صيد وسباحة على طول الواجهة البحرية لباب الواد الجزائري
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

صيد وسباحة على طول الواجهة البحرية لباب الواد الجزائري

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - صيد وسباحة على طول الواجهة البحرية لباب الواد الجزائري

باب الواد الجزائري
الجزائر - فلسطين اليوم

عاد سكان باب الواد الحي الاكثر شعبية في العاصمة الى الاستمتاع بنسيم البحر بعد القلق الذي انتابهم من زلزال الجمعة الفارط مذكرا الجميع بقدم نسيجه العمراني و الظروف المعيشية المتواضعة لسكانه.

في هذا الحي الاسطوري بشواطئه الضيقة وخلجانه حيث ان هواية "الصيد من فوق الطرقات" اصبحت منذ زمن طويل من العادات المحلية و لا تحدث العطلة الصيفية تغييرا كبيرا على عادات سكانه و كذلك الامر بالنسبة للأحياء المجاورة.

ويقول واعلي "عالم اجتماع في اوقات الفراغ" كما يحب ان يقدم نفسه "بالنسبة لنا نحن الذين نعيش على بعد 200 متر من شاطئ الرميلة او الكتاني لا نرى موسم الصيف بمنظار خاص".

و اضاف "هنا ظروف العيش لا تقل كثيرا عن المتوسط. فالكثير من المتقاعدين يعيشون في باب الواد و بالتالي فان فكرة الذهاب في عطلة او على شواطئ البحر غير واردة بما ان لدينا اجمل الواجهات البحرية على ساحل الجزائر العاصمة تحت بيوتنا".

كما ان باب الواد الحي الذي عرف بهذا الاسم قبل وقت طويل من قدوم العثمانيين يستمد اسمه من الوادي الذي كان فيما مضى يمر بهذا الحي ليصب في البحر بالقرب من شاطئ الكتاني حاليا و يقطنه ما لايقل عن مليون ساكن.

اشتهر باب الواد -يضيف واعلي- الى غاية 1980 بقاعات السينما من اشهرها "الاطلس" (ماجيستيك سابقا) بسقفها القابل للفتح في الصيف و "المارينيان" بشاشته الاكبر في أفريقيا و ثانويتيه (الامير عبد القادر و عقبة) و سوقه و بخاصة واجهته البحرية انه ببساطة  "اسطورة و عالم و فضاء موازي بالنسبة لنا".

ويعتبر عديد شباب حي باب الواد ان خلجان بلدية بولوغين مثل "ايدن" و "الجملين" و "الزيتونة" او شاطئ "رميلة لعواد" (شاطئ الاحصنة) و الكتاني الاماكن الوحيدة التي يقضون فيها عطلهم الصيفية.

أما "الرميلة" هذا الشاطئ الصغير القديم حيث كان الجيش الاستعماري يقوم بغسل احصنته هناك في نهاية القرن ال19 و حتى اواخر سنة 1920 فانه "بقى دائما يشكل متعة حقيقية لاطفال الحي".

وبعد الفيضانات الماساوية التي حدثت في نوفمبرتشرين الثاني 2001 بباب الواد فقد غيرت امواج عاتية هذا الجزء من الساحل بشكل كلي حيث يقول البعض انه كان تسونامي مما ادى الى نشوء شاطئ كبير يمتد من مسبح الكتاني الى غاية شاطئ "الرميلة".

الكتاني النقطة السوداء

لكن و ضمن هذه الصورة الجميلة لحي يعيش سكانه على متع و لذائذ البحر هناك "نقطة سوداء تتمثل في مسبح الكتاني (بادوفاني سابقا) المتوقف منذ وقت ليس بقصير" يتاسف ياسين احد ابناء شارع مونتاين الذي تعطي شرفاته على الطراز الهوسماني مناظر اخاذة على المتوسط.

واضاف "ان الشباب و الفتيان هنا يفضلون مياه بحر المسبح على صخور او رمال الشواطئ القريبة فذلك يعد اكثر حميمية و يمكن للاطفال ان يتعلموا السباحة دون خطر".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صيد وسباحة على طول الواجهة البحرية لباب الواد الجزائري صيد وسباحة على طول الواجهة البحرية لباب الواد الجزائري



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 14:01 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور الإثنين 26 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 10:32 2024 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

ليدي غاغا تتألّق في حفل جوائز الأوسكار 2023

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 11:11 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

إسرائيل تطلق صاروخ باترويت اعتراضي فوق الجولان

GMT 04:10 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

محمد السالم يؤكد أن الشعر رسالة مفتوحة للعالم

GMT 00:31 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

نيللي كريم تعلن أنها تحب قضاء إجازتها في مصر

GMT 23:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"lancome" تقدّم عطرها الصيفي "La Vie est Belle L Éclat"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday