الفلسطينيون بانتظار المهرجان الأخضر في محافظة نابلس
آخر تحديث GMT 02:00:50
 فلسطين اليوم -

الفلسطينيون بانتظار المهرجان الأخضر في محافظة نابلس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الفلسطينيون بانتظار المهرجان الأخضر في محافظة نابلس

يوم تطوعي لقطف الزيتون في قرية جيت
نابلس ـ فلسطين اليوم

مع  الثلث الأول من شهر تشرين الأول من كل عام، يبدأ موسم قطف الزيتون في محافظة نابلس، الذي لا يعرف موعد انتهائه بشكل دقيق بسبب اختلاف المساحة المزروعة عند المزارعين، وجودة الموسم.

وحسب رئيسة قسم الزيتون في مديرية زراعة نابلس أحلام الصدر، فإن موعد بدء قطف الزيتون الذي حددته مديرية الزراعة، كان العاشر من الشهر الجاري. وغالبا لا يلتزم المزارعون بالموعد المحدد للقطف، لذا لا تسمح الزراعة لأصحاب المعاصر بفتحها أمام المواطنين.

وموسم الزيتون واحد من أهم مواسم العمل الشعبي في أرض شكّلت فيها الشجرة جزءا من تاريخ الوجود الكنعاني. خلال أسابيع القطاف يبدو الفلسطينيون كأنهم انخرطوا في مهرجان أخضر، إذ يقوم الكل بنفس العمل تقريبا داخل الحقول. لكن هذا الموسم يبدو مختلفا بسبب الظروف الأمنية السائدة في المحافظة من هجمات للمستوطنين على الأراضي الزراعية والمواطنين، وحدث في السنوات الأخيرة أن هاجم المستوطنون قاطفي الزيتون في الحقول.

وتضيف الصدر أن مساحة الأراضي الكلية المزروعة بالزيتون في نابلس تقدر بنحو 124 ألف  دونم موزعة على 53 قرية، وتختلف أنوع الزيتون فيها لعدة أنواع منها: النبالي البلدي و'كي 18' الذي يكون بشكل طولي ويمتاز بثماره الكبيرة على حد قولها.

وتتابع: تختلف كمية الإنتاج من عام لآخر إلا أنه في آخر سنوات كانت كمية الإنتاج متقاربة إلى حد كبير، وتتوقع أن تصل كمية الإنتاج لهذا الموسم 2000 طن.

وبحسب تقديرات مديرية الزراعة في نابلس تستهلك المحافظة تقريبا 1500 طن سنويا، وتكون النسبة الأعلى في القرى. وتضيف الصدر أنه يتم تصدير الزيت للخارج في أغلب المواسم.

وتقول: يواجه سكان قرى نابلس المحاذية للمستوطنات صعوبة بالغة للوصول إلى أراضيهم. وفي الفترة الواقعة بين العشرين من شهر تشرين الأول حتى العاشر من تشرين الثاني، تكون ذروة الإنتاج السنوي للزيتون.

وحسب رئيسة قسم الزيتون في مديرية الزراعة، فإن قطف الزيتون قبل موعده يؤثر بشكل سلبي على نسبة السيولة فيه، وتبدأ نسبة السيولة الجيدة من 22% وصولا إلى 30%.

ومع بدء موسم القطف تبدأ حملات الزيتون في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، وبحسب ما يقول المنسق المركزي للمناطق في الإغاثة الزراعية خالد منصور، يعتبر اليوم أول أيام نشاط حملات الزيتون لهذا الموسم، وتتركز الحملات في المناطق القريبة من المستوطنات، وجدار الضم والتوسع العنصري، ومحيط الطرق الالتفافية، بالإضافة للمناطق القريبة من اعتداءات المستوطنين.

ويضيف منصور أن المتطوعين من طلبة الجامعات والأهالي، مع وجود متطوعين دوليين أيضايشاركون المزارعين في هذا الموسم. ويقدر أن يشارك في الحملات هذا العام 1400 متطوع، و تستمر مدة الحملة حتى الأسبوع الأول من الشهر المقبل.

ويقول رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف، إن الموسم الحالي يسير لغاية الآن بشكل جيد، نظرا لتشكيل لجان حراسة في كل القرى، إضافة إلى لجان العمل التطوعي.

ويضيف أن وجودهم مع المزارعين يحد من الاحتكاكات بين الفلسطينيين والمستوطنين واعتداءاتهم.

وتتركز معظم أعمال هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في 35 موقعا معظمها في محافظات وسط وشمال الضفة الغربية، بسبب كثرة الزيتون في هذه المناطق، وتستمر حتى نهاية الشهر الحالي كما يقول.

ووضعت الهيئة برنامجا للحفاظ على الأرض ودعم المزارعين، وتتركز نشاطاتها في المناطق القريبة من المستوطنات.

عمر حسن من قرية اجنسنيا شمال نابلس، من المزارعين الذين بدؤوا بقطف الزيتون قبل عدة أيام، يقول إنه قد بدأ بالقطف مبكرا هذا العام خشية تدهور الأوضاع الأمنية في المنطقة بشكل أكبر، حتى لا يصعب عليه جني ثمار الزيتون.

ويمتلك عمر عشرة دونمات وينتج سنويا 25 تنكة زيت تقريبا. ويقول 'لو تأخر وقت القطف قليلا سيكون أفضل'.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفلسطينيون بانتظار المهرجان الأخضر في محافظة نابلس الفلسطينيون بانتظار المهرجان الأخضر في محافظة نابلس



اختارت إكسسوارات ناعمة تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

إليكِ طُرق تنسيق موديلات " السروال " على طريقة الملكة ليتيزيا

مدريد ـ فلسطين اليوم
أسلوب إطلالات ملكة إسبانيا ليتيزيا يميّزها عن باقي الملكات والأميرات، إذ تتألق دائماً بأزياء بسيطة من حيث التصميم بعيداً عن المبالغة في اللوك والأكسسوارات مع محافظتها في الوقت نفسه على عنصر الأناقة والرقيّ، وفي أحدث لملكة إسبانيا، بدت أنيقة كعادتها، وقد تألقت هذه المرة بتوب مونوكروم مع سروال بقصة كلاسيكية أنيقة، حيث واصل ملك وملكة إسبانيا جولتهما في عدد من مناطق أراغون، بهدف دعم انتعاش النشاط الاجتماعي والاقتصادي بعد الإغلاق القسري بسبب جائحة COVID-19. وفي تفاصيل إطلالة الملكة ليتيزيا، فقد إختارت توب من ماركة ماسيمو دوتي Massimo Dutti، بلون بيج حيادي، يبلغ ثمنها £59.95 تميّزت بياقتها الدائرية وأكمامها المنفوخة عند الأكتاف مع قصة الكسرات، والتي منحت لمسة من الأناقة لهذا اللوك. قصة الأكمام هذه من أجمل صيحات هذا الصيف، وقد إعتمدها...المزيد

GMT 01:52 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 09:27 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب الخيبات والارتباك وحافظ على رباطة جأشك

GMT 02:56 2015 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

المصمم ماجد سومان يصرّح أنه بدأ عمله بلمسة الصالون المغربي

GMT 16:53 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

إليك أجمل إطلالات مدونة الموضة المحجبة دلال الدوب

GMT 00:43 2015 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة شابة تعيش بأورام كبيرة في وجهها تخفي عينيها وأنفها

GMT 20:52 2015 الخميس ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

كلية دار الكلمة تستقبل المخرج السينمائي مجدي العمري

GMT 14:08 2018 السبت ,08 أيلول / سبتمبر

تعرفي على أبرز الديكورات للفصل بين غرف منزلك

GMT 04:17 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

طفلة تعاني من تشوهات خلقية تحمل قلبها خارج صدرها

GMT 05:12 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

معرض "فن القرآن" يتضمن 60 مخطوطة مزخرفة في واشنطن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday