رياضة الهجن في الربع الخالي أصالة وقيم واستثمار
آخر تحديث GMT 11:42:58
 فلسطين اليوم -

رياضة الهجن في الربع الخالي أصالة وقيم واستثمار

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - رياضة الهجن في الربع الخالي أصالة وقيم واستثمار

رياضة سباق الهجن
القاهرة – محمد عبد المحسن

تطورت رياضة الهجن في محافظة شرورة، وبخاصة وسط الربع الخالي، لتصبح رياضة تمارس وفق آلية تنظيمية تتسق مع لائحة مسابقات رياضات الهجن المعتمدة.

و اشتهرت برياضة الهجن, قبائل صحراء الربع الخالي، بخاصة وأنها كانت بمثابة تدريبات وتهيئة الهجن للاعتماد عليها في الحروب قديمًا.

وتعدّ رياضة سباق الهجن من الرياضات القديمة التي بدأت مع بزوغ العلاقة بين الإنسان والبعير، إذ تشير كتب التاريخ الموثقة لهذا النشاط أنه بدأ قبل الألف الثاني قبل الميلاد، حيث نشأت الإبل في منطقة الصحراء العربية وصحراء الجزيرة العربية، التي بدأت منذ نحو 900 عامًا قبل الميلاد، واستخدمت الإبل آنذاك في الحروب ونقل البضائع والإنسان في الجزيرة العربية، ومعظم أنحاء شمال أفريقيا، في حين حافظ الرومان على فيلق من المحاربين الإبل للدوريات على حافة الصحراء في ذلك الزمان، إلا أنه حتى الفتح الإسلامي لشمال أفريقيا، أصبحت هذه الإبل شائعة.

وعُرف عن "الإبل" ملاءمتها تمامًا للرحلات الصحراوية الطويلة، ولقدرتها على تحمل البضائع مهما بلغ حجمها، وللمرة الأولى سمح بذلك في التجارة على الصحراء الكبرى.

و جرى شحن الإبل الستة الأولى من تينيريفي إلى أديلايد في أستراليا في العام 1840م، ، وكان المستكشف جون هوروكس واحدًا من أوائل الناس الذين استخدموا استخدام الجمال في جولاته الاستكشافية في المناطق الداخلية القاحلة من أستراليا خلال 1840م.

وتتميز "الإبل" بالإضافة إلى قدرتها على التحمل، بالصبر والسرعة التي قد تصل إلى 60 - 65 كم/ الساعة، بسباقات قصيرة، فيما يمكنها المحافظة على مستوى سرعة 40 كم / الساعة. وتمارس رياضة سباق الهجن عادةً في الدول التي يمثل فيها "البعير" جزءً أساسيًا في حياة أفراد مجتمعاتها، مثل المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية مصر العربية، وكذلك في بلدان عربية أخرى على غرار ليبيا والجزائر والبحرين وعمان، وأيضًا في الدول في أوساط وجنوب وشرق قارة آسيا، مثل الهند وباكستان وبعض أقاليم الصين ومنغوليا وأستراليا.

و كانت تقام سباقات الهجن في المواسم ذات أجواء مناسبة، وتتولى القبائل والأسر تنظيمها، بخاصة القبائل والعائلات المهتمة بتربية "الإبل" للاستفادة منها في أغراضًا عدةً، تقف على رأسها التجارة، والتفاخر والمفاخرة بها في المناسبات الاجتماعية كالأعياد، إلى جانب اتخاذها مطايا في السباقات.

و اعتمد الجيش السعودي على "الإبل" في الكثير من المعارك، على المستوى المحلي، فمنذ تأسيس المملكة التي خاضها الجيش لتوحيد البلاد، بخاصة مع ما اتصف به هذا الحيوان من صفات ميزته عن غيره من الحيوانات، ويكفيه في هذا الصدد أن دعا الله عباده إلى التفكر في خلق "الإبل"، قال تعالى : "أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت".

ويعتني أهل هذه البلاد بالبعير، من منطلق الوفاء له على كريم عطاءه، فهو الذي استفادوا منه وفي مختلف الشؤون والظروف، وهم بدورهم قوم كرم وأصحاب مبادئ وقيم حميدة ورصينة، وطالما سطروا معاني الوفاء والثناء بصورٍ مختلفة وعديدة، لذا كان للمملكة في هذا الصدد الكثير من المبادرات ذات العلاقة بالعناية والاهتمام لـ "الإبل"، ومنها دعم رياضة الهجن التي تأسست منذ وقت مبكر، وأسهمت منذ العام 1393هـ (1974م) في تطوير هذا سباقات الهجن، ليحتل مكانة بارزة على مستوى السباقات في العالم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رياضة الهجن في الربع الخالي أصالة وقيم واستثمار رياضة الهجن في الربع الخالي أصالة وقيم واستثمار



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رياضة الهجن في الربع الخالي أصالة وقيم واستثمار رياضة الهجن في الربع الخالي أصالة وقيم واستثمار



GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 21:28 2016 الخميس ,30 حزيران / يونيو

أهلي في يعبد / فلسطين ... أما من رجل رشيد بينكم ؟!

GMT 18:19 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الشاعر محمود درويش رمزًا للثقافة العربية للعام 2018

GMT 00:58 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

اللبناني فضل شاكر يكشف عن التهم المنسوبة إليه

GMT 11:00 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

عزّة هيكل تطرح تساؤلات حول مسلسل الجماعة (2)

GMT 07:49 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

ديكورات مبتكرة من إيكيا IKEA لغرف النوم في 2017

GMT 04:07 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الشوكولاتة الداكنة تخفض خطر الإصابة بأمراض القلب

GMT 06:16 2015 السبت ,03 كانون الثاني / يناير

قيلولة بعد الظهيرة تعزز قدرات الطفل التعليمية

GMT 07:41 2015 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نقابة الصحافيين تؤكد أن شهيد الخليل ليس صحافيًا
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday