صافيا ماركة أزياء تتحدى الزمن تُناسب المرأة العربيّة
آخر تحديث GMT 12:26:11
 فلسطين اليوم -

"صافيا" ماركة أزياء تتحدى الزمن تُناسب المرأة العربيّة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "صافيا" ماركة أزياء تتحدى الزمن تُناسب المرأة العربيّة

لندن ـ العرب اليوم

نجحت المُصمّمة البريطانيّة دانييلا كارنوتس، في فترة وجيزة، في تحقيق ما لم يُحقّقه الكثير من المُصمّمين المُتطلّعين إلى العالميّة، على الرغم من أنها لا تشارك في عروض الأزياء العالميّة، ولا تصرف الملايين على الدعاية لنفسها في المجلات المشهورة. واسم دانييلا ليس هو المتداول، لأن اسم شهرتها هو "صافيا"، وهو اسم ماركتها التي تأسست في العام 2010، وأصبحت متوافرة في الكثير من المحلات المترامية في أنحاء العالم، بما فيها منطقة الشرق الأوسط، والفضل في نجاحها السريع يعود إلى أسلوبها الراقي، الذي يُحاكي الـ"هوت كوتير"، وأسعارها المعقولة التي توازي أسعار الأزياء الجاهزة، مما يجعل أية قطعة منها بمثابة الغنيمة التي تتوّق إليها كل أنيقة، تريد التفرّد والاختلاف، وفي الوقت ذاته، لا تريد أن تتخطى التقاليد والكلاسيكيّة. وتجمع تصاميم "صافيا" بين الكلاسيكية والعصرية، ولا تتضمن أي رغبة في الجنون الفنيّ، وهو ما لا تنكره بقولها، "إن فكرتها من الأساس هي أن تقدّم للمرأة خزانة عملية وأنيقة تخاطب المناسبات كافة، ولقد استقيت اسم ماركتي من اسم ابنتي صافيا، لأني أريدها أن تتضمن نوعًا من الاستمرارية، بمعنى أن تورّث الأم قطعها لابنتها، فأنا لا زلت أعتزّ ببعض القطع التي أخذتها من والدتي، وأحتفظ بها حتى الآن، وأشعر بأنها صمّمت لي الآن كلما ارتديتها، وليس منذ عشرين أو ثلاثين عامًا، وفكرة الاستمرارية وعدم الاعتراف بالزمن تُرادف أيضًا مفهوم العملية، أو السهل الممتنع بالنسبة إلي، فانا أتفهم ظروف المرأة جيدًا، ومخاوفها وطموحاتها، ومما لا شك فيه أنه أصبح للمرأة مسؤوليات عدة متشابكة، مما يجعل حياتها مُعقّدة وغنية في الوقت ذته، ولأنها ذاقت النجاح ولم تعد بحاجة إلى أن تثبت نفسها للغير خصوصا في أماكن العمل، فإنها لا تريد أن تتنازل عن أنوثتها، والعكس بالعكس، فهي تريد أكثر من أي وقت مضى أزياءً تُعبّر عن هذا الجانب الأنثويّ، كما تُعزّز الجانب القويّ، وهذا بالنسبة لي يُترجم في أناقة راقية وغير موسمية، فالأزياء، كما نعرف، وسيلة من وسائل التعبير عن أنفسنا وعن أسلوب حياتنا، أو بالأحرى كيف نريد أن نرى أنفسنا". وعن البداية والطموحات، قالت دانييلا كارنوتس، أنها شخصية عملية وعقلانية، تريد أن تبني اسمها وماركتها على "نار هادئة"، فهي لا تريد أن تتسرع النجاح وتكبر من دون أساس مدفوعة بالأحلام، ولا شك في أن كونها ألمانية أولاً، ودرست الاقتصاد ثانيًا، وراء هذه النظرة الواضحة والعقلانية للأمور، فيما تتذكر أن "البداية كانت بسيطة للغاية، فأنا لم أدرس تصميم الأزياء ولم أمارسه من قبل، لكني كامرأة كنت أميل إلى أسلوب معين وأبحث عنه أينما ذهبت، بحكم أسفاري الكثيرة، عندما كنت أعمل في مجال الاستثمار، من دون أن أنسى مسؤولياتي كزوجة وأم، كل هذا جعلني أحتاج إلى خزانة متنوعة، كلاسيكيّة وراقية، تبدو أنيقة في الأوقات جميعها وبأقل جهد ممكن، هذه الأناقة السهلة هي التي أثارت انتباه صديقاتي اللاتي بدأن يطلبن مني القطع ذاتها، وداعبتني فكرة ترك عملي والتفرّغ للتصميم في البداية، لكنها لم تأخذ شكلًا جديًّا إلا بعد أن بدأت بعضهن يطلبن القطعة ذاتها بألوان مختلفة، ولأنني لم أكن دارسة أو متخصصة في الرسم والحياكة، استعنت بخياطين وخبراء في هذا المجال، كنت أعطيهن تصوري وأشرف عليه، بينما يجري الإنجاز والتنفيذ من قبلهم وفي معاملهم، إلى أن افتتحت معملاً في إسطنبول، أصبح هو المعمل الرئيس للماركة، فإسطنبول لم تكن خيارًا عشوائيًا، فقد وجدت فيها اليد العاملة المتمرّسة، كما تتوافر على مصانع أقمشة، وعلى موقع إستراتيجيّ يسمح بشحن القطع منها بسهولة وسرعة إلى نقاط البيع كافة سواء ألمانيا والنمسا وسويسرا، وهي أسواق مهمة بالنسبة إلي، ربما أكثر من الشرق الأوسط حاليًا، فرغم أن تصاميمي متوافرة حاليًا في محلات مثل (هارفي نيكولز) في الرياض، و(إيتوال) في دبي وغيرها، فإن إمكانات التوسّع في المنطقة كبيرة، بالنظر إلى أن تصاميمي التي تناسب البيئة العربية، والأهم من هذا، أنه يمكننا التفصيل على المقاس وتنفيذه في وقت يلبي رغبات الزبائن، خصوصًا العربيات اللاتي لاحظت أنهن أكثر من يميل إلى هذه الخدمة ويُقدّرها". وقد صبّت دانييلا جهدها في البداية على أزياء النهار، إلا أنها اكتشفت مع الوقت أن قوتها تكمن في أزياء السهرة والمساء، لأنها تتبع تقاليد وتقنيات متبعة في الـ"هوت كوتير" أكثر، مما يمنح تصاميمها رُقيًّا وتميزًا ترغب فيه زبونة الـ"هوت كوتير"، كما النجمات والعارضات اللاتي ظهرت الكثيرات منهن بأزيائها في مناسبات عدة على السجاد الأحمر، مثل جيما أرترتون، هيلينا كريستنسن، بوبي ديليفين، والسبب ربما يعود إلى أنها لا تصرخ باسم دار معروفة ومستهلكة، بقدر ما هي تصاميم عصرية ومنعشة، تجعل كل من يراها يفكر فيها طويلاً، إما لأناقتها أو لتخمين اسم مُصمّمها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صافيا ماركة أزياء تتحدى الزمن تُناسب المرأة العربيّة صافيا ماركة أزياء تتحدى الزمن تُناسب المرأة العربيّة



 فلسطين اليوم -

اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تخطف الأنظار باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد
نجحت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون منذ نزولها من الطائرة، بأن تخطف أنظار الباكستانيين والعالم، هذه المرة ليس بأحد معاطفها الأنيقة أو فساتينها الميدي الراقية، بل باللباس الباكستاني التقليدي باللون الأزرق التوركواز. كيت التي وصلت برفقة الأمير وليام الى باكستان، في إطار جولة ملكية تستمرّ لخمسة أيام، أطلت بالزي الباكستاني المكوّن اساساً من قميص طويل وسروال تحته وقد حملت إطلالاتها توقيع المصممة كاثرين والكرCatherine Walker. ميدلتون التي تشتهر بأناقتها ولا تخذلنا أبداً بإختيارتها تألقت بالزي التقليدي، الذي تميّز بتدرجات اللون الأزرق من الفاتح الى الداكن، وكذلك قصة الياقة مع الكسرات التي أضافت حركة مميّزة للفستان، كما الأزرار على طرف الأكمام.  وقد أكملت دوقة كمبريدج اللوك بحذاء ستيليتو باللون النيود من ماركة Rupert Sanderson، مع كلاتش وأقر...المزيد

GMT 04:45 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير
 فلسطين اليوم - ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير

GMT 01:39 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سعوديات تميزن بميولهن المتنوعة في مجال الإرشاد السياحي
 فلسطين اليوم - سعوديات تميزن بميولهن المتنوعة في مجال الإرشاد السياحي

GMT 04:50 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"أبلة فاهيتا" أشهر دمية في مصر تعود للظهور وإثارة الجدل
 فلسطين اليوم - "أبلة فاهيتا" أشهر دمية في مصر تعود للظهور وإثارة الجدل

GMT 23:43 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

اعتقال امرأة من تشيلي تحول الماريجوانا إلى شجرة ميلاد

GMT 05:22 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

شعبان يؤكّد ان الألفاظ السيئة تعود على الجسم بالمرض

GMT 23:14 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم الفوائد والأضرار الخاصة بـ"الكبدة" على جسم الإنسان

GMT 17:58 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على وصفة سهلة لإعداد الدجاج التركي في الفرن

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 05:37 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

استقبلي فصل الخريف مع نفحات "العطور الشرقية"

GMT 01:50 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

جلال الداودي يوضّح أن لاعبي الحسنية سبب تفوّقه

GMT 16:21 2016 السبت ,11 حزيران / يونيو

تعرفي على أفضل نوع حليب للمواليد

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday