عباس يؤكّد أن مفاوضات السلام هي خيار الفلسطينيين لإقامة دولتهم

تحدث مع الرئيس الروسي عن أهمية تشكيل لجنة متعددة الأطراف ترعى العملية

عباس يؤكّد أن مفاوضات السلام هي خيار الفلسطينيين لإقامة دولتهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عباس يؤكّد أن مفاوضات السلام هي خيار الفلسطينيين لإقامة دولتهم

الرئيس محمود عباس خلال لقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
غزة ـ كمال اليازجي

عاد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، من العاصمة الروسية موسكو،  ليؤكد أن مفاوضات السلام هي خيار الفلسطينيين الاستراتيجي لإقامة دولتهم، ولكن مع رفض الوساطة الأميركية المنفردة لعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين والتي استمرت طول الـ 25 سنة الماضية فقد تحدث الرئيس عباس خلال لقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عن أهمية تشكيل لجنة متعددة الأطراف ترعى عملية السلام، بحيث تنبثق هذه اللجنة عن مؤتمر دولي، يعيد رسم خط المفاوضات والهدف المنشود منها.

ويأمل الفلسطينيون أن تكون روسيا والصين ودول أوروبية إضافة للولايات المتحدة الأميركية ضمن هذه اللجنة، على أن يحدد المؤتمر إطارًا زمنيًا لعمل اللجنة، وأن يكون نتاجها دولة فلسطينية واضحة المعالم والسيادة تعيش جنبا إلى جنب مع دولة إسرائيل .

ويعتقد المحلل السياسي خليل شاهين أن الأمر ليس بهذه البساطة، فهناك أكثر من لاعب على خط المفاوضات وأكثر من رأي، ففي الاتحاد الأوروبي لا يوجد موقف موحد حول هذا الموضوع، وبعض الدول العربية تطلب من القيادة الفلسطينية التروي وعدم الدخول في صدام مباشر مع الولايات المتحدة الأميركية لحين طرح رؤيا ترمب الموعودة لعملية السلام أما الموقف الروسي فهو يرغب في لعب دور أكبر في عملية السلام، ولكن بالتنسيق مع الطرف الآخر وهو إسرائيل.

وفي حين يرى دكتور الفلسفة والخبير في الشأن الإسرائيلي سعيد زيداني أن الأمر مستحيل وأن محاولات الفلسطينيين لإيجاد بديل عن الرعاية الأميركية المتفردة لعملية السلام هي محاولات عبثية، وخصوصا أن الطرف الآخر يرفض الأمر رفضا تاما، فإسرائيل تصر على دور رئيس للولايات المتحدة الأميركية في أي عملية مفاوضات مستقبلية، ولن تقبل بديلا له، وخصوصا في ظل التقارب الأميركي الإسرائيلي غير المسبوق. وحتى عندما تشكلت اللجنة الرباعية سابقا والمكونة من الأمم المتحدة وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، لإدارة تنفيذ عملية السلام، كانت الولايات المتحدة تلعب الدور الرئيسي فيها.

وفي ظل رفض الفلسطينيين بأن تلعب الولايات المتحدة دورًا رئيسيًا في أي مفاوضات قادمة، فطريق المفاوضات طريق مسدود في المستقبل المنظور. وإذ يجمع المحللون على أن جل ما يستطيع فعله الفلسطينيون في هذه المرحلة، هو تثبيت المرجعيات المستندة للقانون الدولي، ومنع الولايات المتحدة من تغييرها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عباس يؤكّد أن مفاوضات السلام هي خيار الفلسطينيين لإقامة دولتهم عباس يؤكّد أن مفاوضات السلام هي خيار الفلسطينيين لإقامة دولتهم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عباس يؤكّد أن مفاوضات السلام هي خيار الفلسطينيين لإقامة دولتهم عباس يؤكّد أن مفاوضات السلام هي خيار الفلسطينيين لإقامة دولتهم



انتعلت زوجًا من الأحذية الفضية وطبّقت المكياج الناعم

جوان سمولز ترتدي فستانًا مثيرًا كشف عن مفاتنها

لندن ـ ماريا طبراني
جذبت عارضة الازياء جوان سمولز، أنظار الحضور وعدسات المصورين لإطلالتها المميزة، في عرض أزياء العلامة الشهيرة "ألبيرتا فيريتي"، خلال أسبوع ميلانو للأزياء في إيطاليا يوم الجمعة، حيث ارتدت فستانًا طويلًا شفافًا كشف عن ملابس داخلية سوداء تحته. تميز فستان العارضة البورتوريكية، المذهلة البالغة من العمر 29 عاما، بتطريزات على شكل ريش، والذي انتهي بآخر الفستان بشراريب طويلة إلى الأرض، وأضافت سمولز لشخصيتها المثيرة وجسدها المتناسق مزيدا من التألق، حيث انتعلت زوجا من الأحذية الفضية ذات كعب، مع القليل من الإكسسوارات، وأكملت إطلالتها بالمكياج الناعم والأنيق، مع ظلال العيون الدخانية ولمسة من أحمر الشفاه النيوود والذي أضاف مزيدا من الأناقة إلى جمالها الطبيعي. أثبتت جوان براعتها في مجال الأزياء بينما كانت تمشي على المدرج بكل سلاسة وسهولة في إطلالتها الثانية وبتقديمها عرضًا جريئًا آخر، وتألقت بثوب مُستوحى من الهنود الأميركيين المصممين مع شراريب مميزة وتطريزات ثقيلة، وأكملت إطلالتها بتصفيفة
 فلسطين اليوم - تعرّف على أهم ملامح حي “ويست ميدتاون” في نيويورك

GMT 05:13 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

فيكتوريا بيكهام تعزز القوالب النمطية الضارة

GMT 13:27 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

ريال مدريد يستغني عن غاريث بيل إلى ليفربول لشراء محمد صلاح

GMT 06:58 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

أغادير في المغرب وتولوز في فرنسا أهم وجهات سفر عام 2018

GMT 04:59 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

سيارة "بورش باناميرا السبورت" تنافس "بي ام دبليو"

GMT 06:29 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مسيرات احتجاجية في المدن السويسرية تنديدا بقرار ترامب

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 12:34 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

أسامة حجاج

GMT 16:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بلاطة يتغلب على العميد ويشارك الهلال صدارة المحترفين

GMT 00:57 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

مدرب "السد" عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب

GMT 01:26 2014 الإثنين ,01 كانون الأول / ديسمبر

فاروق جعفر يهاجم الاتحاد المصري ويصفه بـ"الفاشل"

GMT 07:20 2015 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

خليفة الخطيب يكشف حقيقة ما حدث مع محمد خطيب

GMT 02:37 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

تخفض عقوبة إيقاف الشمراني إلى 6 مباريات في "آسيا"

GMT 08:14 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"فولكس فاغن" تزيح الستار عن تصميم هجين من أيقونتها "Passat"

GMT 01:14 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

خرجة يرفض عروضًا أوروبية بحثًا عن بطولة شخصية

GMT 07:28 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

عدي بدران يوقع عقد لموسم واحد لمركز بلاطة

GMT 07:39 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

نادي هلال غزة يبدأ الاعداد للموسم الجديد

GMT 08:16 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "بي أم دبليو" تختبر سياراتها من دون سائق في الصين

GMT 04:53 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسن سليمان يطالب بتوفير دعم السيارات
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - عباس يؤكّد أن مفاوضات السلام هي خيار الفلسطينيين لإقامة دولتهم
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine