الحكومة الفلسطينية تدعو الدول المانحة إلى الإيفاء بالتزاماتها
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

الحكومة الفلسطينية تدعو الدول المانحة إلى الإيفاء بالتزاماتها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحكومة الفلسطينية تدعو الدول المانحة إلى الإيفاء بالتزاماتها

المتحدث باسم حكومة الوفاق الوطني إيهاب بسيسو
غزة – محمد حبيب

جدد الناطق باسم حكومة التوافق الوطني الفلسطينية د.إيهاب بسيسو دعوته للدول المانحة إلى الإيفاء بالتزاماتها التي تعهدت بها خلال مؤتمر المانحين وتوفير الأموال المطلوبة.

وأضاف بسيسو في تصريح صحفي الاثنين إن عدم سيطرة الحكومة على معابر قطاع غزة، أعطى المانحين حجة بتعليق أموالهم، إلى حين تغير الأمور على الأرض، مؤكدا أن الموضوع المرتبط بإعادة الإعمار سياسي بامتياز.

وأفادت مصادر مطلعة أن 110 مليون شيكل فقط، خلال الشهور الستة الأولى من العام الجاري، من أصل 4.290 مليار شيكل متوقعة، وصلت الى حكومة التوافق الوطني لأغراض الموازنة التطويرية المخصصة في معظمها إلى إعادة إعمار غزة، وفق أرقام الميزانية الفلسطينية للنصف الأول.

وأعلنت الحكومة أن إجمالي قيمة الموازنة التطويرية للعام الجاري تبلغ أكثر من 1.150 مليار دولار أمريكي، منها نحو 800 مليون دولار مخصصة لإعادة إعمار قطاع غزة.
وعلى الرغم من التصريحات التي خرج بها رئيس الوزراء رامي الحمد الله، قبل أسابيع للحديث عن إنجازات الحكومة في القطاع، وخروج آخر عائلة من مراكز الإيواء ومدارس الأونروا، إلا أن الحياة الاجتماعية والاقتصادية ما تزال بحاجة إلى الكثير حتى تصل إلى الحد الأدنى للعيش، وفق التقارير القادمة من القطاع.

ومع عدم إيفاء الدول المانحة بما تعهدت به في مؤتمر القاهرة الدولي لإعادة إعمار غزة، وتوفير مبلغ 2.6 مليار دولار، فإن الحكومة أمام مأزق توفير 800 مليون دولار، خصصتها في موازنة العام الجاري لأغراض إعادة الإعمار.

السكان في قطاع غزة، هم من يدفعون الثمن النهائي للخصومة الحالية بين حكومة التوافق وحركة حماس، فبينما تطالب الحكومة حماس، السيطرة على القطاع وإدارة أموره ومعابره لحل أزمة الموظفين، وتسريع إعادة الإعمار، فإن حماس رغم إعلانها عدم وجود حكومة هناك، ما تزال تسيطر على الأرض.

واعترف الحمد الله في مؤتمر إنجازات الحكومة الأخير، بعدم وجود سيطرة فعلية لحكومته وموظفيه على قطاع غزة، وأن الأمور ما تزال بيد حركة حماس، "التي منعت الوزراء من أداء مهامهم قبل عدة شهور خلال زيارتهم إلى القطاع، وتم احتجازهم في مقر إقامتهم".

وقال مصدر في حكومة التوافق، إن المانحين وصلوا إلى حالة من الإرهاق والملل في تقديم المنح المالية، خاصة إلى قطاع غزة، "لأن ما يتم بناؤه بتمويل هذه الدول يتم هدمه خلال الحرب الإسرائيلية التالية على القطاع".

وأضاف المصدر أن المانحين ينتظرون خطوات عملية لحكومة الحمد الله لتغيير جذري لموازين السيطرة على القطاع خلال الفترة المقبلة (...)، الوضع الحالي مرفوض لدى المانحين، ولن يقدموا دولاراً واحدا" لإعادة الإعمار".

وأعلن وزير الأشغال العامة والإسكان مفيد الحساينة الأسبوع الماضي، أن "مسيرة الاعمار الفعلي لغزة انطلقت ولن تتوقف، وأن الأيام القادمة ستشهد حركة كبيرة في اعمار المنازل التي تعرضت للتدمير الكلي خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع".

مالياً، فإن الحكومة تواجه عجزاً في موازنتها للعام الجاري بقيمة تتجاوز حاجز 400 مليون دولار أمريكي، بعد التمويل، أي أنها لن تكون قادرة على تخصيص أموال من خزينتها لإعادة الإعمار، في ظل استمرار شح المنح المالية المقدمة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة الفلسطينية تدعو الدول المانحة إلى الإيفاء بالتزاماتها الحكومة الفلسطينية تدعو الدول المانحة إلى الإيفاء بالتزاماتها



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 00:06 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يؤكد بإمكاني أنا أيضا أن أعلن عن فوزي بالرئاسة

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 10:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 14:53 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أسطورة النصر السعودي ماجد عبدلله يرغب في شراء العالمي

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 05:47 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

فوضي كوندليزا رايس طعم ابتلعته شعوبنا لتفتيت وحدتها

GMT 11:43 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ما هي «خطوط الدفاع» عــن العهد والحكومة؟!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday