حطام السفينة زنوبيا يجذب الغواصين إلى قبرص
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

حطام السفينة "زنوبيا" يجذب الغواصين إلى قبرص

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حطام السفينة "زنوبيا" يجذب الغواصين إلى قبرص

غواصون يستكشفون حطام السفينة زنوبيا
لارنكا - أ.ف.ب

يرقد قبالة سواحل قبرص حطام سفينة زنوبيا الضخمة التي غرقت في احدى ليالي الصيف قبل 35 عاما وقد تحولت هذه العبارة الى نقطة جذب رئيسية للغواصين.

ففي كل سنة يأتي الاف من هواة الغوص لينطلقوا في مغامرة استكشاف "تايتانيك المتوسط" الراقدة على جنبها الايسر على عمق 40 مترا.

حجمها البالغ 172 مترا وجمالها يجعلان من زنوبيا التي تحمل اسم ملكة تدمر احد المواقع العشرة الرئيسية للغوص لاستكشاف حطام سفن في العام والاول في اوروبا. اما الحطام الرئيسية الاخرى فهي قريبة من السواحل الاسترالية وآسيا والبحر الاحمر.

ويقول مات هويل العضو في وكالة متخصصة بالسياحة البحرية في بريطانيا واحد المشاركين في "اسبوع زنوبيا" الذي نظم نهاية حزيران/يونيو للترويج لهذا الموقع "العبارة كبيرة جدا بحيث يمكن السباحة لايام فيها من دون ان يشعر الشخص بالملل".

ويوضح هاته كلايسن مدرب الغوص "عندما نغوص في داخل السفينة يمكن الاطلاع على السجادة التي كانت تغطي الدفة الخارجية وحتى طاولات المطعم".

وخلافا لحطام سفن اخرى في المتوسط، تستفيد العبارة من سهولة الوصول اليها اذ انها على بعد حوالى عشر دقائق بالبحر عن مدينة لارنكا الساحلية ثالث مدن البلاد.

ويضيف هاته "الا ان المشكلة في قرب الحطام هو ان الغواصين غير المحترفين يتهافتون على الموقع الامر الذي يؤدي الى حوادث قاتلة".

وعلى غرار "تاتانيك" التي غرقت في الاطلسي العام 1912 فان السفينة السويدية جنحت خلال رحلتها الاولى فيما كانت متوجهة الى مرفأ طرطوس السوري.

ففي الثاني من حزيران/يونيو 1980 بعيد منتصف الليل وجه القبطان اول نداء استغاثة قبالة الشواطئ القبرصية. وقد ارسلت قاطرات الى الموقع لمساعدة السفينة على استعادة توازنها لكن من دون جدوى.

وبعد خمسة ايام على ذلك غرقت "زنوبيا" اخذة معها حوالى مئة شاحنة محملة بالسجائر والكابلات و...مليون بيضة.

لم جنحت الطائرة مع ان الطقس لم يكن رديئا؟ اللغز لا يزال قائما ...مع ان الكثير يتفق على وجود خلل تقني. وثمة فرضيات اخرى اكثر كيفية تسري في صفوف اوساط الغوص ومنها ان زنوبيا كانت تشكل تغطية لنقل صواريخ او انها اغرقت قصدا من اجل الاحتيال على شركات التأمين...

وبعد 35 عاما على ذلك يستمتع الغواصون في السباحة بين الشاحنات التي لا تزال معلقة على خاصرة السفينة وهي صدأة لكنها لا تزال كاملة. والاكثر اقداما من بينهم يدخلون الى القاعات القاتمة فيها ترافقهم اسماك الباراكودا والمارو التي استوطنت الحطام الذي قامت فيه حياة بحرية نشطة.

اندريه بليغين يبلغ السادسة عشرة وهو شغوف برياضة الغوص. يصعد الى سطح الماء والتأثر لا يزال باديا على وجهه. وهذا المراهق الروسي ليس بمبتدئ فهو قام ب206 عمليات غوص رغم صغر سنه. ويقول انه يأتي الى قبرص مرة في السنة موضحا "المناخ هنا جيد ولا تيارات بحرية. يكفي ان نرتمي بين احضان الحطام".

ويستقطب الموقع 45 الف شخص سنويا على ما تفيد السلطات المحلية التي تدعو الحكومة الى التحرك ضد الصيد غير الشرعي حول الحطام.

نيل هوب الصحافي البريطاني المتخصص يعتبر انه ينبغي الترويج لقبرص اكثر في صفوف الغواصين لكي تتمكن من مجاراة مواقع اخرى رئيسية للغوص مثل حطام سفينة الشحن البريطانية "تيسلغروم" في البحر الاحمر (مصر) او تلك القابعة قبالة مالطا.

وتعول قبرص على السياحة من اجل انعاش اقتصادها الذي ضربته ازمة مالية قاسية في العام 2013.

ويؤكد جوناثان ويلسن المسؤول عن وكالة الغوص في ليماسول ثاني مدن الجزيرة "تدر زنوبيا 14 مليون يورو سنويا". واغراق حطام اخر لهواة الغوص قد يدر ستة ملايين اضافية سنويا على ما يفيد.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حطام السفينة زنوبيا يجذب الغواصين إلى قبرص حطام السفينة زنوبيا يجذب الغواصين إلى قبرص



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 04:25 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

ماديسون بير تُظهر أنوثتها في جولة للتسوق

GMT 18:18 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القلقاس لعلاج الامساك

GMT 22:12 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب إنجلترا يؤكد إصابة نجم "توتنهام" هاري وينكس

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday