سائحة إنجليزية تروي تفاصيل رحلتها المثيرة في ربوع مصر
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

سائحة إنجليزية تروي تفاصيل رحلتها المثيرة في ربوع مصر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سائحة إنجليزية تروي تفاصيل رحلتها المثيرة في ربوع مصر

نهر النيل
القاهرة ـ أ ش أ

صوت سعيد يضحك أيقظنا من تأملنا من قيلولة ما بعد الغداء على سطح احد القوارب، وعندما ذهبنا لإلقاء نظرة على حافة النهر، وجدنا نصف دستة من الأطفال يرشّون الماء على بعضهم البعض، مع ابتسامات واسعة على وجوههم.

لم نتمكن من عدم الضحك بصوت عال، تغيرت العديد من الطرق عن العام الماضي، لكن أطفال مصر بالإضافة إلى المياه لا يزالا يعنيان المتعة هنا على النيل قرب أسوان، 440 ميلًا بعيدا عن القاهرة.

هذا المشهد لم يتغير كثيرا منذ آلاف السنين، سواء المحاصيل وأشجار النخيل أو حافة النهر في الشرائط الخضراء المورقة، مع القليل من الرمال والجبال العارية خارجها، مرت علينا بعض المستوطنات والمدن المغبرة، ناطحات السحاب التي اخترقتها المآذن المزخرفة البازغة من العديد من المساجد.

رأينا الصيادين في قوارب يجدفون بضعة أمتار على صفحة النهر بمجاديف خشبية كبيرة، المزارعين في جلابيب طويلة تسمى الجلابيات، توجه عربات تجرها الحمير محملة بقصب السكر على طول الضفاف، ونحن نرى الجواميس السوداء اللامعة تجلس القرفصاء في الظل وطائر البلشون الأبيض النقي يقف في المياه الضحلة.

نلوح مرة أخرى لركاب القوارب السياحية الكبيرة، من سفينتنا الخشبية الصغيرة، ونتفق على أن النيل يوفر أفضل رحلة نهرية في العالم.

أما قاربنا "عنبر" فهو مختلف، وقد فضلت هذه القوارب الشراعية الخشبية كما هي منذ أكثر من 100 عام، عندما ساد الهوس من قبل المسافرين الذين يريدون أن يروا النهر والمقابر والمعابد في رحلة استرخاء وفاخرة، مع تبادل الخبرات مع عدد قليل من الركاب مثل التفكير.

تقدم شركة "Bales Worldwide" الآن الرحلات النيلية على متن أربع سفن من هذا القبيل، مع كل وسائل الراحة الحديثة، أما على سطح الدهبية (وينبغي عدم الخلط بينها وبين الفلوكة فهي أصغر) فهي أقرب بكثير إلى الماء، وبالتالي تشعر بمزيد من المشاركة مع ما يحدث، تستوعب بحد أقصى 12 راكبا، لذا فانك تشعر وكأنك على متن اليخت الخاص بك، الموظفين يعرفون اسمك ومكانك المفضل في الشمس.

شملت رحلتنا ضيوفًا آخرين أحدهم معلم، والآخر مدير مشروع بناء، وعضو منتدب، محاسب القانوني، فني الكيمياء الحيوية، الكل يتمتع بالود وأصبحنا بسرعة أصحاب.

كان هناك الكثير من الشركاء للعب الورق و اسكرابل، قد يكون خط سير الرحلة الأساسي نفسه في معظم الرحلات النيلية الشراعية بين الأقصر وأسوان، والوقوف أمام أفضل معالم مصر القديمة، ولكن كان لمشاهدة معالم المدينة تأثير أكثر بكثير في رحلتنا، وليس لمجرد أن البلاد تفتقر للسياح.

إذا كنت تريد أن يذهب بكروز في النيل، فقد حان الوقت، في الرائع أبو سمبل يمكنك أن تأخذ صورًا من واجهة معبد رمسيس الثاني العظيم (هذه الرحلة عن طريق الجو من أسوان تكلف على 195 جنيه إسترليني).

حتى دليلنا كان مختلفا، إيهاب، تمكن من أن يرينا الغرف السرية وأماكن خفية بعيدا لا يمكن أن تستوعب حمولة من الناس، كانت الآثار فاتنة من أي وقت مضى، أحب أن أمشي في جولة حول معبد فيلة في جزيرة مليئة بالأزهار قرب أسوان.

 قضينا أوقاتًا رائعة في تصوير أعمدة هائلة في معبد الكرنك و طريق الكباش في معبد الأقصر، وهو جزء من طريق شيد على شكل أبو الهول يربط بين البلدين.

وكانت مقابر وادي الملوك ووادي الملكات أكثر إمتاعا من دون الكثير من الحشود ودون الطابور، كما كان سائقي الخيل، والباعة المتجولين منتشرين في مواقع متنوعة أكثر من أي وقت مضى.

و مع الإقامة في فندق "ونتر بالاس الأقصر" الأثري تصبح الرحلة أكثر متعة، كما أننا تمتعنا بما أعده رئيس الطهاة من طعام بكميات صغيرة لذلك هو دائما طازج، وتضمنت القائمة سلطات والأسماك والأرز والخضار، كما شملت المشروبات الغازية والنبيذ والبيرة.

وذلك ما استمتعنا به جميعا، القارب نفسه؛ الصداقة الحميمة، بالون الهواء الساخن، ركوب على الضفة الغربية في الأقصر، بمبلغ إضافي 85 إسترليني ولكنه يستحق ذلك، الألوان في مقابر وادي الملوك، نابضة بالحياة بشكل مدهش،وبالنسبة لي، ترحيب المصريين لحسن الحظ هو الأفضل، لم يتغير على الإطلاق.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سائحة إنجليزية تروي تفاصيل رحلتها المثيرة في ربوع مصر سائحة إنجليزية تروي تفاصيل رحلتها المثيرة في ربوع مصر



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 19:05 2020 الأحد ,12 إبريل / نيسان

أفكار فساتين ربيعية ناعمة من ياسمين صبري

GMT 20:35 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

مواجهات حاسمة خلال شهر كانون الثاني في ختام دوري الطائرة

GMT 13:25 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"لا باز" وجهة سياحية تستحق الزيارة عند السفر إلى بوليفيا

GMT 13:30 2019 الأحد ,07 إبريل / نيسان

نشاطات محفزة واوقات سعيدة

GMT 16:34 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

كاتب مصري يعرب عن تفاؤله بالثورة الصناعية في الصعيد

GMT 11:50 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

اعترافات جريئة لعدد من المشاهير تصدم الجمهور
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday