اكتشاف 4 أشقاء جدد للخفاش المتسبب في تفشي كورونا
آخر تحديث GMT 18:49:51
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

اكتشاف 4 أشقاء جدد للخفاش المتسبب في تفشي كورونا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اكتشاف 4 أشقاء جدد للخفاش المتسبب في تفشي كورونا

الخفافيش
لندن ـ فلسطين اليوم

اكتشف باحثون 4 أنواع جديدة من الخفافيش تعتبر من نفس عائلة الخفافيش التي يعتقد أنها المصدر الأصلي للفيروس التاجي المستجد كورونا، في أفريقيا.وتعتبر الأنواع الجديدة "شقيقة" خفاش حدوة الحصان، الذي يعتقد على نطاق واسع أنه أصل الفيروس التاجي الذي يجتاح العالم كورونا، ويتسبب في مرض كوفيد-19، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

تعتبر خفافيش حدوة الحصان خزانات للفيروس التاجي المستجد كورونا، وهي محصنة ضدها ولكن لديها القدرة على نشرها، ويقول الباحثون إن دراسة الأنواع الأربعة الجديدة والفيروسات التي تحتويها يمكن أن تساعد العلماء والأطباء على الاستعداد لأي فاشيات مستقبلية.

في حالة كوفيد-19، قفز الفيروس التاجي المستجد من خفاش حدوة الحصان في ووهان وأصاب نوعًا وسيطًا يُعتقد أنه البانغولين أو كلب ضال، قبل أن ينتهي به المطاف في البشر.

الأنواع الأربعة "الشقيقة" تسمى الخفافيش ذات الأنف الورقي، وحددها العلماء باستخدام التحليل الجيني، وكانت جميع العينات في متحف، ولكن تم جمعها في الأصل في أفريقيا.

تنتمي الخفافيش الجديدة إلى مجموعة تعرف علمياً باسم "Hipposideridae"، كما توجد في جميع أنحاء آسيا وأستراليا، ويحصلون على اسمهم هذا بسبب الجلد الغريب على وجوههم، إذ يساعدهم على التقاط الحشرات والعمل كأطباق رادارية لتحديد الموقع بالصدى.

وقال المؤلف المشارك في الدراسة التي كشفت عن الأنواع الجديدة، الدكتور بروس باترسون، من متحف فيلد في شيكاغو: "كورونا الذي يتفشى في البشر نشأت في خفافيش حدوة حصان في الصين، وهناك 25 أو 30 نوعًا من خفافيش حدوة الحصان في الصين، ولا يمكن لأحد تحديد أي منها السبب، لذا نحاول أن نعرف المزيد عنهم وعن أقاربهم".

وأكد العلماء الذين اكتشفوا الأنواع الأربعة الجديدة من الخفافيش أنهم واثقون من أن أيًا من الأنواع الجديدة لا يحمل أي أمراض تسبب مشاكل لصحة الإنسان.

وتعاون باحثون من متحف شيكاغو فيلد مع زملائهم في جامعة ماساي مارا الكينية والمتاحف الوطنية الكينية، في دراسة نشرت اليوم في عدد خاص عن الأوبئة من مجلة Zookeys، إذ يقولون إن الخفافيش ذات الأنف الورقي كانت مختبئة.

والخفافيش الجديدة متشابهة، لكنها متميزة عن الأنواع الموجودة مسبقًا والتي تم تحديدها بالفعل، ويرى الباحثون أن هذا مؤشر جيد على علاقتهم الوثيقة بأنواع الخفافيش الأخرى.

وهذا الاكتشاف حديث جدًا لدرجة أنه لم يتم تسميتها بعد بأسماء محددة ولا يُشار إليها إلا بالمصطلح العام "ورقية الأنف"، وهو المصطلح الشامل للعائلة التي تنتمي إليها.

وتصاب الخفافيش بالعديد من الإصابات والأمراض دون أن تعاني من آثار جانبية ضارة خطيرة لأن لها أيضات سريعة للغاية وحمض نووي قوي قادر على إصلاح أي ضرر، أما البشر ليس لديهم هذه القدرات.

وتتجمع المستعمرات الكبيرة معًا وهذا يسمح لأي فيروس قد يحملونه، مثل كورونا، بالانتشار في جميع أنحاء العالم، وفي الوقت نفسه، فإن قدرتهم على الطيران تتيح لهم حملها عبر نطاق جغرافي كبير، ولكن على الرغم من ذلك، تعتبر مخلوقات منعزلة وتتجنب التفاعل مع البشر بنشاط.

ويعتقد الدكتور تيري ديموس، باحث ما بعد الدكتوراه والمؤلف الرئيسي للدراسة، أن دراسة أنواع الخفافيش الجديدة يساعد على منع تفشي أمراض في المستقبل مثل كوفيد-19 الحالي.

قد يهمك أيضـــــــًا  :  

 أسراب من الخفافيش الكبيرة الحجم تثير الرعب في السعودية

حيوان جديد يدخل دائرة الشك في رحلة البحث عن ناقل وباء "كورونا"

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف 4 أشقاء جدد للخفاش المتسبب في تفشي كورونا اكتشاف 4 أشقاء جدد للخفاش المتسبب في تفشي كورونا



 فلسطين اليوم -

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 14:59 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 07:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء ممتازة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 07:57 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أهم مزايا غرف السينما فائقة الحجم في المنازل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday