العلماء يكتشفون أهمية المحاليل  من العلاج الكيميائي

يمكنها إطالة العمر للمرضى الذين يعانون من سرطان الثدي

العلماء يكتشفون أهمية المحاليل من العلاج الكيميائي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - العلماء يكتشفون أهمية المحاليل  من العلاج الكيميائي

العلاج الكيميائي
بروكسل ـ عادل سلامه


أشارت البحوث إلى أنه يمكن أن يعيش المرضى الذين يعانون من سرطان الثدي لفترة أطول مع العلاج الكيميائي "الخفيف"، فالأدوية التقليدية بالعلاج الكيميائي يمكن أن تسبب مثل هذه الآثار الجانبية الشديدة التي غالبًا لا تعطى لكبار السن في المراحل المتأخرة من السرطان، ولكن الآن وجد العلماء أن المحاليل الخفيفة من العلاج الكيميائي يمكنها إطالة العمر دون التأثير بشدة على جودتها وعلاجها. وفي حين أن فعالية بعض العلاجات مثل "هير الثنائي الإيجابي" للخلاية العدوانية من سرطان الثدي في المرضى الأصغر سنا تكون ذات نتائج إيجابية ، و"دوسيتاكسيل" أيضًا ولكن غالبا ما تكون سامة في النساء الأكبر سنًا.

وأراد الباحثون بقيادة مستشفى جامعة لوفين في بلجيكا، اختبار ما إذا كان الدواء الأكثر اعتدالا جنبا إلى جنب مع العلاجات المناعية الموجودة يمكن أن تكون فعالة في وقف انتشار السرطان. وفي دراسة مكونة اجريت على 80 مريضًا والذي تتراوح أعمارهم بين 70 وما فوق، أُعطوا الدواء "سيترونوفوسفاميد ميترونوميك" عن طريق الفم وأعطى أخرون العلاج المناعي "هيرسيبتين و بيرجيتا"، في حين أن آخرين حصلوا فقط على الأدوية المعتادة .

 وأظهرت النتائج أن تلك التي أعطيت جمع الأدوية، بدلا من "هيرسيبتين و بيرجيتا"، زادت ضِعف الوقت وظلوا على قيد الحياة دون أن يزداد المرض سوءا من ستة إلى 13 شهرا. وقال "هانز وايلدرز"، الذي قام بالدراسة والذي نشر في مجلة لانسيت للأورام "كانت هذه النتائج مشجعة مع العلاج الخفيف، فيمكنها أن تؤخر نمو الورم بنسبة كبيرة مع المرضى الضعفاء و تمكنهم من الحياة لفترات أطول. وتحافظ في هذه الفئة العمرية على نوعية الحياة وتجنب الآثار الجانبية السامة المؤذية التي يكون تجنبها بنفس القدر من الأهمية مثل البقاء على قيد الحياة."

 ويريد الباحثون إجراء دراسات أوسع ولكنهم يقولون إن التمويل قد يكون صعبًا لأن شركات الأدوية مترددة في دعم التجارب التي تُجري على كبار السن. وقال الدكتور دينيس لكمب من المنظمة الأوروبية للبحوث وعلاج السرطان "هذه النتائج تؤكد مدى أهمية التحقيق في فعالية الدواء في المرضى الأكبر سنا."

 

palestinetoday
palestinetoday
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العلماء يكتشفون أهمية المحاليل  من العلاج الكيميائي العلماء يكتشفون أهمية المحاليل  من العلاج الكيميائي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العلماء يكتشفون أهمية المحاليل  من العلاج الكيميائي العلماء يكتشفون أهمية المحاليل  من العلاج الكيميائي



بسترة سوداء وبلوزة مع تنورة عالية الخصر

كايا جيربر تُزيِّن منصة ماكس مارا في ميلانو

ميلانو ـ ريتا مهنا
حل ثلاثة أجيال من مبدعي عرض الأزياء على المنصة نفسها يعرضون لـ ماكس مارا , فتجد النجمة الصاعدة "كايا جيربر"، والنموذج المثالي "جيجي حديد"، والمخضرمة "لارا ستون" ضمن أسبوع الموضة في ميلانو. وتجد "كايا" ذات 16 عاماً, -ابنة عارضة الأزياء سيندي كروفورد- طريقها على الرغم من سنواتها القليلة، فهي تدخل بجرأة على المنصة في زيها الأسود الحالك، في حين تجد "جيجي" ذات 22 عاماً ، بسحرها وهي ترتدي القماش الحيواني الشرس, وفي أعقابهن تجد "لارا" ذات 34 عاماً تتبختر في ثقة. وقد أذهلت "كايا" ملكة المنصة, الجميع وهى في سن المراهقة في مظهرين متشابهين، عندما ارتدت بلوزة بأكمام طويلة، والآخر كان فيه تغييرا بسيطا عن الأول من الأعلى. وكانت عاصفة على المدرج بارتدائها السترة السوداء و البلوزة التي كانت مدسوسة في تنورة عالية الخصر، وأضافت "كايا" لها بضع سنتيمترات عندما ارتدت زوج من الكعوب السوداء الشاهقة الإرتفاع، والتي
 فلسطين اليوم - هبة إدريس تُشير إلى تصميم يدوي لفساتين الزفاف

GMT 03:07 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

ترامب يدافع عن تسليح المعلمين للتصدي لأي هجوم
 فلسطين اليوم - ترامب يدافع عن تسليح المعلمين للتصدي لأي هجوم

GMT 02:39 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

ضربة عنيفة لـ"غوتشي" خلال أسبوع موضة ميلانو
 فلسطين اليوم - ضربة عنيفة لـ"غوتشي" خلال أسبوع موضة ميلانو

GMT 02:28 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

جيرمي كوبرين يقرّ بعدم وجود حرية صحافة
 فلسطين اليوم - جيرمي كوبرين يقرّ بعدم وجود حرية صحافة

GMT 16:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بلاطة يتغلب على العميد ويشارك الهلال صدارة المحترفين

GMT 01:26 2014 الإثنين ,01 كانون الأول / ديسمبر

فاروق جعفر يهاجم الاتحاد المصري ويصفه بـ"الفاشل"

GMT 00:57 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

مدرب "السد" عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب

GMT 07:20 2015 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

خليفة الخطيب يكشف حقيقة ما حدث مع محمد خطيب

GMT 04:53 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسن سليمان يطالب بتوفير دعم السيارات

GMT 02:37 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

تخفض عقوبة إيقاف الشمراني إلى 6 مباريات في "آسيا"

GMT 08:14 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"فولكس فاغن" تزيح الستار عن تصميم هجين من أيقونتها "Passat"

GMT 08:16 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "بي أم دبليو" تختبر سياراتها من دون سائق في الصين

GMT 07:28 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

عدي بدران يوقع عقد لموسم واحد لمركز بلاطة

GMT 01:14 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

خرجة يرفض عروضًا أوروبية بحثًا عن بطولة شخصية

GMT 07:39 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

نادي هلال غزة يبدأ الاعداد للموسم الجديد

GMT 02:31 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

اليوناني دونيس يؤكد تطور أداء لوكوموتيف الأوزبكي

GMT 02:51 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

النواصرة يحديد أي مجسّم يُطلب من الأسلاك

GMT 10:52 2017 السبت ,06 أيار / مايو

براون يكشف عن سيارة"Mini Remastered"

GMT 03:17 2014 الإثنين ,22 كانون الأول / ديسمبر

عرفة يكشف عن مخططات "أودي" للسيطرة على الشرق

GMT 01:25 2014 السبت ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المغربي أحمد شاكو يكشف أسباب تراجع مستوى "الرجاء"

GMT 11:25 2014 الأربعاء ,03 أيلول / سبتمبر

"إنديان موتورسايكل" تعيد إحياء "Indian Scout"

GMT 08:34 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"تويوتا" تعتزم الكشف عن "C-HR Concept"

GMT 09:49 2015 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

إسلام الطباخ يوضح سرّ فوز فريقه في مانيلا
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - العلماء يكتشفون أهمية المحاليل  من العلاج الكيميائي
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine