مفكر فرنسي أكد أن التطرف يعود في جزء منه إلى العولمة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

مفكر فرنسي أكد أن التطرف يعود في جزء منه إلى العولمة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مفكر فرنسي أكد أن التطرف يعود في جزء منه إلى العولمة

التطرف
باريس - مارينا منصف

ذكر المفكر الفرنسي أوليفيه مونجان في كتابه "الإسلام والعولمة والإرهاب" أن التطرف بأشكاله المتعدّدة يعود في جزء منه إلى العولمة، وسطوتها على المجتمعات المحليّة. وكان محمد أركون، ذكر في محاضرة "الإسلام في مواجهة تحديات أوروبا الحداثة": "أنّ العنف ليس محصورًا فقط بالمتطرفين الأصوليين بل أيضًا في الغرب وحلفائه، وعنف العولمة الغربية هو الأقوى نظرًا إلى القوة الجبروتية للغرب".

 الجبروت الروسي بقيادة فلاديمير بوتين، سفاح غروزني، وقاتل معارضيه السياسيين، آخرهم كان بوريس نيمتسوف برصاص غادر حين كان يتمشى بالقرب من الكرملين شباط/ فبراير 2015، وقبله الكسندر ليتفينكو عام 2006 بعد وضع السمّ له في فنجان الشاي في أحد فنادق لندن، لن ينتج منه إلاّ المزيد من التطرف السنّي أين منه تطرف عصابة "داعش".

العدوان الوحشي الروسي والذي يحرق الأخضر واليابس ويُلاحق المدنيين العُزّل سيولّد حتماً، ومع الأسف الشديد، تطرفاً لن ينجو منه الغرب نفسه.

قد ينجح العدوان الروسي الوحشي في ارغام المعارضة السورية المسلحة على الاستسلام، وبالتالي سيطرته على الأرض، لكنّه حتماً لن ينجح في فرض الاستقرار على سورية.

 فأولى نتائج العدوان الروسي المرتقبة: أفغنة سورية في وقتٍ لاحق، إضافة إلى تكريس الفرقة المذهبية المؤلمة والموجعة بين السنّة والشيعة، والتي بدأتها طهران ولا تزال تُمارسها. صحيح أنّ هنالك تطرّفاً سنيّاً، وهذا بطبيعة الحال أمرٌ مرفوض في شكلٍ قاطع ويتناقض مع جوهر الدين، لكنّه لم ينشأ ويترعرع بدعمٍ مُنظّم ورسميّ من دولةٍ أو دول كما هي الحال مع طهران. نحن أمام مشهد اقليمي تتجلى معالمه: أولاً، توسعيّة روسية عسكرية غير مسبوقة تتناقض مع أبسط القوانين الدولية تعمل على التطهير المذهبي في سورية بمساعدة إيرانية. فلقد تغيّر السيناريو من إيجاد سورية مُفيدة (دمشق، حمص، اللاذقية) للسعي إلى السيطرة على الأراضي السورية كافة، بهدف تثبيت حكم الأسد وتكريس الوجود الإيراني في سورية كما هي الحال في العراق، ثانياً، كومنترن، شيعي هذه المرّة – لا شيوعي على غرار الكومنترن الذي كان يرعاه الإتحاد السوفياتي - مركزه طهران، لا يؤمن بسياسة حُسن الجوار وعدم التدخل بشؤون الآخرين، بل عمل ويعمل منذ سنوات بتوجبه من ملالي طهران، ليس فقط على زعزعة العالم العربي، بجعل العرب الشيعة حزباً تابعاً لطهران (آخر مثال: تمنّع تسعة من النواب الكويتيين الشيعة عن حضور جلسات مجلس الأمة رداً على أحكام قضائية بحق مواطنين شيعة ثبتت إدانتهم وتورطهم بأعمال تخريب وتفجير)، بل أيضاً استقطاب المواطنين الشيعة اينما وجدوا في أفريقيا وآسيا. ولعلّ "جلب" أو استحضار أفغان شيعة لقتال المعارضة السورية "السنيّة" خير مثال. ثالثاً، تكريس واقع جغرافي مذهبي في بغداد، وإلا كيف نُفسّر، مؤخراً، مضي الحكومة العراقية وما يُسمّى بالحشد الشعبي "الشيعي" في تشييد سور يعمل على تقطيع وضم أجزاء من العاصمة العراقية لضمان وجود مذهبي من لون واحد.

يتقاطع مع معالم المشهد الإقليمي، تخاذل المجتمع الدولي، لا بل تواطؤه بالتباطؤ في حسم الأزمة السورية، فمن قول أوباما (أثر انطلاق الثورة السورية) أنّ الأسد فقد شرعيته وعليه الرحيل، إلى قول وزير الخارجية الأميركي جون كيري، وفق تسريبات نقلها موقع "ميدل إيست أي" الأحد 7 شباط/فبراير 2016، عن مصدرٍ مُطّلع بأنّ كيري مرّر رسالة إلى الأسد في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، خُلاصتها ـنّ الولايات المتحدة لا تريد إزاحته من السلطة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مفكر فرنسي أكد أن التطرف يعود في جزء منه إلى العولمة مفكر فرنسي أكد أن التطرف يعود في جزء منه إلى العولمة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 02:08 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

جامعة تكساس تكشف عن علاج الصداع النصفي

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,14 أيار / مايو

مُواصفات قياسية لـ "تويوتا راف فور 2019"

GMT 21:53 2015 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نبات القلقاس منجم معادن

GMT 22:37 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يخصص إجازة الكريسماس لدعم ضحايا شابيكوينسي

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

"شلالات نياغرا" أجمل الوجهات السياحية في كندا

GMT 11:45 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

"جزيرة الشيطان" في الصين الوجهة المثالية لقضاء أوقات مرعبة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday