

"بي بي سي" تُلزم موظفيها بأخذ دورات توعية ثقافية
 فلسطين اليوم - "بي بي سي" تُلزم موظفيها بأخذ دورات توعية ثقافية

GMT 05:13 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

فيكتوريا بيكهام تعزز القوالب النمطية الضارة

GMT 13:27 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

ريال مدريد يستغني عن غاريث بيل إلى ليفربول لشراء محمد صلاح

GMT 06:58 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

أغادير في المغرب وتولوز في فرنسا أهم وجهات سفر عام 2018

GMT 04:59 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

سيارة "بورش باناميرا السبورت" تنافس "بي ام دبليو"

GMT 06:29 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مسيرات احتجاجية في المدن السويسرية تنديدا بقرار ترامب

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 12:34 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

أسامة حجاج

GMT 16:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بلاطة يتغلب على العميد ويشارك الهلال صدارة المحترفين

GMT 00:57 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

مدرب "السد" عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب

GMT 01:26 2014 الإثنين ,01 كانون الأول / ديسمبر

فاروق جعفر يهاجم الاتحاد المصري ويصفه بـ"الفاشل"

GMT 07:20 2015 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

خليفة الخطيب يكشف حقيقة ما حدث مع محمد خطيب

GMT 02:37 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

تخفض عقوبة إيقاف الشمراني إلى 6 مباريات في "آسيا"

GMT 07:28 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

عدي بدران يوقع عقد لموسم واحد لمركز بلاطة

GMT 01:14 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

خرجة يرفض عروضًا أوروبية بحثًا عن بطولة شخصية

GMT 08:14 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"فولكس فاغن" تزيح الستار عن تصميم هجين من أيقونتها "Passat"

GMT 07:39 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

نادي هلال غزة يبدأ الاعداد للموسم الجديد

GMT 08:16 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "بي أم دبليو" تختبر سياراتها من دون سائق في الصين

GMT 04:53 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسن سليمان يطالب بتوفير دعم السيارات
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - تيريزا ماي تحظى بنصر مهم لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine