جزيرة مليئة بالإثارة والمتعة كيف تقضي عطلة رائعة في زنجبار
آخر تحديث GMT 06:48:12
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

"جزيرة مليئة بالإثارة والمتعة" كيف تقضي عطلة رائعة في زنجبار

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "جزيرة مليئة بالإثارة والمتعة" كيف تقضي عطلة رائعة في زنجبار

جزيرة زنجبار
القاهرة ـ فلسطين اليوم

زنجبار كلمة مليئة بالإثارة، تأكد أنه بمجرد أن تذهب إلى هناك فإنك ستتجول في جنة مليئة بالشواطئ المُذهلة والتوابل العطرة. بفضل موقعها على طريق التجارة بين بلاد فارس والجزيرة العربية وشرق أفريقيا أصبحت زنجبار من أكثر المناطق الثرية خلال العصور الوسطى بسبب تصدير العاج والذهب والتوابل المختلفة، وفي وقت لاحق حققت مكاسب كبيرة بسبب تجارة الرقيق.

كانت زنجبار سابقًا جزءًا من سلطنة عمان واحتلها المستعمرون البرتغاليون والبريطانيون لفترة منفصلة، وهي الآن منطقة شبه مستقلة في تنزانيا، تتميز بالعمارة الاستثنائية التي تركها سكانها القدامى واستكشاف المباني والمناطق القديمة أحد أفضل الطرق لقضاء وقت ممتع هناك، وكذلك تستطيع القيام بجولات ممتعة في أسواق التوابل وممارسة الرياضات المائية، مع تعقب الحياة البرية النادرة.

التجول في شوارع ستون تاون

يعود تاريخ ستون تاون إلى العصور الوسطى، رغم أن البرتغاليين كانوا أول من بنوه في نهاية القرن السابع عشر، إلا أنه أصبح ذا مكانة بارزة كعاصمة لسلطة زنجبار العمانية وكان مركزًا لتجارة البهارات والتوابل والرقيق. عندما استولى البريطانيون في عام 1890 على زنجبار، حافظوا على ستون تاون وحرصوا على أن تبقى أهم مستوطنة في المنطقة، ونتيجة لذلك يمتزج فيه الهندسة المعمارية الحجرية الإسلامية والأوروبية، ويضم عددا من المزارات الموجودة على قائمة موقع التراث العالمي لليونسكو ومنها الحصن البرتغالي القديم ومقر السلطان السابق المعروف باسم بيت العجائب والكاتدرائية الإنجليكية. تستطيع اكتشافه بمفردك أو الانضمام إلى جولة سير.

تعرف على تاريخ تجارة التوابل في الجزيرة

بدأت تجارة التوابل في زنجبار في نهاية القرن الخامس عشر عندما نقل التجار البرتغاليون جوزة الطيب والقرفة والتوابل الأخرى إلى زنجبار من مستعمراتهم في الهند وأمريكا الجنوبية. ازدهرت المزارع في الظروف المثالية بالساحل السواحلي. وفي وقت لاحق بدأت صناعة القرنفل في زنجبار.

ولفهم المزيد حول كيفية نمو تجارة التوابل بإمكانك الانضمام إلى جولة في مزرعة التوابل، سوف تتاح لك الفرصة للتعرف على كل شيء سواء كان تجارة القرنفل والقرفة والفانيليا والفلفل الحار والكركم والتشكيلة المختلفة من الفواكه والأعشاب الغربية، وكذلك سيوضح لك أهالي الجزيرة كيفية استخدامها في الطهي والطبخ والتجميل، وستذوقها في غداء سواحلي تقليدي.

زر جزيرة منمبا

عش تجربة مليئة بالرفاهية لا تُنسى من خلال زيارة جزيرة منمبا، وذلك بقضاء ليلة أو ليلتين في فنادق 5 نجوم في الجزيرة، وهي مكان الإقامة الوحيدة في هذه الجزيرة المليئة بالشعاب المرجانية الواقعة قبال الساحل الشمالي الشرقي بزنجبار. سوف تنام في واحدة من 12 غرفة أنيقة على شاطئ البحر، وتتناول العشاء المُجهز من المأكولات البحرية المُعد ببراعة ويوضع على طاولات تقع على حافة المياه، وتقضي وقتك بحرية شديدة.

دلل نفسك بدروس اليوجا أو التدليك في الغرفة، أو قم برحلات بحرية في المياه النقية، وكذلك مارس الأنشطة والرياضيات المائية المختلفة مثل الغوص والغطس والتجديف وصيد الأسماك وركوب الأمواج.

تجول عبر أطلال قصر ماروهوبي

ألق نظرة ثاقبة على حياة السلاطين العمانيين بالتجول وسط أطلال قصر ماروهوبي، يقع القصر على بعد 2.5 ميل شمال ستون تاون، بناه السلطان الثالث لزنجبار عام 1880، وانتهى من بنائه في عام 1882، وكان يعيش فيه زوجته ومحظياته بينما كان يعيش بشكل منفصل في قصره الخاص في ستون تاون.

ورغم من الحريق الذي دمر القصر في عام 1899، إلا أن الإطلالة المُحيطة به لا تزال محافظة على رونقها وجمالها الطبيعي الآخاذ، حيث توجد الأعمدة الحجرية الطويلة وبقايا حرم السلطان، تبلغ تكلفة دخول المكان حوالي 2 دولار أمريكي، ويصحبك مُرشد محلي لمساعدتك على التعرف على المنطقة.


قم بجولة في قرية نونجوي

احصل على فكرة عن كيفية عيش الزنجباريين العصريين، قم بجولة في قرية نونجوي، التي تقع في الطرف الشمالي من الجزيرة وتشتهر بشاطئها الجميل، وبها حوض للسفن والذي كان يقوم فيه بناة السفن الحرفيون بإنشاء قوارب شراعية تقليدية. خلال الجولة ستتاح لك الفرصة للتعرف على الكثير من الجزيرة، وسوف يشرح لك المُرشد كيفية الحصول على الخشب وتشكيله وكيف يتم إطلاق هذه السفن في المحيط.

وكذلك بإمكانك القيام بجولة في سوق أسماك نونجوي حيث يبيع الصيادون المحليون تشكيلة مختلفة من الأسماك، وكذلك زيارة البحيرة المليئة بالسلاحف البحرية.

استمتع بأشعة الشمس على الشواطئ

يوجد في معظم شواطئ زنجبار مد وجزر واسعان ما يعني أنك ستضطر إلى السير لمسافة كبيرة للوصول إلى الماء عند انخفاض المد، الاستثناء الوحيد هو الشواطئ الشمالية لنونجوي وكينداو ذات الرمال البيضاء الناعمة المُغطاة بالمياه الفيروزية الجميلة، وبإمكانك الذهاب إليها في أي وقت سواء كان في النهار أو الليل.

نونجوي هو المكان الأكثر ازدحامًا مع وجود البائعين والكثير من السياح الذين يعشقون التعرض لأشعة الشمس، وكذلك يضم عدد من المطاعم والمقاهي التي تقدم ألذ وأشهى المأكولات، لكن إذا رغبت في الاستمتاع بالهدوء والاسترخاء فعليك التوجه ناحية الجنوب إلى شاطئ كندوا.

اسبح وسط الشعاب المرجانية ومارس الغوص أو الغطس

 يوجد تحت المياه الفيروزية في زنجبار عدد كبير من الشعاب المرجانية الملونة التي تعج بالحياة البحرية، وهي مكان مثالي لممارسة الرياضات المائية مثل الغوص والغطس، هناك أكثر من 30 موقعًا للغطس تستطيع الاختيار أي منها، بدءًا من موقع حطام السفن البريطانية قبالة ستون تاون، وصولاً إلى الجدران المرجانية لجزيرة منمبا. وكذلك تستطيع الذهاب إلى نونجوي للغوص في ليفين بانك حيث تجذب التيارات المائية أسماك مختلفة بما في ذلك سمك التونة والبركودا. وتستطيع مشاهدة الحيتان وغيره من الأسماك عند الذهاب إلى هناك في فترة ما بين أغسطس إلى سبتمبر.

قد يهمك ايضاًً:   

مطاعم "غاستروهوم" في "دبي" تنضم إلى تطبيق "طلبات" لتقديم أشهى الأطباق

  ٨ منتجعات سياحية عالمية تستقبل زوارها من جديد بعد حظر "كورونا"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جزيرة مليئة بالإثارة والمتعة كيف تقضي عطلة رائعة في زنجبار جزيرة مليئة بالإثارة والمتعة كيف تقضي عطلة رائعة في زنجبار



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 09:33 2020 الثلاثاء ,04 آب / أغسطس

الاحتلال يعتقل 3 شبان من جنين

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 08:21 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

صبا مبارك تبدأ تصوير مشاهدها في مسلسل "حكايات بنات"

GMT 08:23 2017 الإثنين ,09 كانون الثاني / يناير

القطب الشمالي يعدّ من أحلى الأماكن في الشتاء

GMT 01:07 2017 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

كايلي جينر تظهر جسدها في فستان أبيض أنيق

GMT 10:58 2019 الخميس ,04 تموز / يوليو

أحذية "الميول" المفتوحة من الخلف موضة صيف 2019

GMT 09:38 2016 الإثنين ,30 أيار / مايو

فوائد شجرة جوزه الطيب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday