محمد علي كلاي سفير النوايا الحسنة للإسلام
آخر تحديث GMT 14:16:32
 فلسطين اليوم -

محمد علي كلاي سفير النوايا الحسنة للإسلام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - محمد علي كلاي سفير النوايا الحسنة للإسلام

محمد علي كلاي
واشنطن _ إفى

بوفاة الملاكم الأسطوري محمد علي، فقد مسلمو أميركا بطلهم الأعظم وسفير النوايا الحسنة للإسلام بعيون كثير من المسلمين في دولة تعاني فيها الأقلية المسلمة من سوء الفهم وعدم الثقة.

وقال طالب شريف، وهو إمام مسجد محمد في واشنطن، أمام حشد من قيادات دينية إسلامية حضروا لتأبين محمد علي في واشنطن يوم السبت "أميركا يجب أن تحمد الله عليه. كان بطلا أميركيا."

وأشاد المسلمون بالملاكم الراحل كبطل للعدالة الاجتماعية ونصير دائم للأعمال الخيرية ومناهض للحرب الأميركية على فيتنام.

وعلاوة على ذلك، يقولون إنه كان مسلما أثار إعجاب مجتمع غالبيته من المسيحيين، رغم أنه صدم كثيرين منهم بانضمامه إلى "جماعة أمة الإسلام" وتغيير اسمه من كاسيوس كلاي إلى محمد علي في عام 1964.

وقال وارث دين محمد الثاني نجل الزعيم السابق للجماعة في أميركا "عندما ننظر في تاريخ مجتمع الأميركيين الأفارقة، يبرز محمد علي كأحد العناصر المهمة في نشر الإسلام في أميركا."

ومع وجود نحو 3.3 مليون مسلم في الولايات المتحدة يشكل المسلمون نحو واحد في المئة من عدد السكان معظمهم مهاجرون وأميركيون أفارقة اعتنقوا الإسلام.

ورغم اندماجهم في المجتمع الأميركي بصورة أفضل من أقرانهم في أوروبا، يواجه المسلمون الأميركيون صعوبات كبيرة حتى في الوقت الذي تشهد فيه التركيبة السكانية تراجعا في عدد البيض والمسيحيين.

وفي ديسمبر الماضي دافع محمد علي عن المسلمين بعد أن اقترح المرشح الجمهوري المحتمل لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة بعد هجمات المتشددين في باريس وسان برناردينو في كاليفورنيا.

كما استغل محمد علي تأثيره للدعوة لإطلاق سراح جيسون رضائيان مراسل صحيفة واشنطن بوست، الذي قضى 18 شهرا في أحد سجون إيران وكذلك دانيال بيرل مراسل وول ستريت جورنال الذي أسره إسلاميون متشددون في باكستان وأعدموه لاحقا في عام 2002.

ومنذ هجمات سبتمبر يعاني المسلمون الأميركيون من رد فعل عنيف من الأميركيين الذين يضعون كل المسلمين في نفس فئة من يهاجمون المدنيين من المتطرفين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد علي كلاي سفير النوايا الحسنة للإسلام محمد علي كلاي سفير النوايا الحسنة للإسلام



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday